الرئيسية » نصوص » قصة قصيرة » تقمص بالفضيلة
بقلم الكاتب انيس ميرو

تقمص بالفضيلة
بقلم الكاتب انيس ميرو

تقمص بالفضيلة
قصة قصيرة
بقلم الكاتب انيس ميرو

في قريتنا ( قرية تل الريح) كان يعيش. فيها شاب اسمه ( حميد ) وكان هذا الشاب ذكياً و شخصاً لعوباً و كان يتفنن دوماً مع الآخرين ليظهر بصورة بعيدة عن نفسيته وسلوكه العدواني وكان لئيماً وكان محباً لنفسه ويود أن يميز نفسه عن الآخرين و لو على حساب كرامته فكان دوماً يحاول الإساءة ً عبر إيكال الصفات الغير مريحة تجاه الآخرين و كان دوما يبين نفسه انه الشخص البريء والرجل الفاضل وكان يحاول ينسب لنفسه كل فعل خيرً ومع تطور الحياة ولضرورة الالتحاق بالمدارس انتقل من هذه القرية المنسية إلى مركز المدينة و بعد توسيع شبكات علاقاته الاجتماعية واختلاطه مع الآخرين لاحظ أن هذه المدينة و مجالها رحب ويمكن الاستخفاف وفق صيغ محكمة فامتهن الكذب والنفاق ولكن كان نبيهاً و ملماً بأمور معينة فتحول لأعمال عديدة تجارية وأعمالاً حرة ومهن متعددة و بسبب كثرة ما يشبهونه من فاقدي الإيمان وهم على هيئته حاول و هم حاولوا مد الجسور لبدء معاملات ومصالح ما معينة ولكنه كان يخطط لمكسب كبيرً. لينال منها قسطاً من الثروة فتولى بمعاملات وقضايا تجارية معينة وبكم محدود وبعد أن ينال ثقة الآخرين ،وبعد فترة من الزمان تم التخطيط للقيام بعمل آخر مختلف لكي يجمع المال والحظوة لدى الآخر و بدأ يترنح و يحاول ويناور ولكنه كان دوماً يعود للمربع الأول فاقدا للمعنويات والآمال رغم محاولاته للظهور للعيان انه شخص مميز و نسى ( حميد ) يجب أن يكرم الإنسان من قبل الآخر وان الناس هم يشيرون إليه بالاحترام. وليس أن يتصور انه شخص محترم وفي صورة عملاقة متباهيا من الفضيلة الغائبة عنه ،وان غالبية مثل هذه النماذج دوماً يكونون عدوانيون تجاه نفسه دون أن يدري والآخرين و يحاولون الإساءة بصيغ رخيصة وتافهة ولكن يقال دوماً لا يصح إلا الصحيح .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *