الرئيسية » أدب ثورة تشرين » بولص ادم : ثائر
(أدب ثورة تشرين)

بولص ادم : ثائر
(أدب ثورة تشرين)

ثائر

بولص ادم

كالمكبل في الفراغ

بدا لي العمر ضائعا من يدي
في ليلة اكثر اختناقا

كلمت احلامي ماشيا

صوت قاس في الظلام

لا غير

انعدم الامل

ولو لمرة واحدة، فكرت بتغيير

في هذه الليلة، كانت النجوم ساطعة

ركضت لأصل

كسباح ماهر يشق طريقه وسط الأمواج

كأن ترى شراعا في الأفق

امتلأت عيناي بسطوع باهر

حرك الثوار عتلة الزمن

وصلت نصب الحرية

تنفست بحرية وصفاء

دفء يحصرني من كل الجهات

ضوء ينعكس من الأشياء داخلي

بياض يتدفق بصمت

31.10.2019

ثائر.. هو واحد من نصوصي، كتبته بتاريخ 31.10.2019

2 تعليقان

  1. صالح الرزوق

    قصيدة معبرة و بسيطة. حزينة حزنا دافئا و لكن يطلق جرس الانذار. و تحرك المشاعر الراكدة و الكسولة.

  2. بولص ادم

    شكرا عزيزي د.صالح، محاولة في المشهد ورسم بقلم دافئ يحرك .. هو ما حاولت هنا في تلك اللحظة اثناء كتابة هذا النص .. اشكر اهتمامك وتلقيك الرصين كعادتك دوما في تأطير المتون وتقبل فائق التقدير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *