نزهاء و انتهازيون !!
الى الانتهازيين ، كي لا يندسّوا بين صفوف النزهاء . والى النزهاء ، كي يحذروا من الانتهازيين !!
شعر : كريم الأسدي
(أدب ثورة تشرين)

نزهاء و انتهازيون !!

الى الانتهازيين ، كي لا يندسّوا بين صفوف النزهاء . والى النزهاء ، كي يحذروا من الانتهازيين !!

شعر : كريم الأسدي

أيها الانتهازيون الخبراء في عبادة أهل المال والسلطة
يا مَن تتبعون الى أرذل العمر مصالحَكم القميئة
وتتصورون ان نلتموها بأنكم أثبتم أعلى درجات الحنكة والذكاء
يامَن ضحكتم كثيراً على أنفسكم حين ضحكتم على أوطانكم
وأهنتم نفوسَكم حين أهنتم شعوبَكم
وبعتم رفاقَكم وأرواحَهم لتستقبلوا هدايا أعدائهم رشوةً رخيصةً لأرواحكم :
أرواحكم المسكونة بالجشع والمسْتَعبَدة من قبل شهوة الانتفاع
لا تخلطوا أنفسكم مع الشباب الثائر
لا تندسّوا بين صفوف أهل النخوة والشهامة والنبل والأِقدام
لا تتكلموا في حضرة الجلال والكرم والشجاعة والأِيثار
محاولين خلط الأوراق
ساعين لأِرضاء سادتكم الذين يطربهم سماعُ شتائمِكم ضد مَن يكرهون
أو ملتفين لتشويه ضمائر حرّكها النبل وحب الوطن
أو قاصدين اجهاض خطوات شرفاء
أو طامعين في النجاة من المحاسبة !!
فكلُّ شيء متوَقعٌ منكم
أنتم مِن سرّاق هذا الشعب الثائر
أصحاب درجات خاصة ومستلمو رواتب تقاعدية ضخمة تصل الى درجة وزير متقاعد
ومنتفعو كواليس و نهّازو فرص
يا مَن جنيتم من مالِ الشعبِ ومن الربحِ السحتِ ما يجعل الواحد منكم مليونير
يامَن تصلكم رواتبكم المنفوخة المنتفخة الى بنوك المدن الأجنبية
كل راتب يعادل عشرة رواتب لخريجين جامعيين من الوطن
فأي علاقة لكم بشابٍ عراقي خرّيج درسَ وتخرجَ ولم يجدْ وظيفةً في وطنه
وأي علاقة لكم بأِمٍ عراقية جلست على الرصيف لتبيعَ ما رخصَ ثمنه
لأجل لقمة اليوم توفرها لأبناء جائعين
أو لأبٍ كادح شريف واقف في مسطر العمال منذ لحظات الفجر الأولى
لعلَهُ يكسب لعائلته رزقَ يوم واحد
لمْ نعرف عنكم انتماءً مشرفاً لهذا الوطن لافي الداخل ولا في الخارج
لقد غبتم عن كل مواجهة تهدد مصالحكم
أو تُغضب أصحابَ السلطةِ والمالِ والقرار
أولئك الذين درتم في مَداراتهم ، وبرعتم في مُداراتهم و التملق اليهم أينما كنتم !!!

للثورةِ أهلُها
أهلُها الذين عانوا من التهميش والحرمان والحصارات والحروب والفقد وخذلان العالَم كله لهم
لا تتنطعوا بما أنتم ليسوا أهلاً له
ويكفيكم من العار عقودٌ من الانتهازية والمناورة والمراوغة والأِلتواء
و التهرب من الواجب الوطني
نحن نعرفكم جيداً
تدّخلُكم فتنة ، والفتنة قد تحرق الأخضر واليابس هناك ، بينما أنتم في مأمن هنا !!
وقد امّنتم أرصدة مالِ يكفي لأحفادكم
ارجعوا لشباب العراق أموالَهم المسروقة أولاً
ان كنتم صادقين!!
فهناك مستشفيات يجب ان تُبنى ، ومرضى يجب ان يتلقوا الرعاية والعلاج
هناك مدارس يجب ان تُؤسس ، وأطفال وطلبة يجب ان يتعلموا
هناك طرق بين المدن والقرى يجب ان تُعبّد أو تُعَدَّل ، حيث تحصد حوادثُ السيرِ يومياً أرواحَ البشر
هناك خرّيجون يجب ان يعملوا ، لأِعالة أهلهم وأِعانة وطنهم ..
ارجعوا للعراقيين ثرواتهم المنهوبة
ان كنتم مخلصين !!

شاهد أيضاً

عدنان عادل: طيران

أُدجّجُ أطرافي بريش التَسكّع أنثى السحابة تغريني كي أطير. * ها هوذا يسير بمحاذاة الجثث …

من ادب المهجر:
إغترابات الليالي في ذاكرة مدينة
بدل رفو غراتس \ النمسا

وطنٌ معلق بأهداب السماء .. وافق يُحدق في ايادٍ شعب مخضبة بأوجاعٍ إلهية..! فقراء يسيرون …

عدنان الصائغ: علاقة سويدية..

تحدّثا عن الطقسِ والجنسِ والبطاطا وسترينبرغ شربا كثيراً نظرا إلى ساعتيهما بتكرار أبله علّقَ كعادته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *