وجدان عبدالعزيز : الشاعر احمد الشطري، بين جزالة اللفظ ورقته ..!!

الشاعر احمد الشطري،
بين جزالة اللفظ ورقته ..!!
وجدان عبدالعزيز

الديوان الجديد للشاعر احمد الشطري جاء، ليثبت جذور الماء في رومانسية شفافة، اسماه (قراءات في جذور الماء)، فحينما نعرف القراءة بانها قدرة بصرية صوتية أو صامتة ، يفهم بها الفرد ويعبربها ويؤثر فيمن حوله بها، أوهي تعني استخلاص المعنى من المادة المكتوبة وتحليل رموزها، وتنطوي القراءة على الإنتباه، والإدراك، والتذكر، الفهم، والتذوق، والإنفعال، لكن قراءات الشاعر الشطري في عنونة ديوانه، هي غيرها القراءة المعهودة، قد تقترب وتبتعد منها في آن معا، فهي جاءت بصريح العبارة .. قراءات في جذور الماء، فهل للماء جذور؟، هذا الامر ذكرني بالفيلم الأميركي «شكل الماء» للمخرج تورو، ويتعرف المشاهد في بداية الفيلم على الفتاة البكماء إيليزا، التي تعيش على هامش الحياة وحيدة في شقة بجوار جارها الفنان الكهل غيلز، الذي تعتبره صديقها الأوحد في العالم إلى جانب صديقتها في العمل زيلدا، وتبدأ أحداث القصة بعد اكتمال الصورة العامة لتلك الشخصيات التي تعاني كل منها حالة من العزلة عن محيطها، حينما يتم إحضار شحنة غامضة تتمثل في كبسولة ضخمة مليئة بالماء، والتي تصدر منها أصوات مخيفة لكائن ما، ونجح ديل تورو في مقاربته بين الفانتازيا وبين الواقع لتشكل بديلاً «افتراضياً» في عالم تجرد الإنسان من إنسانيته، مع حرصه على دقة التفاصيل والدلائل في البداية التي تبرر النهاية، كذلك جمالية التصوير تحت الماء مثل المشهد، الذي تسد فيه إليزا منافذ الحمام ليمتلئ بالماء حتى السقف، لتعيش في عوالم الكائن بعدما وجدت فيه الحبيب المنشود، فهل ان الشاعر الشطري يحاول الخروج من عزلة ما يعانيها، ليخلق مقاربة بين الفنتازيا وبين الواقع؟، قد لانقع في اضطراب معين ونحن نعلم ان الشاعر الشطري جاد من خلال جل اشعاره في البحث عن الحب والحبيبة في اجتراح مساحات الماء الممتدة في ارجاء الطبيعة، لذا هو يعمد الى التعبير بالرمز الموحي كسمة من سمات الشعر الرومانسي، لأنه يناسب الأجواء الغامضة التي يصعب تحديدها وإيضاحها، فالرمز يوجز المعاني الكثيرة، ويوحي بالانطباعات دون الحاجة إلى التفصيل والبيان، ويُولِّدُ لدى المتلقي جواً من النشاط والفعاليّة والدخول في حالة مشاركة مع الشاعر، فمن الناحية السيكولوجية فإن الرومانسية هي الروح المضافة في النفس البشرية، والتي ترتقي بالإنسان الى مراتب الرقي الحضاري، ومن الناحية الفلسفية فإن هذا الرقي يرفع من مكانة الإنسان في إنسانيته ووجدانيته وحبه للحياة، ويجعله يرى الوجود ملكًا مشتركًا لكل البشرية… وهكذا نستطيع أن نستشف في الرومانسية آفاقًا إنسانية واسعة تسع مناحي الحياة كلها.. ففيها دوران من الذات التي تبحث عن الحب، والحب يعني شخص اخر لابد من مشاركته، ثم الذات الموضوعية التي تعني المشاركة، وهذه الدائرة اخبرتنا بوجود حالة انعزال وغربة، ثم محاولات للخروج من حالة الانعزال.. اذن ديوان (قراءات في جذور الماء) في معظم قصائده يبحث عن كنه الحب، وكنه الانسان، وكذا يبحث عن المخرج من قلق اصاب قصائد الديوان.. يقول في قصيدة (جمرات على ثغر الماء) :
(دونتُ اسمكِ
في تخوم قصائدي
القً بأسراب الحروف
الراحلهَ
وتمردت لغتي على شفتي فلم تنزف سواكِ
قصائداً متفائله
لم تألفي خجلَ الحروف
فكنتِ في سرّ المرايا أمنيات قاحلهَ
أودعتُ ثغرَ الماء
جذوة قبلةٍ)
فالشاعر مسكون بالشفة والقبلة، وكأني به يعيش جدب عاطفي، غير انه يرمز لكل شيء بالماء، مما يعيد حسابات المتلقي في انه يتمسك بالحياة بعلة وجود الحب والماء، فالماء عماد الحياة وهو الشيء، الذي يعتبر أساسها ومن مقومات العيش على الأرض لكل الكائنات الحية، فلا نستطيع أن نتخيل الحياة بدون ماء، فبفضل الله تعالى ونعمه، التي لاتحصى تنزل قطرات الماء من السماء إلى الأرض، فتلتقطها الأرض بشوق وحب ولهفة لتهديها للإنسان وللبحار وللحيوانات والأنهار، فهي الحبيب المنتظر الذي لايقدرون على العيش بدونه، أما الحب عاطفة قويّة صافية نقيّة، تمتاز عن غيرها من المشاعر، أنّها تشمل أكثر من عاطفة معاً، كما أن كل المشاعر في الحب لطيفة ومرغوبة، فهما، أي الماء والحب اكسير الحياة في شعر الشطري، ويقول في قصيدة (مدونات ذكرة الوقت) :
(قبلي رأت شفتيكَ في قبلاتِها
وبآي حمدكَ أكملت صلواتِها
هي رتلتكَ على الجوارحِ سورةً
تتعمدُ الكلمات في آياتها
وملامحاً تختار وجهك قِبلةً
لتخط فوق جداره سجداتها
هي أنبتتك على شواطيء همستي
صوتاً يغذ السير في طرقاتها)
اذن الشاعر الشطري، يعيش حالات الحب، ويتحسسها لذا هو يكثر من ذكر كلمات الفم والشفتين والقبل وماشابه، ويدرك الحواس الخمس، الا انه يدرك ان هناك حواس تُعنى بالمشاعر والأحاسيس الداخلية، مثل الإحساس بالألم الداخلي، والشعور بالوقت، والشعور بالاتجاه، وإدراك الحركة، والتوازن، والحاسة السادسة التي تتعلق بالقدرة على التنبؤ والإحساس بما سيجري. لقد تعدد تعريف حواس الإنسان ما بين العدد النمطي والتقليدي لها، وما بين الحواس بمفهومها الواسع، وقد شمل تعريفها ليكون النظام الذي يتكون في الأساس من مجموعةٍ من خلايا الإحساس التي تتأثر وتستجيب وفق المؤثرات المختلفة، والتي تؤثر في مناطق معيّنة من المخ، فيستجيب لها بالإدراك المناسب، ويبقى الشطري في عوالم الماء من خلال قصيدته (ابتهالات قوارب العطش) قائلا:
(الماء هاجر كيف لي ان أعبرَك
وقواربي عطشٌ توضأ نهرك
سكب الجفاف على شفاهك ضِحكتي
فتساقطت في راحتيه فكركرك)
وهكذا استمر في ذكر الماء والقبل والشفاه، وبلغة جزلة سلسة، لاتبتعد على البلاغة والفخامة .. فمثلا : (افتض أوراقي العذارى كلها/وأريق صمتي فوقها لأصورك)، غاية في الروعة والجمال والنكتة اللغوية، ويضيف قائلا في قصيدة (صلاة للاستسقاء) :
(أطفأ ثلوج فمي لأظلّ مشتعلا
يا كوثري اللمى أمطر فمي قبلا
عريّت أخيلتي كي أسفز بها)
وورد في اللسان : كلام جَزْل أَي قَويّ شديد، واللفظ الجَزْل خلاف الرَّكِيك ورجل جَزْل الرأْي وامرأَة جَزْلة بَيِّنة الجَزَالة جَيّدة الرأْي وما أَبْيَنَ الجَزالَة فيه أَي جَوْدَةَ الرأْي.. وقال ( ابن الأثير. م.س، ص 181): (وبعد هذا، فاعلم أن الألفاظ تجري من السمع مجرى الأشخاص من البصر، فالألفاظ الجزلة تتخيل في السمع كأشخاص عليها مهابة ووقار، والألفاظ الرقيقة تتخيل كأشخاص ذي دماثة ولين أخلاق ولطافة مزاج، ولهذا ترى ألفاظ أبي تمام كأنها رجال قد ركبوا خيولهم، واستلأموا سلاحهم، وتأهّبوا للطّراد، وترى ألفاظ البحتري كأنّها نساء حسان عليهنّ غلائل مصبّغات وقد تحلّين بأصناف الحلي)، فالشاعر احمد الشطري جمع بين الجزالة والرقة في ديوانه هذا ..

ـ ديوان (قراءات في جذور الماء) الشاعر احمد الشطري/دار اور للطباعة والنشر/الطبعة الاولى 2018

شاهد أيضاً

قراءة في قصيدة: (تراتيلُ مطرٍ يُصَلّي) للشاعر “محمد سعيد العتيق”
د. وليد العرفي

قصيدة ذات نزوع صوفي في انجذاب متناه نحو المطلق ، وهو ما يتبدّى منذ العتبة …

نايف عبوش: نعمات الطراونة.. والتواصل العصري الحي مع التراث

لعل ما يقلق المهتمين بالتراث اليوم، هو الانحسار المستمر، في ثقافة التراث،وخاصة لدى شريحة الجيل …

صباح هرمز: مسرحيات يوسف الصائغ بين الخيانة و الانتماء
أولا: ديزدمونة وجدلية الشرق والغرب (ملف/6)

إشارة: رحل المبدع الكبير “يوسف الصائغ” غريبا في دمشق ودُفن هناك بعد أن قتلته السياسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *