عيّال الظالمي : للسكاكين مواقع اقدام

أعْذاقُ نخيلِ قَريتي
تضادٌ
تَدَلّى أثقلُها دمْعاً
واسْتثَارَ النَّجمَ مَنْ رَام َ النّضُوجَ
عازِفاً عنْ الانصياعِ
مُتّهِماً الشّمْسَ  ببرودةِ المَشاعِرِ
وتَمَلمَلَ كُثْرُ التّمْرِ  يتَوسّدُ إصول  َالسّعفِ
منتظراً  الطُيور
…………
ويح الحطابينَ
أفْرغوا  اللّيْفَ   عنْ عَقاربِ الظُّلِ
فَسَارتْ  تَحْتَ وطأِ المداساتِِ
……….


أقْدامُ القاطِفينَ تتَسَلّقُ الجِذعَ
بِلا     قاماتٍ
الأصابعُ  تُثِبـّتُ بصمتَها على  مَوارثِ السّكاكينِ
يا لكَ منْ جِذعٍ !!!
آثارُالجُرْحِ سَلالمُ ً‘صعود
أدوسُ على الهتافاتِ والمنايا
وذاتَ  إنْكارٍ لعتبة  بابي
أخْلَيتُ قامَتي منْ قَدَمٍ
لمْ يصلْ النّصلُ اليها
السّقفُ اومأَ ونامَ
بإرْجوحةِ  البِندَولِ الطَقْسي
فأَمْسَكَتُ الظّلَّ اُرتّقُ شفّافيةَ  الماءِ
لسِتْرَ فَضاِئحِ أَسْماكي
                                                                                                                         15\7\2011

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| سعد جاسم : حياة تزحف نحو الجحيم .

دائماً أُحبُّ المَشْيَ وحيداً وحُرّاً في طُرقاتِ المدينةِ الشاسعةْ وشوارعِها الشاغرةْ وخاصةً في الصباحاتِ الدافئة …

| آمال عوّاد رضوان : حَنَان تُلَمِّعُ الْأَحْذِيَة؟.

     مَا أَنْ أَبْصَرَتْ عَيْنَاهَا الْيَقِظَتَانِ سَوَادَ حِذَائِهِ اللَّامِعِ، حَتَّى غَمَرَتْهَا مَوْجَةُ ذِكْرَيَاتٍ هَادِرَة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *