رياض عبد الواحد : صفر في صفر

يتضوع القرنفل
حسرة
والبيوت شاحبة تموت
والشوارع مطفأة .
أعمارنا
قد زفتت
والشوك في راحاتنا
يا غراب البين
أطلق جناحيك
فقد آن للحمام
أن يهدل
وللرصاص أن ينام
في المشاجب
ولا يطرز الأجساد
 
2-
روحي على كفها
كفي على قلبها
لكننا
في سريرين منفصلين
 
3-
أيتها الأرصفة
كفاك أن تكوني وطنا
للمتعبين
 
4-
دائما ما اجلس
في آخر الحافلة
 
5-
أسلاك الكهرباء تسألني
عن مستقبلها
فأضحك
 
6-
العراق = العراك
 
7-
استحدثوا
هيأة
لدموع الثكالى
 
8-
أيتها الكراسي
لقد عبثت بالضمائر
ما يكفي
 
9-
يا لهذا الوطن
لا يمل القرابين!!
 
10-
ابسط كفي
فلا أجد خطوطا!!

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مقداد مسعود : ضحكته ُ تسبقه ُ – الرفيق التشكيلي عبد الرزاق سوادي.

دمعتي الشعرية، أثناء تأبينه ُ في ملتقى جيكور الثقافي/ قاعة الشهيد هندال 21/ 6/ 2022 …

| حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” : تمبكتو (من شرفة  منزل  المسافر ).

الأفق يعروه الذهول  والصمت يطبق علي  الأرجاء ماذا أقول  ؟ والصحراء  خلف المدي ترتمي  وتوغل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.