الرئيسية » أدب ثورة تشرين » عصمت شاهين دوسكي : عراق .. عراق
(أدب ثورة تشرين)

عصمت شاهين دوسكي : عراق .. عراق
(أدب ثورة تشرين)

عراق .. عراق

عصمت شاهين دوسكي

مدً العشق فوق الأعناق
مدً لهيب النوى والأشواق
آن الأوان ليوم الطوفان
آن الأوان ليوم الاعتناق
آه يا عراق ، آه يا عراق
لملم الأعلام فوق حمر الأكتاف
فالأسود ظلامه فوق الوفاق
يعتلي العُلا عنوة ورغبة
فصاغ للحياة لون الاختناق
والأبيض قيد نوره فجرا
بين خفايا طي الأوراق
والنجوم لم تعد نجوما
من وجع الجراح والإملاق
********
آه يا عراق ، آه يا عراق
كم حضارة تجلت براق ورزاق ؟
كم نبي مر من هنا
وترك الصحف بين الأحداق ؟
كم نخلة ونخلة ولدت
شهدا وشهيدا وسلة أطباق ؟
كم جبل وقف سدا
بوجه الفوضى والريبة والانزلاق ؟
آه يا عراق ، آه يا عراق
كم أرملة حملت ولاء الميثاق ؟
كم ثكلى ثارت مجردة
وهبت دمعها من الأعماق ؟
كم باكرة توجت تاجها
بالفداء والوفاء والصداق ؟
كم صبية رفعت الأقلام
قبضت راية البقاء رغم الشقاق ؟
كم طفلة سقطت في ساحة
لتكتب بدمائها عراق .. عراق ؟
********
آه يا عراق ، آه يا عراق
صبرك شرخ يد النفاق
ما بال الخراب يعتلي الثرى
ما بال الدماء في محرابك يراق ؟
ما بال الأصوات تهتف عاليا
ما بال الأذان لا تسمع صوت الاحتراق ؟
ما بال الأكاذيب ملأت الدنيا
في حضرتها لا تصمت الأبواق ؟
أنهض يا عراق . انهض يا عراق
ارسم حضارة العشق للعشاق
انهض يا عراق لا تغفو لأبدا
اكتب للتاريخ ارتقاء الأعراق
انهض يا عراق ، أسمو حراً
كن علما أدبا يضاهي الآفاق
انهض يا عراق .. لملم الجراحات
أطلق المباح وشد النطاق
انهض يا عراق . انهض يا عراق
أنت الجمال والعشق ، أنت العراق

2 تعليقان

  1. سجى عبد الله

    هل هذا شعر ؟

    يا عزيزي عصمت شاهين دوسكي

    يبدو انك لا تجيد النظم و نثرك المسجوع هذا أكبر دليل على ذلك .

    كان المفروض أن تتعلم النظم كي يعينك في مثل هذه المواقف .

    أتعرف لو أنك في سبعينيات القرن الماضي لما وصلت أفضل

    منثوراتك الى صفحة بريد القراء لضعفها لغةً وخيالاً ووعياً شعريا .

    الشعر مسكين يثير الشفقة فقد تجرأ عليه كل مَن ـ ـ ـ ـ .

    هذا نثر مسجوع وهو في الحقيقة فضيحة لمن يدعي انه شاعر

    وسطورك تعني بما لا يقبل اللبس انك لا تدري ان هناك

    من يعرف انك لا تعرف حتى النظم ناهيك عن أن تكتب قصيدة عمودية

    تتجاوز النظم الى الشعر الحقيقي .

    كلام ركيك كهذا الكلام يسيء الى ساحة التحرير وأبطالها .

  2. ثامر علي

    مع الاسف يا سجی، أضم صوتي الی صوتك، لکنني أوجه كلامي الی ادارة هذا الموقع الضعيف المتدني. بحيث نادرا ما تجد ينشر أدبا و موضوعا جديا يستحق القراءة وکما قيل (فاقد الشيء لا يعطيه)، بل احيانا تطغی عليه سماة الطائفية، بالرغم من انهم يسمونه ( أول موقع عراقي مختص بالنقد)، لكن النقد الحقيقي و الناقد المؤهل بريء منه و بعيد بعد المشرق والمغرب، و يعتبر هذا الموقع عينة بسيطة لنوع الحياة في كافة المجالات الاخری في العراق، فساد و فساد وفساد…ولم يبقی من الوعي والمعرفة سوی الاسم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *