هشام القيسي : في المرآة

في المرآة

إبحار

إذ تغادر
ترى الوهم
في آخر الزمن المعتم
وتتساءل
أهو السفر المبهم ؟
كلك يحتضن أيامه وينتحب
ومازلت تقلب الهواجس
فيما النوافذ تنتظر صبحها
ولا تشحب
ها أنت تدور
حيث تدخل الأفق المتلبد
بين أوراق أولى
وأسماء تلتهب .

اثر

من هناك
خارج النافذة المفعمة
واجهة تبصر خطوك
أتذكرها يوم كنت متعبا
غداة سهرك
ويحك
في امتلاء القلب
انتظار يطول
وشرفة تدل على اسمك .

مسافر

بعدت عن الأيام
كنت ما تزال غيوما
نبضاتها في أول النهار
والظلام القديم
بات يغور في متاعبه
لم أجد مثلك مسرعا
كتم أوجاعه وسار .

عبور

لم تقف حتى أتيت
بخطاك الأليفة
خبرت المسافات الطويلة
وتخطيت
وفي مداخل الصبح
وأمام ارتعاش الوجوه الهامسة

غادرت المدن العليلة
إنك في هاجس الوجع الأخير
رأيت الأشجار
تنفض الغبار
ثم اهتديت
وليس بك
غير خفقة في القلب
وسياحة جميلة .

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *