الرئيسية » إصدارات جديدة » صدور كتاب: متاهات الحقيقة (1): الهوية والفعل الحضاري للمفكر الأستاذ “ماجد الغرباوي”

صدور كتاب: متاهات الحقيقة (1): الهوية والفعل الحضاري للمفكر الأستاذ “ماجد الغرباوي”

صدور كتاب: متاهات الحقيقة (1): الهوية والفعل الحضاري للمفكر الأستاذ “ماجد الغرباوي”

إشارة من أسرة موقع الناقد العراقي:
ببالغ الاعتزاز والفخر استقبلت أسرة موقع الناقد العراقي المنجز الجديد “متاهات الحقيقة” للمفكرالعراقي الكبير الأخ الأستاذ “ماجد الغرباوي” الذي يثري – كعادة أطروحات الغرباوي الصادمة – المكتبة الفكرية العراقية والعربية بآراء بحثية علمية عميقة تُسهم في هزّ ركائز الفكر الديني المتجمّدة وتحفز عقل القارىء العربي نحو تناول هذا الفكر وفق مقتربات ثورية “هادئة” غير مطروقة تحقن مصل الفكر التنويري المتحرّر والمتجدّد في عروق الفكرالديني المتيبسة. تحية للمفكر ماجد الغرباوي متمنين له الصحة الدائمة والإبداع المتجدد.

الخبر :

صدر في سيدني – أستراليا، ودار أمل الجديدة في دمشق – سوريا، كتاب جديد لماجد الغرباوي، بعنوان:متاهات الحقيقة (1): الهوية والفعل الحضاري
يقع الكتاب في 416 صفحة من الحجم الكبير، وقد زينت لوحة الفنان التشكيلي الكبير ا. د. مصدق الحبيب غلاف الكتاب الجميل.
وقد تناول الكتاب مجموعة قضايا قاربها الكاتب ضمن الحوار المفتوح، منها: قلق المستقبل، الحركات الإسلامية والحكم، العرب والعنف، الموقف من الغاوين، شرعية الفتوحات، واقع القصص القرآني، رمزية الجنة والنار، الموقف من العلمانية، التخندق الخرافي، فرص الإصلاح الفكري، التنوير والاستلاب، التسامح وسلطة الحقيقة، المقدّس ورسوخ الفكرة، الاشتراكية العلمية، شرعية الدولة الدينية، جدل التراث والمعاصرة، رهانات العقلانية، قيمة الفكر التنويري، مفهوم النقد الثقافي، المثقف المستنير، مستقبل الثقافة، نسبية مفهوم التسامح، الدين والتوظيف السياسي، النظرة الدونية للمرأة، اشتغالات النص القرآني، قريش والسلطة.
كتب على الغلاف
من هنا جاءت الأجوبة في هذه الموسوعة الحوارية (متاهات الحقيقة)، تقارع حصون الكهنوت وتحطّم أسيجة تراثية تستغرق الذاكرة، وتطرح أسئلة واستفهامات استفزازية جريئة.. بحثا عن أسباب التخلف، وشروط النهوض، ودور الدين والإنسان في الحياة. فتوغّلت عميقا في بنية الوعي ومقولات العقل الجمعي، واستدعت المهمّش والمستبعد من النصوص والروايات، وكثّفت النقد والمساءلة، وتفكيك المألوف، ورصد المتداول، واستنطقت دلالات الخطاب الديني، بعد تجاوز مسَلَّماته ويقينياته، وسعت إلى تقديم رؤية مغايرة لدور الإنسان في الحياة، في ضوء فهم مختلف للدين، وهدف الخلق. فهناك تواطؤ على هدر الحقيقة لصالح أهداف أيديولوجيات – طائفية. ومذهبية – سياسية.

مؤسسة المثقف – قسم الكتاب
1 -11 – 2019م

ومن الجدير بالذكر أن المفكر الغرباوي قد أصدر 25 عملاً مطبوعاً، تأليفاً، وتحقيقاً، وحواراً، وترجمة، إضافة الى عدد كبير من الدراسات والبحوث والمقالات في مجلات وصحف ومواقع الكترونية مختلفة.

وقد صدر له

– إشكاليات التجديد (3 طبعات)، 2000م،2001م و2017م.

– التسامح ومنابع اللاتسامح .. فرص التعايش بين الأديان والثقافات (طبعتان)، 2006م و2008م.

– تحديات العنف، 2009م.

– الضد النوعي للاستبداد .. استفهامات حول جدوى المشروع السياسي الديني، 2010م.

– الشيخ محمد حسين النائيني .. منظّر الحركة الدستورية (طبعتان)، 1999م و2012م.

– الحركات الإسلامية.. قراءة نقدية في تجليات الوعي، 2015م.

– جدلية السياسة والوعي.. قراءة في تداعيات السلطة والحكم في العراق، 2016م.

– الشيخ المفيد وعلوم الحديث، 1992م.

– ترجمة كتاب الدين والفكر في شراك الاستبداد، 2001م.

– تحقيق كتاب نهاية الدراية في علوم الحديث

كما صدرت كتب حوارية معه

– المرأة والقرآن .. حوار في إشكاليات التشريع / حاورته: د. ماجدة غضبان، 2015م.

– إخفاقات الوعي الديني.. حوار في تداعيات النكوص الحضاري / حاوره: سلام البهية السماوي، 2016م.

– رهانات السلطة في العراق .. حوار في أيديولوجيا التوظيف السياسي/ حاوره: طارق الكناني، 2017م.

– مدارات عقائدية ساخنة.. حوار في مُنحنيات الأسطرة واللامعقول الديني / حاوره: طارق الكناني، 2017م.

كما صدر عنه كتاب

– جدلية العنف والتسامح .. قراءة في المشروع الإصلاحي لماجد الغرباوي/ د. صالح الرزوق، 2016م.

تعليق واحد

  1. أتقدم بوافر الشكر والتقدير للناقد الكبير الاستاذ الدكتور حسين سرمك حسن، واسرة تحرير موقع الناقد العراقي، بأسمى آيات الشكر والاعتزاز، لنشر خبر صدور كتابي الجديد: الهوية والفعل الحضاري، وشكرا للاشادة التي غمرتني بمعروفها ومحبتها، أنها شهادة اعتز وافتخر بها من شخصية علمية، شهدت لها الاوساط الادبية والفكرية، خاصة في مجال النقد. اجدد شكري واحترامي لكم جميعا. ولشخص الاخ الاستاذ الدكتور حسين سرمك.
    ماجد الغرباوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *