الرئيسية » ملفات » بدر شاكر السيّاب: في رثاء الإمام الحسين “ع” (ملفات/9)

بدر شاكر السيّاب: في رثاء الإمام الحسين “ع” (ملفات/9)

بدر شاكر السيّاب: في رثاء الإمام الحسين “ع”

في ليلة العاشر من محرم سنة 1948 القى شاعر العراق والعرب “بدر شاكر السياب” قصيدته في رثاء الإمام الحسين “ع”، في ثانوية العشار في البصرة :

إرمِ السماءَ بنظرةِ استـهزاءِ *** واجعلْ شَرابَكَ من دمِ الأشلاءِ
واسحقْ بظلِّك كلّ عِرضٍ ناصعٍ *** وأبِحْ لنعلِكَ أعظُمَ الضعفاءِ
واملأ سراجَك إن تقضّ ى زيتُهُ *** ممّا تدرُّ نواضــــبُ الأثداءِ
واخلعْ عليك كما تشاءُ ذُبالةً *** هدبَ الرضيعِ وحلمةَ العذراءِ
واسدرْ بغيِّك يا يزيدُ فقد ثوى *** عنك الحسينُ ممزَّقَ الأحشاءِ
والليلُ أظلمُ والقطيعُ كما ترى *** يرنو إليك بأعيــــــنٍ بلهاءِ
أحنى لسوطِك شاحباتِ ظهورِِهِ *** شأنَ الذليلِ ودبَّ في استرخاءِ
مثَّلتُ غدرَك فاقشــعرَّ لهولِهِ *** قلبي وثارَ وزُلزِلتْ أعضائي
واستقطرتْ عيني الدموعَ ورنقت *** فيها بقايـا دمعةٍ خرســــاءِ
يطفو ويرسبُ في خيالي دونها *** ظلٌّ أدقُّ من الجناحِ النائي
حيران في قعر الجحيمِ معلقٌ *** ما بين ألسنةِ اللظى الحمراءِ
أبصرت ظلّك يا يزيدُ يرجه *** موجُ اللهيبِ وعاصفُ الأنواءِ
رأسٌ تكلَّلَ بالخنا واعتاضَ عن *** ذاك النضار بحــــــيةٍ رقطاءِ
ويدانِ موثقتانِ بالسوطِ الذي *** قد كان يعبثُ أمسِ بالأحياءِ
قمْ فاسمعِ اسمَك وهو يغدو سبةً *** وانظر لمجدِك وهو محضُ هباءِ
وانظر إلى الأجيالِ يأخذُ مقبلٌ *** عن ذاهبٍ ذكرى أبي الشهداءِ
كالمشعلِ الوهّاج إلا أنها *** نور الإلهِ يجلُّ عن إطفاءِ
عصفتْ بي الذكرى فألقتْ ظلّها *** في ناظريَّ كواكبُ الصحراءِ
مبهورةَ الأضواءِ يغشي ومضُها *** أشباحَ ركبٍ لجَّ في الإسراءِ
أضفى عليه الليلُ ستراً حيكَ من *** عُرفِ الجِنانِ ومن ظلالِ (حراء)
أسرى ونام فليس إلا همسةٌ *** باسم الحسينِ وجهشةُ استبكاءِ
تلك ابنةُ الزهراء ولهى راعَها *** حلم ألّمَّ بها معَ الظلماءِ
تُنبي أخاها وهي تُخفي وجهَها *** ذعراً وتلوي الجيدَ من إعياءِ
عن ذلك السهلِ الملبَّدِ يرتمي *** في الأُفقِ مثل الغيمةِ السوداءِ
يكتضّ بالأشباح ظمأى حشرجت *** ثم اشر أبَّتْ في انتظارِ الماءِ
مفغورةَ الأفواه إلا جثة *** من غير رأسٍ لُطِّختْ بدماءِ
رحفت إلى ماءٍ تراءى ثم لم *** تبلغْه وانكفأتْ على الحصباءِ
غير الحسين تصدُّه عمّا انتوى *** رؤيا فكفي يا ابنةَ الزهراءِ
من للضعافِ إذا استفاقوا والتظَتْ *** عينا يزيدَ سوى فتى الهيجاء
بأبي عطاشى لاغبين ورضعا *** صفر الشفاء خمائص الأحشاء
أيدٍ تُمدُّ إلى السماءِ وأعينٌ *** ترنوا إلى الماءِ القريبِ النائي
عزَّ الحسينُ وجلَّ عن أن يشتري *** جمَّ الخطايا طائشَ الأهواءِ
ألا يموت ولا يوالي مارقاً *** ري الغليل بخطةٍ نكراءِ
فليصرعوه كما أرادوا إنّما *** ما ذنبُ أطفالٍ وذنبُ نساءِ
هاجت بي الذكرى عليها ساعة *** مرّ الزمانُ بها على استحياِء
خفقت لتكشفَ عن رضيعٍ ناحلٍ *** ذبُلَتْ مر اشفُهُ ذبولَ حباءِ
ظمآن بين يدي أبيه كأنه *** فرخُ القطاةِ يدفُّ في النكباءِ
لاح الفراتُ له فأجهشَ باسطاً *** يمناه نحو اللُّجَّةِ الزرقاءِ
واستشفعَ الأبُ حابسَيهِ على الصدى *** بالطفلِ يومي باليد البيضاءِ
رجي الرواءَ فكان سهماً حز في *** نحر الرضيع وضحكةَ استهزاءِ
فاهتزَّ واختَلَجَ اختلاجةَ طائرٍ *** ظمآنَ رفَّ وماتَ قربَ الماءِ
ذكرى ألَمَّتْ فاقشعرَّ لهولِها *** قلبي وثار وزُلزِلَتْ أعضائي
واستقطرتْ عيني الدموعَ ورنقت *** فيها بقايا دمعةٍ خرساءِ
يطفو ويرسبُ في خيالي دونها *** ظلٌّ أدقُّ من الجناحِ النائي
حيران في قعرِِ الجحيمِ معلّقٌ *** ما بينَ ألسنةِ اللَّظى الحمراءِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *