الرئيسية » إصدارات جديدة » كاتبة بريطانية تصدر كتابا حول شجاعة أمرأة من البصرة (ملف/1)

كاتبة بريطانية تصدر كتابا حول شجاعة أمرأة من البصرة (ملف/1)

كاتبة بريطانية تصدر كتابا حول شجاعة أمرأة بصرية

صدر كتاب للأطفال في اميركا واوربا بعنوان (موظفة مكتبة البصرة) للكاتبة البريطانية جانيت وينتر.

ويتحدث الكتاب عن مواطنة عراقية اسمها (عالية محمد باقر) صارت عنوانا للشجاعة والمواطنة ومثالا لأطفال اميركا واوربا،

وازاحت الكاتبة البريطانية ،جانيت وينتر ،تراب التجاهل ونفضت غبار الفوضى عن انموذج عراقي يتغنى به العالم ويصبح قصة للاطفال.

قصة عالية باختصار انها موظفة في مكتبة البصرة المركزية، وعندما لاحت نذر الحرب في مثل هذه الايام في شهر آذار 2003 قامت قوات عسكرية عراقية بنصب مضادات جوية فوق مبنى المكتبة التي تضم آلاف الكتب والمخطوطات الثمينة، فطلبت عالية من المسؤولين نقل الكتب الى بيتها، لكنهم رفضوا طلبها، فقامت بمغامرة شجاعة تمثلت بنقل الكتب الى بيتها بسرية مستفيدة من ستائر المكتبة، وبمساعدة اهاليالمنطقة ومنهم صاحب مطعم وخباز لا يجيدان القراءة والكتابة، وبدافع الشهامة والحفاظ على الممتلكات العامة تمكنوا من نقل 30000 (ثلاثين الف كتاب) بشكل سري الى بيتها خلال ايام قليلة، وعندما بدأت الحرب دُمرت المكتبة، لكن الكتب كانت مؤمنة في بيت هذه السيدة الأصيلة، وبعد انتهاء الحرب وهدأت الامور وأُعيد بناء المكتبة، ارجعت الكتب الى مكانها وعينت عالية محمد باقر مديرة لها. وعلى مدى سنوات بقيت هذه القصة الرائعة بعيدة عن اهتمامات الاعلام العراقي والعربي الذي بحث عن كل مايزيد تشويه صورة العراق من دون ان يلتفت لها احد، حتى علمت بها الكاتبة البريطانية جانيت ونتر من خلال تقرير صحفي نشرته جريدة نيويورك تايمز لتجعل منها بطلة قصة صدرت بكتاب للأطفال وتحولت الى مسرحيات وافلام وقصائد، فقد وجدوا فيها درسا في الوطنية لشعوب العالم المتحضر.

*عن موقع مواهب وإبداعات عراقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *