عبد الستار نورعلي : الثورةُ….؟
(أدب ثورة تشرين)

الثورةُ….؟
عبد الستار نورعلي

أنا مِنْ بقايا الثوّارِ..
(المتطرفين).
أحملُ بندقيتي (الكلمة)،
فأُطلقُ رصاصةً..
لا تخيبْ…..

أنا ابنُ الذُرى،
وطـلّاعُ الثورةِ،
متى أرفعِ اللسانَ……
واليدَ..
تعرفوني!

في الزوايا المُزدحمةِ..
بالرؤوسِ التي حانَ قِطافُها،
تكنسُ الثورةُ..
أوراقَها المتساقطةَ…..

إذا الشعبُ يوماً أرادَ (النزولْ)
فلابُدَّ أنَّ (الرؤوسَ تزولْ).

الرؤوسُ المُتعفّـِنةُ..
منْ أيامِ الكهفِ
تتكهَّـفُ فَزِعةً..
في الخضراءْ!

الملثمونَ المتكهّـِفون..
قادمون..
على حصانٍ مِنْ القَنْصِ،
فارفعُـوا راياتِـكُمْ..
حـمراءَ..
بلونِ الحبِّ..
والثورة……

عبد الستار نورعلي
السبت 26/10/2019

شاهد أيضاً

عدنان عادل: طيران

أُدجّجُ أطرافي بريش التَسكّع أنثى السحابة تغريني كي أطير. * ها هوذا يسير بمحاذاة الجثث …

من ادب المهجر:
إغترابات الليالي في ذاكرة مدينة
بدل رفو غراتس \ النمسا

وطنٌ معلق بأهداب السماء .. وافق يُحدق في ايادٍ شعب مخضبة بأوجاعٍ إلهية..! فقراء يسيرون …

عدنان الصائغ: علاقة سويدية..

تحدّثا عن الطقسِ والجنسِ والبطاطا وسترينبرغ شربا كثيراً نظرا إلى ساعتيهما بتكرار أبله علّقَ كعادته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *