عبد الستار نورعلي : الثورةُ….؟
(أدب ثورة تشرين)

الثورةُ….؟
عبد الستار نورعلي

أنا مِنْ بقايا الثوّارِ..
(المتطرفين).
أحملُ بندقيتي (الكلمة)،
فأُطلقُ رصاصةً..
لا تخيبْ…..

أنا ابنُ الذُرى،
وطـلّاعُ الثورةِ،
متى أرفعِ اللسانَ……
واليدَ..
تعرفوني!

في الزوايا المُزدحمةِ..
بالرؤوسِ التي حانَ قِطافُها،
تكنسُ الثورةُ..
أوراقَها المتساقطةَ…..

إذا الشعبُ يوماً أرادَ (النزولْ)
فلابُدَّ أنَّ (الرؤوسَ تزولْ).

الرؤوسُ المُتعفّـِنةُ..
منْ أيامِ الكهفِ
تتكهَّـفُ فَزِعةً..
في الخضراءْ!

الملثمونَ المتكهّـِفون..
قادمون..
على حصانٍ مِنْ القَنْصِ،
فارفعُـوا راياتِـكُمْ..
حـمراءَ..
بلونِ الحبِّ..
والثورة……

عبد الستار نورعلي
السبت 26/10/2019

شاهد أيضاً

كولاله نوري: هل ستبقى طويلا بعد نهاية العرض؟

إلى: كل دكتاتور غادر ومن تبقّى منهم تُعَدِّد الفراغ وتحمِّل الكراسي كل هذا الخلوّ . …

لبنى ياسين: هزيمة

أنْ أذوبَ في جسدِ الخيبة أتقمصُ وجعَ السواقي وهيَ تتلاشى ألتقطُ أنفاسَ الصدى وأزرعُه في …

عذاب الركابي: نصوص

. لا نجمة ً ، تفاخرُ في ضوئِها النحيل ِ ، حتّى يكتبَ الحقّ ُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *