الجواهري : بغداد

خذي نفسَ الصبا “بغداد” إني بعثتُ لكِ الهوى عرضاً وطولا
يذكّرُني أريجٌ بات يُهدي إلىَّ لطيمُه الريحَ البليلا
هواءك إذ نهشُّ له شَمالاً وماءك إذ نصّفِقه شَمولا
ودجلةَ حين تَصقُلها النُعامى كما مَسَحتْ يدٌ خداً صقيلا
وما أحلى الغصونَ إذا تهادت عليها نُكَّسَ الأطراف مِيلا
يُلاعبها الصِّبا فتخال كفّاً هناك ترقِّصُ الظلَّ الظليلا
ربوعُ مسرَّةٍ طابت مُناخاً وراقت مَربعاً ، وحلَتْ مَقيلا
ذكرتُ نميرها فذكرتُ شعراً ” لأحمدَ” كاد لطفاً أن يسيلا
” وردنا ماءَ دجلةَ خيرَ ماءٍ وزرنا أشرفَ الشجر النخيلا”
” أبغدادُ ” اذكري كم من دموع أزارتكِ الصبابةَ والغليلا
جرينَ ودجلةً لكن أجاجاً أعدن بها الفراتَ السلسبيلا
” ولولا كثرةُ الواشينَ حولي ” أثرتُ بشعريَ الداءَ الدخيلا
إذن لرأيتِ كيف النار تذكو وكيف السيل إنْ ركب المسيلا
وكيف القلبُ تملكه القوافي كما يستملك الغيثُ المحولا
أدجلةُ إنَّ في العبرات نطقاً يحّير في بلاغته العقولا
فانْ منعوا لساني عن مقالٍ فما منعوا ضميري أن يقولا
خذي سجعَ الحَمامِ فذاك شعرٌ نظمناه فرتَّله هديلا

شاهد أيضاً

سعد جاسم: غيوم الله (هايكو)

عرائسٌ في الربيع أَراملٌ في الشتاء أَشجارُ الغابة *** في ” نصْبِ الحرّية ” يلوذُ …

عدنان عادل: طيران

أُدجّجُ أطرافي بريش التَسكّع أنثى السحابة تغريني كي أطير. * ها هوذا يسير بمحاذاة الجثث …

من ادب المهجر:
إغترابات الليالي في ذاكرة مدينة
بدل رفو غراتس \ النمسا

وطنٌ معلق بأهداب السماء .. وافق يُحدق في ايادٍ شعب مخضبة بأوجاعٍ إلهية..! فقراء يسيرون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *