فرات إسبر * : شمس مكشوفة على الجهات

* شاعرة سورية مقيمة في نيوزيلندا

روحي حديقة ٌ
يزورها  الموتى
يقطفون أزهارها.

أفكّر بالقيامة !
وردة تنام، في صدري
تبكي
وتنتحب.

لا أرى المستقبل
ولا القاطرات الموهومة،
أسمع الصفير،
يخرج من صدري كطبول !
فوضى تملؤني، هي ،
أقدار مجهولة
تشبه الزواج
والحب.

كيف أروّض أقدامي على النزهة الأخيرة،
في  حديقة الحياة ؟
كلُّ الطرق تؤدي إلى فوضى الروح !

النزهة الأخيرة لامرأة
غامضة
واضحة
شمسٌ مكشوفة على الجهات.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| سعد جاسم : حياة تزحف نحو الجحيم .

دائماً أُحبُّ المَشْيَ وحيداً وحُرّاً في طُرقاتِ المدينةِ الشاسعةْ وشوارعِها الشاغرةْ وخاصةً في الصباحاتِ الدافئة …

| آمال عوّاد رضوان : حَنَان تُلَمِّعُ الْأَحْذِيَة؟.

     مَا أَنْ أَبْصَرَتْ عَيْنَاهَا الْيَقِظَتَانِ سَوَادَ حِذَائِهِ اللَّامِعِ، حَتَّى غَمَرَتْهَا مَوْجَةُ ذِكْرَيَاتٍ هَادِرَة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *