أفكار بعد أفكار الشاعر عصمت شاهين يحذّر إذا أتى الطوفان سيغرق الجميع
بقلم … أنيس ميرو

أفكار بعد أفكار
الشاعر عصمت شاهين يحذّر
إذا أتى الطوفان سيغرق الجميع

بقلم … أنيس ميرو

أفكار بعد أفكار على ما كتبه الأستاذ الأديب والإعلامي الكبير احمد لفتة علي في جريدة الزمان الدولية بعنوان ( الشعر في قصائد الشاعر عصمت الدوسكى : مبضع جراح ماهر في بنية المجتمع العراقي في أذار 2018م ) لقد أنصف و أبدع ووضع النقاط على الحروف يا ترى من يقرئها ومن سوف ينصفها ومن يفعلها في جهات القرار ….؟ !!. هل سوف تكون كسابقاتها تهمل وتزول أم أن في الأفق باباً سوف يفتح لتزول هذه الغشاوة عن الشاعر الملهم عصمت شاهين الدوسكي ومن على شاكلته في وطن يتوفر فيه كل شيء ….؟!!!! سوى التكريم ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب ) مغيبا ) .
(( قلت له : لم لا تزورني
قال : أنا قلم خروف !!
أخاف ممن يكتبون
قلت : أبحروف تسترزقون ؟
قال : نحن ميليشيا الحروف
أقلامنا تهيم في كل واد كقطيع الخرفان
من زرع فاسد ، يأكلون )) .
والشخص العفيف و الشريف يجب أن يموت بحسرته من اجل تأمين عيش لأسرته بشرف ولا منة من احد، المليارات تسرق و تنهب و تهرب ، ونرى أن الكثير من العراقيين لا يزالون يعتاشون على ما تجود بها مزابل العراق …!! هل نبكي و نلطم على الحسن و الحسين عليهما السلام و آل البيت الكرام أم نبكي ونلطم على أنفسنا…..؟؟؟؟!!!
(( ابحث عن فكر لا يخاف
ولا يحتاج لسوط جلاد وحراس
ابحث عن وطن يسمو بالحب ولا يقطع الأنفاس
ولا يجوب بين الأوطان زاهيا
ثم يعلن الوهن والإفلاس )) .

لقد طال الانتظار وتبخرت الآمال أما حان وقت أنصاف العراقيين في كل ركن من جنة العراق….؟؟؟ !!! أم ستبقى وقفا للفجار و المافيات و الفاشلين والفاسدين هنا وهناك اعتقد أسئلة مشروعة لكل من له ضمير في العراق ..
(( دمروا مدينتك بأسلحة الغباء
حطموا ذكرياتك وأصبحت تحت الرماد هباء
جربوا كل الخناجر والسيوف والكبرياء
وعندما صرختي سقطت نجوم من السماء )) .

فبعد الجهل الذي يسود المنطقة بدأنا مثل الهنود نتبرك ونطلب ونستجدي الأماني وتحقيق الأحلام من ( خروف )… كما حدث في كوت ..!!! لا حول له ولا قوة …. وربما غدا نرى من يعبد البقر والجرذان …!!! الشاعر عصمت دوسكي حينما يسلط الضوء على هذه المتناقضات في مجتمع يغرق بالثروات والمعادن الثمينة إنما يرسل رسالة للعالم للإنسانية ويطرق جرس الحذر وينذر من نهاية إنسانية مؤلمة … هذا التحذير يشمل الجميع … فإذا أتى الطوفان سيغرق الجميع ..

************************
المقاطع الشعرية : صحيفة الفكر وصحيفة

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

شوقي كريم حسن: عبد العظيم فنجان… الشعر حين يمتهن الجمال!!

*محنة الشعر الشعر العراقي منذ بداياته الانشائية الاولى ارتباطه الوثيق بالمؤدلجات التي امتهنت التبشير واذابت …

أنشطارات السرد في(1958) للروائي ضياء الخالدي
مقداد مسعود

الرواية لا تنتظم في حيز عنوانها بل تنفتح على مديات من تاريخنا العراقي ويرافق الانفتاح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *