عيال الظالمي : إضاءة ٌعلى خُبزِ الوَطن النـّازفِ

ينسجُ مفرداتـَه  بإرتجافةِ الغيض ِ،ويغزل بأريج ِروضهِ الثرّ عبَقَ الفيْض ِيَضوعُ عطراً مضمخاً بجراحاتِ وطنِهِ، فَيًنتشِرُ عبرَ حُلمِهِ (كاشان فارسي) بأرْوع ِالمشاعر ِبلْ أَجَلـّها وفاءاً وصدقاً .ليُضْفي نكهةَ الألم ِ ألممضِّ.فترتفعُ مفرداتـُه ،دونَ مغامرةٍ ،ليرسمَ جُراحَ الغادرين نداً ثورياً،على بلاقعِ ِالرّوحِ ِوالمزايدات ِ،يحملُ الوطنَ وشماً أزليا ً ،يرتادُه فينيقٌ قد ْلا نراه ولكن يبزُّ بأحاسيسهِ الراقيةِ سهامَ الخنوع ِ،يرسمُ الأهدافَ أبياتا ً تتعلق ُبها خيوط ُشمس ِالرُّقي،همُّه ُ قلائدُ منْ قرَيض ٍهادئ القولِ،يفجّرُ البركان الرّوحي  حينما يحتاج الموقفُ أن ْ يكون . عذبُ المنهل ِ ،شفيفُ الحزنِ تتخلـّله ُ انهارُ علماءٍ وشعراءٍ،إتحدوا فانتصبتْ قامة ٌللبصرة(عبد الكريم الياسري) من عبر َزمنٍ مُدمى تلوذ ُ بلغتِها الشعراء ،وتحتكم ُ إليها القاماتُ، وجدتُ فيه ما أشعرني أنَّ النهرَ يفيض ُ خيراً ولا يغيضُ،فقرأتـُه من خلالِ ِألحان ِمريديه،فحينما وصفوه{عذبا ،سمحا،لا يتصيد ُزلات ِالأقدام ِ،متفردا،نديا، مؤنسا، يتوشحُ بالصدقِ ِوالوفاءِ نبيلا وأصيلا}وقفتُ بإجلالٍ ٍ..من يملكُ كلَّ عبق ِ الرّوضِ ِإلا ّ لعودِ نمى في تربة العراق من شجرة أصلـُها ثابت ٌ في ألأرض وفرعُها في الفضاء؟ أتلمّسُ أبجدية َما قرأت ًُمن قصيدة (وصية الشهيد) (لاءَهُ) الناهية َلتوقفَ الوجعَ النفسي وينبوع َ مناغاة الطفولة ِِ، لكي تطلَّ على اختصار ِالطريق لأجزائه ولملمةَ َتعرجاته،فدمُ الشـّهيد المعْبَرُ الذي تطولُ به عزةُ الأمة وعنفوانُ مجدها:
{لا تسكبي الدموعْ
دمُ الذينَ قاوموا
وجاهدوا
وقاتلوا ،واستشهدوا
يختصرُ الطريقَ للرجوعْ}
  دونَ تكلـّفٍ تتقافزُ كلماتـُه بحُلـّة ِ عروضها ،وبمناداتهِ الرقيقةِ ينقشُّ صفحةَ َإمتداد توعكات وشـّحة َ الدواءِ إلا ّبدمائنا حتـّى تعوّدوا أطفالـُنا  على تشييع جثامينَ  إخوتهم بالزغاريد ،ولم ْيعُدْ للدّمع ِمنبعٌ في المَحاجر ِ،إنّما يفرحونَ لسقي المبادئ دما:
              {أُماه يا حبيبتي
            عودي لأطفالي فقد تعوّدوا
             أنْ يفرحوا بمصرع الشّهيد}
   فيتدفقُ زُلالُ ينابيعِه (هذا هو الدربُ) المنشودُ حتـّى ترتقي الهاماتُ أجنحةَ الملائكة لبلوغ غاية ًالجودِ لقد قيلَ{إني حاملٌ على ظهري صليبي} إلى أنَّ (الياسري)آثرَ العودة  لنخل العزّة ،حاثــّا ً كلَّ المناضلين على حملَ صبرهم،أيمانهم،ثقافتهم ،لانَّ الصُلبانَ أصبحتْ مآتاتٌ لا  تعني في صراعات ِ الحضارات سوى إقصاء بحدِّ السّيف ،فوضعَ توازنَ المواضع ِفي قصيدته المعنونة(إلى القدس) بين مواضع ِالعلم والثقافة ِومواضع ِالدّرع ِ والسيف مُذكـّراً{من يُؤخذ ُبالقوّة لا يُسترجعُ إلا بالقوّة}:
               {حاملاً صبري وإيماني وحرفي
                فوق رأسي
                وبكفـّي احملُ الدرعَ ،وسيفي
               فوق كتفي}
      تعادلُ كفاياته علماً وسلوكا ً،بعد إنْ ضاعَ منْ نفسِه غداة الرّحيل قبل ستين عاما يتوكأ تعبَه  باحثا عن ًبعضِ بعضه ،وهنا إحتدمتْ الصورُ الشعرية ُ:
               {فقد ضعتُ أنا يا نفس منّي
                 فأنا،ستون عاما
                 أركب الدنيا بطولٍ وعرض ِ
                  متعبا ً
                أبحثُ في العالم عن  بعضي
                 وبعضي متعبٌ،يبحثُ في العالمِ عنّي}
تحدو بأقدام ِالجفاءِ ريحٌ حيثُ تطوى ألسنة ُالوطنيةُ وعدّتـُها و زنودُ سلاحها،ويبدأ ُنداءُالكسيرِ بداخله  بانقطاع ِ الرجاءِ حتى تمنى:
                {خذوني لفلسطينَ ألـْْهَمُ الرّملَ}
لصوته المبحوح ِإنقضاءُ الأملِ بنهضة ِالرّعدِ المَكْبوتِ .لكني أرى غيض َغيمه  يعربدُ ليكسِرَ جمود الصمت فقد إهتزتْ مغاليق الأبواب،ما زلتُ أحبو في حياض(الياسري) وهو يُوزعُ على الأحرار ِصكوك َالقوميةِ والوطنيةِ،وسَعْفُ أملهِ مشرئبُ(إلى كلِّ حرٍٍّلم يخرج بطراً،إلى الذي خرج للإصلاح فرُزقَ الشهادة}يستنهضُ الآمالَبقدوة ِ(أولي القـُربى) وصوتُ حاله يقولُ{فأما حياةٌ تسرٌّ الصديقَ وأما ممات ٌيغيض ُالعدا}أليس المسلم ُالحقُّ والمواطنُ الحقُّ يبحثُ عن مجدينِ ِ؟مجدٌ مؤطـّرُ بالفِخارِ والفوزِ بالرضوانِ وهي الغاية ُالكُبرى :
               {وها أنتَ تدْعوني لمسْرى سفينةٍ
                              تسيرُ لأبوابِ الجـِنان ،فأركبُ
                على متنها حيّا ًفألهـِمْ نفوسنا
                           لنشرب َبالكأسِ ِ الـّذي به تشربُ
                من الموت يدنو حينما يُولدُ الـّذي
                            ويُولدُ بالقتـْل الشهيدُ المخضّبُ
وفي قصيدة(صوت السطور)يرمي عن كاهلِهِ سخط َالسّماءِ ليدقَ ناقوسَ إسماع يخشونَ الاستماع ،بأن مَنْ يمسحَ عارا ً الزناة ِ لا يُرفعُ فوق ألسنةِ المديح ولا يرتدي ثوبَ الله ،ولن تحمله البلقاءُ. إنما أ ُعـِدّتْ لعاشقي السخاءِ ألمتلمسي أوجاع َالبُسطاء ِلنسمعَ نثيثَ وصفه و أ ُطـُرَه الغزلية البركانية:
                     {هو كالدَم  ِالمسفوكِ
                       يرهبُ الدّنيا إذا ما سالَ
                      واحتضن التُرابَ وصار فمْ
                      هو ثوبُ عزٍّ أينَ حط َّ ركابه
                        ومنارة ٌ حمراءُ تختصرُ المسافةِ
                        أين سارَ بها القدمْ}
(للياسري)وقفةٌ ينتابها التـّوجسُ وضَياعُ المأمولِ إنـَّهُ اعتصارٌ لما لا يعودُ ،وقنوطٌ مجٌّ يلبس ُ لحظة َ إنتكاسةٍ لخشونة الطـُرق وانحباس التـّمني ،حتىّ تراخت ْالدمعة ُوتلك علامات ُالانهيار حين{ألفيتُ دستور َالوجودٍ،فتهْتُ مهجورا ً بفقدان ِالدليل ْ}كان الأفقُ عليلا ،وكان الرِّضا جزءٌ من الخنوعِ ،وليس من باب الإيمان وإقرار ،لانَّ الانتماءَ جاءَ على أشلاء الرّوح:
                       {نعم،إنتـُخِبْتُ لذلك الأفقُ الذي
                            يرضى ويسجدُ بالقليلْ}
ولعبدالكريم الياسري رسالته التي تدُبُّ بمجاهل ِالغيَبِ وتروي الهوى وتعشقها المُزَنُ،أو يتخطفها البرقُ،وربَّما تثورُ في تأمُلَ  الراقدينَ،رسالته إستتنفارُ توُقضُ الحُزنَ المُغلق َلأجفانِ ِالعُشّاق ِوالشعراءِ،وتجسُّ أنينَ المغرمينَ،لكنَّهم من نوعٍ آخر.لا يمتلكون سطوة الشموخ ،بلْ تعاقبتْ عليهم الأيدي:
                                  رسالتي يوما ًستستفيقْ
                                  على بكاءِ شاعرٍ رقيقْ
                                  يُحزنه الغروبُ،أو يُقلقه الشروقْ
                                  رسالتي يوماً ستستفيقْ
                                  على أنين عاشق ٍ
                                   أذلـّه العدوُّ والصديقْ
فيتهجدُ برسالتهِ ما بينَ الماء ِوصحبة ِالكادحين ِ، والطيور ،وتمنحُ الحُبَّ،وتدخلُ المعاملَ  لكي ترى أدواتهم أدواتهم وتقتسمُ عـَرقَ حرارة ِ كدحِهم،رسالة ُ الإستنهاض ، الفكر،التحرر رسالة ٌلتغيير ما أورثته يدُ العبثِ والعدوان،وتـُورث ُاللعنة و الخضوع:
                
                        { رسالتي
                         ستدخلُ المعاملْ
                         لكي ترى الحدّادَ
                         كيف يصنع ُالمناجلْ}
ولم يكتفي بحدود الوطن ، إذ ستعبرُ رسالتـُه البحار ،لتصوغ الأحلام والأقلامَ للأجيالِ ،تجوبُ ممالكَ التـّطور ِ،حتى نكتشفُ وإيّاه القارة َالجديدة َ،والقارةَ المُزيّنةَ بالسواد ، تجمعُ أسرارَ الأصدافِ،لتعود نديةً محمـّلةً  بالعزِّ والخشوع ِوالوقارِ،حين تتلمسُ القدرةَ العُليا في صخب ِ اليّمِ،لمْ يقفْ (الياسري)دون المرور بروح العاشق ،وعين المُغرم ِللفـَراشِ، للأزهار، للعتاب ِ، للغيرةِ، للبَّر ِ، للماء، لما وراء الوجودِ من زمانٍ ٍومكان، تطالبُ رسالتـُهُ بتحريرِ الإنسان من الإنسان:
                       رسالتي
              ليس لها أزمنةٌ ولا لها مكانْ
              رسالتي ستسألُ الإنسان
              بقوة ٍالإنسانْ أنْ
             يُحرّرَ الإنسانْ
وما زالت  تكتنفـَه ألأسئلة ُالفلسفية ُومناشداتهُ العقلية،والفعلية عبر( قصيدة ماذا دهاك) مخاطبا (الفكرَ) بمقطع أوّلي ،واقفٌ بعيد ،لينظرَ جسدَه، عقله ، حكمته، ثورته، كيانه المجهول، نواميسه، كلـُّه يسألُ كلَّه موضحا ً:
             فالعالمُ الممتدُّ خلفَ القصْر ِ
             لا يرضى بسنـَّتِه أبوكَ،فدعْ أباك
             وأنفرْ لغيرك َ واحتضِنهُ
             أما اصطفاك؟
ها هو يلوح ُ وينبهُ ويفتح ُالمصارعَ،وتتسربل ُمحاكاتـُه بمجاهل ِالوجوم ِوفقَ ترنيمةٍ العارف المتسائل الحذق:
             مهلاً فؤادي ،بلْ توكـَّلْ
             سرْ، نعمْ
             لا تنتظرْ جدْ في خُطاكْ
وبمقطع ثانٍ ٍ(المقارنة)المؤلمة لكفـّتين لنْ تتعادلا ،فالأمنياتُ رأس مال ِالمُفلس ِ، والقبولُ بالنزر اليسير لا ينفضُ مضاجعة َالترابِ للأحلام الأكواخ لانَّ الموتَ لا يردعهُ السُّبابُ ،والذين شـَدَتْ بأوطانـِهم  الذ ُبابُ ،والبطونُ المتكرّشة ُ لا تسمعُ صرخاتَ المعدمِ ،لأنَّ العُراة مرّوا وقـُبروا عُراة:
        أرنو إلى الأكواخ ترقدُ
        فوق أحلام ٍيضاجعها الترابْ
        الموتُ يهزأ ُليس يأبه بالشتائم والسبابْ
        المترفُ المبطان ُ يشقى،يستغيث ُ
        كمعدم ٍ يشكو ،فيفزعُهُ الجوابْ
ومن مقطع ثالث(البحث)يسأل من أبيه لأنَّه عاجزٌ من أنْ يحطم قيوده ،فالغايات إختلطتْ لديه عما يبغي أو لا يبغي فالحصول لما يحبُّ أو يستمعُ أو يعيدُ الفكرَ يمتطي دربا الى الوجود:
           دعني أبي
          أنا ما خلقتُ لغاية ٍ سوداء
          ما بين الولادة والرقود
          أنا أطول ألاشياء أزمانا ً
          وأوسعها حدود
          دعْني أبي
          أنا ذاهبٌ لأعودَ في زمن ِالخلودْ
أعلم أنّ{عبدا لكريم رجب صافي الياسري}عالم من المساحات الشاسعة لا تسعه أشعتي كي تضيء نتاجه الثرّ ولن تجتازَ عـُنفَ أمواجه المتلاطمة لكنّه بصيصَ ضوءِ  قدْ يفتح ُلأصحابِ البواخر لتمخرُ في مجاهيله وأهديه  التالي:
 
                 زَنَى جُرْحي بسَطْرٍ سامَرَ الصّمتا
                 فَجَرَّحَ عـِفّة َالخَوف ِ، وبانتْ سَوْءَة ُ المَوتى
                غـَريبا ًما رَأَت ْْعـَيني
                خـِرافٌ تـَرتـَقي سـَفْحا
                ذئابُ الظّلِّ تحْرُسُهُ
               وطاووسٌ يسـِدُّ الضّوءَ في المَمْشى
               لَـَهاتي تـُقـْطِرُ الحِبرا
               لـِساني يَمْضَغ ُ :
               التـّهليلَ..لا
               التـّجريحَ..لا ..يَخـْشى
               لسيفِ الدّولة ِنَسْعى
               حتـّى ننـْْصُبَ العَرشا
               وذا جُرحي بلافتة ٍخـَلـَتْ جَمْعُ العناوين
               سنينٌ فيها حائرةُ
               بشك ٍّ أو بتطمين
               مَتى تأتي انـْتصاراتي؟
               زَنَى جُرحي فأغـْمَضْتُ على مَضضضٍ
               هـَوى عـُمْري وعـُوداً بعضَ من بَعَضِ ِ
               سَعى ماءٌ كفيفُ النـّهرِ لمْ يـَفِضِ 
               تـُرى تـِلك َانـْتصاراتي؟
                جـِراحٌ سامَرَتْ ذاتي؟

شاهد أيضاً

د. أفنان القاسم: ملاحظات سريعة عن السخرية في “عجيبة بيت أبي بشارة” لنبيل عودة

أولاً) لا مكان للهزل في العالم الساخر “النبيلي”، فالسخرية تبنى بالجاد، منذ الكلمات الأولى حتى …

سميح صباع شاعر غادرنا قبل الأوان
انت حي بشعرك أيها الشاعر !!
نبيل عودة

تحل في هذه الأيام، الذكرى السنوية لوفاة الشاعر سميح صباغ الذي رحل قبل أوانه، مخلفا …

عصمت دوسكي بين الإحساس والوجود
كلستان المرعي- سوريا

* نعلم أن العدالة مستحيلة في أوطاننا فوزعوا الظلم بالعدل . !! * غنى التشابيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *