الرئيسية » فكر » عبد الرضا حمد جاسم: رداً على تعليق للشاعر مصطفى علي (3)

عبد الرضا حمد جاسم: رداً على تعليق للشاعر مصطفى علي (3)

رداً على تعليق للشاعر مصطفى علي (3)

عبد الرضا حمد جاسم

عزيزي أبا الجيداء الورد كان تعليقك على ج2 هو التالي:

[تعليقي الوجيز على مقالك السابق قد حفّزك لكتابة مقالٍ جديد وهذه حَسَنةٌ تُحسبُ لي في الميزان، لهذا قررتُ أن أكتب تعليقاً جديداً ربما يستفز قريحتك لكتابة المزيد وفيه أقول: أثناء قراءتي لبعض تعليقاتك استخلصتُ الآتي: تبني مواقفك وآرائك في الشأن العام تحت إحساس شديد اللهجة وهاجس شديد الوطأة بالمؤامرة مما يدفعك الى الشك والتشكيك بأي نشاط جماهيري أو حراك شعبي مثال: حين تجزم وبقناعة راسخة بأن كل الاحتجاجات الشعبية التي حصلت في الوطن العربي (تونس مصر اليمن سوريا) ما هي سوى لعبة تقودها قناة فضائية تدعى الجزيرة ناسياً أو متناسياً الكم التراكمي الهائل من الأخطاء والجرائم والعبث بالمال العام من قبل الطغاة وذويهم وأبنائهم التافهين في رسالتك لبشار (ارجو ان تغفر لي احتقار لهذا المجرم الجبان) في رسالتك له(وارجو ان أكون مخطئاً في قراءتي) كنتَ قد بررتَ لذلك النظام الدموي تلك الجريمة الشنعاء التي راح ضحيتها 40 ألف مدني من حماه وأخيراً موقفك من الاحتجاجات الراهنة في العراق؟؟؟مع الود والدعاء الدائم بسعة الافاق والصدور] انتهى.

الجواب/الرد:

1ـ ان تعليقك ما حفزني لكتابة مقال “مقالة” جديد مع اعتزازي بمتابعتكً لما يُنشر، انما ما دفعني للكتابة هو واجب الرد على تعليق وضرورة بيان وجهة نظري وانت تعرف معنى “التحفيز لكتابة مقال جديد” فالمقال ليس جديد انما إضافة صفحة الى صفحات سابقة…وهو بكل الأحوال محسوب لك في الميزان.

2 ـ ورد في التعليق عبارة: [قراءتي لبعض تعليقاتك…]…. اعرف ان وقتك محدود وهذا ما اشرتُ اليه في المقالة لكن “بعض” لا يؤدي الى “استخلصتُ” … المفروض ان “بعض” هنا تدفع الى التعمق ليكون الاستخلاص جيد وأكثر صفاء ويجب ان يدفع الى الفلترة للتنقية المستخلص وقد يحتاج الى التكثيف او التركيز ليكون مفيد…”هذا من الصناعة””…ولو لم ترد ” إحساس شديد “و” هاجس شديد الوطأة” لكان هذا ل “بعض” مقبول.

3 ـ وهذا يفرض سؤال وهو: كيف تتمكن وفق هذا ال “بعض” أن تستخلص الطرح الشامل الجازم “الشك والتشكيك بأي نشاط جماهيري أو حراك شعبي”؟ لو كان بدون “أي” لكان “لبعض” مقبول.

4 ـ انا لم “اجزم وبقناعة راسخة” بأن “”كل”” الاحتجاجات التي حصلت في الوطن لعربي (تونس مصر اليمن سوريا) ما هي سوى لعبة…الخ

انا كتبت التالي: […أقول شيء انا على قناعة لا تتزحزح من انه لو كان لتونس دور وثقل وموقع وتأثير مثل العراق وسوريا وليبيا لجرى فيها ما فاق ما جرى في هذه البلدان. تونس مع احترامي الكبير لها تاريخاً وشعباً ونٍتاج لا تشكل عند الغرب واسرائيل أكثر من بلاج سياحة] انتهى

واليوم اعيدها وأصر عليها ولا أزال على موقفي وهو ليس من باب “اطلاعي على بعض” انما من باب متابعة وتحليل وتركيز وفلترة… اما الجزيرة والاعيبها فهي تُخزي كل من تورط واعتمد نتاجها وهذه أصبحت معروفة بعد الفضائح التي ظهرت عند اختلف السًراق “دول الخليج” ومن يدافع عن الجزيرة لا اعتقد ان له اليوم حضور في الصف الإعلامي والسياسي والثقافي والأخلاقي ومع ذلك انا لم اجزم كما تفضلت ولم اتطرق للجزيرة رغم قناعتي/ وان مسلسل الانشقاقات والفضائح فيها تكفي وانهيار ما بَّنَتْ من سمعة عند شريحة عريضة طويلة من سياسيين ومثقفين على الساحة الناطقة بالعربية او مساحة الإسلام الديني والسياسي وصار التسابق للبراءة من التعامل معها واضحاً حيث يخجل الكثيرين ممن اقتربوا منها وتعاملوا معها في يوم من الأيام من تاريخهم معها والاسماء والعناوين معروفة.

5ـ لا تحتاج أخي أبا الجيداء الغفران من أحد في طرح رأيك بخصوص بشار الأسد إلا إذا كنت قد بنيته على تلك ال “بعض”…انا لا أستطيع ان اصفه او ان أقول عنه مجرم جبان لأنني ببساطة لا أستطيع ان أقول عنه ذلك لو كنت في مطار دمشق وسألني الشرطي عن رأيي بسيده الرئيس بشار الأسد…ربما أنت تستطيع ذلك!! علماً إني ما زرتها لكنني سأزورها ان كان هناك باقي من/ في العمر.

6 ـ كما قلتُ لك اخي العزيز عن موضوع حماه اعيده هنا: ان تلك الجريمة وقعت في زمن حافظ الأسد وليس بشار الأسد…واعتقد حتى لا تجزم اخي الغالي كان يجب ان تكون هناك قبل او بعد (40 ألف) كلمات من قبيل اعتقد أو تقريباً او حوالي…ولو اطلعت ولو سريعاً على ما ورد في الرسالة لوجدت إني لم اتطرق الى حماه ولم يرد اسمها وما جرى فيها قبل اكثر من ثلاثة عقود… ربما كان بشار بعمر عشر سنوات في حينها…و حتى يطلع الكريم القارئ على ما ورد في تلك الرسالة اضع امامه بعد ان وضعت امامك الرابط واطرد بعض ما ورد فيها في التالي:

http://www.almothaqaf.com/ab/freepens-09/46411

كتبتُ في تلك الرسالة التالي وأنا اخاطب الرئيس السوري بشار الأسد:

1 ـ [انت ونحن نرى ما يجري وما يحاك لسرقة احلام الشعوب في ثوابتها التي كانت وستبقى حتميه والتي يقزمها البعض بأوصاف لا تمت لمعانيها بشيء فمن يقول اللوتس والياسمين وكأن الدماء التي سالت كانت ماء او ان الأنظمة والعصابات المأجورة من قبل الأنظمة ووسائل أعلام محدده تعاملت مع روح الشباب التي يفتخر بها كل ذي بصر وبصيره تعاملت بنشر الورود عليهم ونثر الحلوى وماء الورد كما العادة في المناسبات]

2 ـ [ لقد ورثتَ كل شيء… الرئاسة وامانة الحزب والرتبة العسكرية وقيادة الجيش وارتضيت لنفسك تحمل كل تلك الثقيلات ومن اورثك ذلك هو الفكر السياسي الذي ساد ويسود والذي يجب ان يتشذب ليناسب العصر ويبتعد عن الفساد الذي نشره في ربوع كثيره، ومنها كتابة التقارير والتملق والنفاق الحياتي والسياسي والسطو على المراكز العامة والوظائف العامة وكأن لا إخلاص الى عند المنتسبين اليه فقط وهذا يجافي الحقيقة لأن (المصلحي)لا يمكن ان يكون نزيه وعفيف في الأعم الأغلب…هذا الفكر اورثك أيضا انشقاقات عائليه وحروب تجاريه خفيه بين اعضاء العائلة، ومشكلة فلسطين وقضية لبنان والعلاقة مع تركيا والعراق… وكما يوحدونك المنتسبين لهذا الفكر بالتمجيد اليوم سيوحدونك بالنتائج وسيتظاهرون مطالبين بإنصافهم وأنهم كانوا أدوات تنفيذ مأموره وسيلعنون]

3 ـ [انت ونحن نعرف انك ورثت احتلال الجولان وورثت الاضطهاد السياسي المبرر من قبل السلطات بحالة الحرب والطوارئ وورثت الفساد وورثت حزب مترهل وورثت الكثير سيأتي بعضها في سياق هذه الرسالة الأخوية ..هذه احمال لا يستطيع ان يتحملها انسان لوحده وعليه ان يحتكم للعقل والمنطق ويوزعها على الأخرين فالوطن للجميع وعلى الجميع تحمل المسؤولية هذه العبارة يتذكرها الحكام وقت الشده وعندما يتوسلون شعوبهم الوقوف معهم في مواقف الحاكم من اختارها لوحده او تسبب بها وفسح المجال للأخرين للتدخل بينه وبين الشعب الذي حاول التحكم به ولكن عندما تكون الأمور اعتياديه يتنكر الحاكم لهذه العبارة التي تلخص معنى الوطنية والمواطنة لذلك تجد الكثير يقول: انك تقول انت الوطن وانت القائد وانت رب العرش على الأرض فتفضل انا ها هنا قاعدون]

4 ـ [انت ونحن نعلم أنك تحكم بسلطات استثنائية والمحيطين بك يطيعون لا حباً او اخلاصاً وانما خوفاً فلا يجب ان تتصور ان هناك ضابط واحد في الجيش السوري يحترم نفسه يحترم رتبتك العسكرية واعتقد أنك مع نفسك لا تستسيغها لأنك تشعر انها فرضت عليك. لكن اطباء العيون يفتخرون ان زميلاً لهم هو الرئيس وانت شخصياً كرجل متعلم وطبيب تحتقر من يقول عنك انت أعظم جراح عيون في العالم].

5 ـ [والضباط هنا ليسوا جبناء في تصفيقهم لك والهتاف باسمك لا وألف لا… لأن الجبان لا يتطوع لعمل اول بنوده هو ان يفقد حياته فيه طائعاً متفاخرا. لكنهم يعلمون ان لم يصفقوا سيقتلون فرادا ويتهمون بشرفهم العائلي والعسكري والوطني وستلفق لهم التهم او ستثار حولهم الشكوك لذلك تراهم والأمثلة امامك عندما يشعر الواحد منهم انه لو مات سيموت شريفاً ويعلم بذلك الشعب سينتفض ويعارض وينسلخ ويتبرا وهذا ما حصل في تونس ومصر وليبيا واليمن وينسحب ذلك على السياسيين والكتاب]

6 ـ [انت ونحن نعرف ما يعانيه مبارك وبنعلي والقذافي وعلي عبد الله صالح من قلق واهانه وضعف واحباط وذل اليوم ويعضون أصابع الندم ويتوسلون القريب والبعيد الصديق والعدو لمساعدتهم في تجاوز ما هم عليه. كم كان عظيماً لو أن مبارك قام بالإصلاحات البسيطة التي كان يطالب بها الشعب قبل الأحداث. وكان سيدخل التاريخ لو كان قد تخلى قبل سنه عن الرئاسة طواعية وهو رجل كبير ومريض…اليوم يعيشون الهوان ويتمنون انهم ماتوا قبل ان يصلوا الى أرذلها كل ذلك لأنهم صنعوا الأسباب بتفردهم وفسادهم وذويهم وابتعادهم عن الشعب واغتصابهم للحقوق

كانوا يظنون انهم عندما يذلون الشعوب يتمكنوا منها ونسوا ان الشعوب لا تُذل وان من يتصور انه تمكن من اذلال شعبه يعني من دون وعي انه اذل نفسه لأنه من الشعب ومن يقود أذلاء لا يمكن ان يكون عزيز…وعند لحظة الشعوب لا تصح الا الشعوب وما تريد وما تقول.

والدليل أمامكم. كم في سجونكم من المغيبين والمحرومين من حقوقهم لأنهم يستهزؤون بكم وبأمثالكم ويعارضون ما تجبرون الناس عليه هؤلاء هم الجذوة التي ستحرق الظالمين وحرقتهم حتى لو قتلوا غدراً وعند البشرية خزين هائل من تلك النفوس الأبية التي غيبتها السجون والمعتقلات واتعبتها المهاجر في بلاد الغربة بعيداً عن مرابعها. ان حبس معارض رأي واحد يعكس مدى ضعف السّجان وخوفه وعدم ثقته بنفسه وبما يحمل من قيم او مبادئ يعتقد انها الأصح والأنفع.

انت تمتلك وتتكون على اذاعات وفضائيات وصحف ووكالات انباء وكتاب ومطبلين ومزمرين ورداحين وفيالق جيش وامن ومخابرات وحزب مليوني وتخاف من صوت واحد لا يملك الا قلم او ورقه او جهاز حاسوب ليقول فيه شيء لا ينتشر بسرعه ولا يقارن بما تنشرون. أليس هذا ضعف وخوف وقلق تسجنون طل الملوحي وناهد وتهامه…وهن شابات كتبن ما يعتقدن انه صحيح وقد يكون كذلك او لا ورد عليهن البعض بالضد او التأييد…هل الرعب الذي أنتم فيه يجعل من شابه محدودة الإمكانات والقدرات ولا هناك من يدعمها تلغي كل ما يكتب عنكم وعن النظام فلماذا تثقلون ميزانية الدولة بهذه الأبواق عديمة الفائدة التي تنهزم رغم الدعم المالي والأمني وتوفر الإمكانات امام قلم مكسور وورقه ممزقه او جهاز حاسوب مراقب

أن اضطهاد الناس واذلالهم وتجريدهم من الحقوق والإساءة الى شرفهم الوطني لا يسقط بالتقادم وتتوارثه الأجيال الى ان تحين ساعة الحساب والحساب يكون اشد واقوى وأعنف كلما طال الوقت او كان الأذلال مصحوب بعنف وقهر واريد هنا ان اذكر حادثه ارجو يا اخي ان تفكر بها حدثت في العراق خلال انتفاضة أذار عام1991 في مدينة الناصرية جنوب العراق وكما يلي:

(تم القاء القبض على اعوان السلطة من بعثيين وامنيين وكان بينهم المدعو (غازي سيف السعدون) الذي كان خارج الحزب والسلطة منذ زمن طويل تقدم منه شاب في العشرينات من العمر ليقول له انا ابن أبن سيد وليد(يعني سيد وليد جده) وفج راسه حتى مات وقصة سيد وليد انه في العام 1963 وبعد انقلاب البعث في العراق في 8شباط 1963 الذي تبعه انقلاب البعث في سوريا بعد شهر واحد أي في 8آذارمن نفس العام… تم القاء القبض على( سيد وليد) وهو انسان بسيط لأنه شيوعي وقام غازي سيف بدفنه حياً وبعد28سنه جاء من صلب صلبه من يحاكم المجرم على فعلته)

فماذا ستقول السلطة او عناصرها في لحظة ألا سلطه لو تقدم اهل (طل) او (ناهد) او الأخريات والأخرين الكثيرات والكثيرين وطالبوا بالحق الشرعي والشخصي…سيقول اذناب السلطة وقتذاك انها اوامر عليا ونحن ننفذ ليصل الأمر الى الرئيس ليتحمل المسؤولية

أخي بشار المحترم: وانا اكبر منك عمراً وممارسه في الحياة ومن المكتوين بجرائم البعث فلي من ضحاياه ثلاثة من الشهداء ومن مواقف الإرهاب والقلق والرعب اكثر من نصف العمر أقول وتقبلها مني لأنك وسوريا محاط بالأعداء والمتربصين الذين ورثوا ذلك او انتم كنظام وفكر صنعتم ذلك اتمنى عليك ان تتأمل نموذجين من الحكام او الرؤساء الأول (مبارك) والثاني (نلسن مانديلا) واختار بين الأثنين وانا على يقين ان مبارك لم يعجبك لا سابقاً ولا الأن وانا على يقين انكم تحترمون نلسن مانديلا وتجلون وتتمنون حياة الفخر والطمأنينة والارتياح والسمعة التي عاش فيها وسيموت عليها ليدخل التاريخ بعد مماته وبعد ان دخله حياً

أنت ونحن نعرف ان الشعب السوري شعب عظيم بتنوعه وتاريخه وما قدم للبشرية من علماء وادباء ومثقفين وسياسيين وثوار من الأحياء منهم والأموات

7 ـ [المطلوب نهضه وثوره تقودها وتكون اول المضحين فيها ليذكرك الجميع بخير وعرفان وما عليك إلا بالتالي:

أولاً: تخلص بالترتيب وليس بالتدريج من الإرث الذي ورثته وهو: “”لاحظ عزيزي أبا الجيداء صيغة “تَخَّلَصْ”””

* الغاء المرسوم الذي مُنِحْتَ فيه رتبة فريق في الجيش السوري.

* التخلص من امانة الحزب واجراء انتخابات لأمين جديد غيرك ومن غير القدماء الذين مل الشعب صورهم وشخصياتهم.

* التخلص من رئاسة الجمهورية بإعلانك اجراء انتخابات لا تترشح لها ولن يترشح لها اي قيادي حزبي او عسكري الا بعد تركه منصبه بعشرة سنوات

* الإعلان عن كتابة دستور جديد يتطوع لكتابته كل سوري من ذوي الاختصاص من المقيمين في الداخل او الخارج على ان لا يكون فيهم سوى اساتذة القانون والساده القضاة ويتم من قبلهم انتخاب هيئة الكتابة ويتم بعدها مناقشته من قبل كل المترشحين ليعرض على الاستفتاء العام…ويكون اطلاع الرئاسة ورئيس الجمهورية عن طريق وسائل الأعلام ولا يحق له التدخل فيما تقرره اللجنة.

* إطلاق سراح كل السجناء السياسيين والعفو عن المحكومين غيابياً واعادة الجنسية لكل من سحبت منه وتزويد من يريد بجواز السفر وتسهيل زيارتهم لبلدهم الذي يتألمون عليه ويشتاقون اليه ومعهم افراد عوائلهم.

* إطلاق حرية الصحافة وتشكيل الأحزاب وفتح باب حزب البعث لمن يريد مغادرته لأنه كما تعلم مترهل ولا يختلف بشيء عن حزب مبارك او بنعلي او صالح وسيحصل له ما حصل ويحصل لشبيهاته.

2 – اتمنى ان يتم ذلك بوقت قريب لتكون بذلك قد او فيت سوريا وشعبها حقهم واوفيت نفسك وعائلتك حق وفاء وستدخل التاريخ وستجد هنا الفرق بين التصفيق الحقيقي والمزيف وستتلمس الحب والتقدير والامتنان من الذين كنت تتصور انهم أعداء سياسيين لك وسترفع صورك واسمك في كل مكان بحب وصدق وستكون صورتك هي صورة القرن الواحد والعشرين وستنافسك بحب وود فقط صورة الخالد جيفارا].

عزيزي الشاعر الطبيب مصطفى علي المحترم اليك التالي الذي أتمنى ان تجد الوقت الكافي للاطلاع عليه او جزء منه لتستخلص موقفي من الثورات “الاحتجاجات الشعبية”:

أولاً: عن الثورة في مصر:

ثورة القرن 21

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=244963

مصر والعراق/من25/01 الى 25/02/2011

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=246026

رسالة الى الاخوان المسلمين/مصر

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=286947

المحروسة

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=366311

مصر والقديسة يوستينا

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=366976

مصر الى اين/3

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=367120

ماذا سيحدث في مصــــر

http://www.almothaqaf.com/ab/freepens-09/47073

ثانياً: عن الثورة في تونس:

بنعلي هرب /من يقطف الثمار؟

http://www.almothaqaf.com/ab/freepens-09/43221

لماذا أخاف على تونس

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=242111

4 ـ تقول: (أخيرا موقفك من الاحتجاجات الراهنة في العراق) …هذا ما سيكون في الجزء التالي

يتبع لطفاً

2 تعليقان

  1. عبد الرضا حمد جاسم

    اغرقتني كرماً يا ابن الكرام…بأن وضعت مقالتي مع مقالات و بحوث الكرام
    تحية و محبة و سلام و احترام لكم و لهم جميعاً

  2. ولك من أسرة الموقع ومني شخصيا فائق التقدير والاحترام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *