د. قصي الشيخ عسكر : احتجاب

احتجاب

حجبتك مثل أسراري وراء الثلج والنار
فكيف رحلت ثانية ولم تمنعك أسواري
لأنك كنت لي قدرا يطيح بكل أقداري
فما تخشين من عصف وقد روضت إعصاري
وماعاهدتِ لي برقا يهوّم فوق أمطاري
أغرّك أن تساوى فيك إنكاري وإقراري
لئن زعزعت أحلامي فلن تودي بإصراري
لك ازدحمت ِلتنفيَني الهواجس قبل إبحاري
سأبدؤ منك ملحمتي فأختم فيك أخباري
أتيتك لم يكن عندي سوى حزني وأشعاري
فيبعدني ويدنيني إليك غريب أطواري
حسبتك مرفأ أنهي إليه جميع أسفاري
فمن بلد إلى بلد ومن دار إلى دار
ومن منفى إلى منفى وما أنهيت مشواري
ولكني سأحمل طول عمري حزن بحار

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| يحيى السماوي : خـمـسُ مسودات لمشروع قصائد .

مـا حـيـلـتـي؟ حُـزنـي وَلـودٌ  .. والـمَـسَـرَّةُ عـاقِـرةْ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) ليلة في صحراء يـقـتـادُنـي نـحـوي سـؤالٌ …

| صفاء ابو خضرة : سيرة الموت .

  قالَ لي: أعرفُ ما لا تعرفُ، وأقفُ بجنبات الحُلْمِ،  أضيءُ ظلكَ يحْبِكُ صورتكَ،  أراكَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *