بشرى العيسى : أمي…… أنا

أمي…… أنا

ما أنا
إلا صورة أمي
يوم ولدتني
تبنتني قصيدة
وأتقن حضنها تربيتي
كبرتُ حتى أصبحتُ
أنا أصغر أبنائي
أبكي كثيراً
وأحلم طويلاً
كبرت
حتى أصبحتُ قلب أمي
أصحو قبل الفجر
وأنام بعد الليل
ومابينهما روحي خفيفة
ودمعي على حافة جفني
يطيح سريعاً
حتى انني صرت ألبسكِ حزناً
ياأمي
ظِلي متمردٌ لايسير معي
وصبري بعيدٌ كطريق العائدين من الحرب
أشكو لك أيامي
ياأمي
أتعبني قلبي
وأثقلني همي
انا صباحك
في كل قهوة وخبز
أشبهك في خوفي
على أرضي
جرحي جرح جندي
آخر ماتذكرهُ نعومة خد طفله فغفا بغير موت
صرت مثلك ياأمي
أزرع الورد ظنا مني أني أحمي حدود وطني
أحاول ألا يرى أحدا صغري
عندما أشتاق حنانك
اُسبّح باسم المحبة
وأعشق الله في قلبك
آه كم أنا أنت ياأمي
حين تبكين الفراق
فما أجملني !
حين أشبه أمي.

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *