مؤيد داود البصام : تحولات القصيدة.. قراءة جمالية وفكرية في شعر حميد سعيد

الكتاب: تحولات القصيدة.

المؤلف: سليم النجار.

الناشر: دار تاله للنشر والتوزيع.

التاريخ: دمشق 2011

           يختار سليم النجار الشاعر حميد سعيد ليدرس تجربته الشعرية، وهو اختيار مقصود، بالرغم من اعترافه أن قراءة تجربة حميد سعيد، قراءة نقدية تحمل صعوبتها، لأنها تأتي بين عدد غير قليل من القراءات النقدية التي سبقت قراءته هذه، فهو يعتبر الشاعر حميد سعيد شاعر ذو تجربة متغيرة، لم تنقطع محاولاته لتحقيق إضافات إلى تجربته مع كل مرحلة من مراحل تحولاته الإبداعية، ومع كل مجموعة شعرية جديدة يصدرها.

        وقد جاءت القراءة النقدية عبر 216 صفحة متوسطة الحجم، إذ قسم دراسته إلى خمسة فصول، وضع مقدمة شرح فيها، لماذا أختار الشاعر حميد سعيد ثم مدخل نظري عن الشعر ووجهة نظره في النص الشعري، بعدها يكتب نصا ً سماه( ضد الصمت )، يوضح  ما يريد أن يقوله في دراسته، ” الكشف عن اشتغال حميد سعيد شعريا ً في توظيف قدراته وخبراته لإنتاج شعري، رغم كل تعاليه الإبداعي، لا يريد التفريط بالتواصل مع الآخر، وذلك بالانخراط في ضرورتين ، ضرورة الوضوح وضرورة الاقتصاد الأقصى في الوسائل”.

الفصل الأول: ( لماذا حميد سعيد؟ ).

 ويجيب عن سؤاله، ” هو مناخ من التواصل بين الكتابة الشعرية والنص المفتوح، هكذا يمكن وصف تجربة حميد سعيد الشعرية”، ثم يردف القول” عبر التواصل الخلاق، يصير العمل النقدي نصا ً يجاور النص الشعري، فيما يحاوره ويستنبطه، مع النقد نقترح الأسئلة، ومع النص نعشق النص الذي ما أن يصل إلى حد ما حتى يدخل في دورة جديدة من دورات التجدد”. ويصل في نهاية الفصل إلى أن اشتغال الشاعر، ” الابتعاد عن استنساخ تجارب التنوير والانغماس في التقليد السطحي والطقوس والتقاليد، حتى حين تكون الدعوة تحت راية ” التحرر الوطني “. ” .

الفصل الثاني: (العقل والمثل الأعلى ).

         في هذا الفصل يحاور المؤلف ما كتبه حميد سعيد من أفكار تمس رؤيته للقصيدة كما جاءت في كتابه ( الكشف عن أسرار القصيدة )، ” لقد حاول حميد سعيد، ذلك من خلال سؤال ماذا يفعل بالشعر؟) ويقتطف من كتابة حميد للإجابة عن السؤال، ” أما الشعر فباستثناء قراءات عابرة، فقد غاب عني تماما  ً أيامها عرفت معنى رهبا نيات الصمت، تمر الساعات وتتوالى الأيام وأنا قابع في عزلتي، إن كان لي ثمة تواصل مع الآخرين، فهو مع حزن أمي النبيل وصبرها الخرافي وصمتها المعبر وصلاتها التي لا تنقطع “.

الفصل الثالث: ( الصورة الشعرية… الوعي والذاكرة ).

   يقسم هذا الفصل إلى تمهيد بعنوان (صوره الشخصية في شعر حميد سعيد )

تمهيد أولي : يرى إن الوعي بالصورة هو بداية عمليه فتح أبواب اللاشعور, و هو فاتحة الوعي الجديد أيضا بدلالة العبارات التي يتداولها الناس . التوجه النفسي، التحكم الإدراكي، الغزو الذهني. وأن الصور الشعرية قد تتباين من نص إلى آخر، وإن الناظم بينها قدرة الشاعر على خلق رؤى نقدية من خلال الصورة الشعرية التي أبدعها، وتحفيز مخيلة القارئ على تصورها. وحميد بتأثير موقفه الفكري، شديد البحث عن رموز صورية، ذات توجهات ايجابية، وكأنه لا يهدأ في مطاردتها، ويطرح البعد الإنساني بعيدا ً عن هيمنة ثقافة المنتصر، مؤكدا ً إن الإنسان هو الذي يصنع الانتصار الذي يعزز إنسانيته. وبعد التمهيد يحلل الصورة.

1-   صورة الشخصية في شعر حميد سعيد: يسعى هذا العنوان إلى دراسة الشخصية الشعرية وتحديد سماتها ومقوماتها وقياس مدى استجابتها لجوهر التجربة.

2-   فلسفة الصورة الشخصية: يعتبر حميد سعيد أرسطيا ً في تعامله مع الصورة، إذ هبط بها من عالم المثل، الجوهر، إلى عالم الواقع المظهر، حيث يمكن إدراكها بواسطة الذات الباحثة والساعية وراء كل معرفة.

الفصل الرابع: ( السرد شيطان الروح ). يقسم المبحث إلى.

1-   البطل ساردا ً.

2-   رؤية السارد.

3-    التصوير الساخر والمؤثر السريالي.

أن حميد سعيد أجاب في صور شعرية، بمكون سوريالي وضعها بإزاء التأريخ وتحولاته وبثقافة عميقة، تستبعد الوعي الساذج والتمرد الصوتي الزائف، وتتعايش مع تمرد معرفي يقاطع ما هو سهل وعادي.

الفصل الخامس: ( الشعر.. روح المقاومة ).

1-   غريزة المقاومة.

2-    المقاومة الشعرية فكرا ً.

أن حميد سعيد يشتغل على نص يفصح عن أسئلة العصر، ويغنيه بالحوار وبالخبرة الجمالية، وهو ما يهيئه باستمرار لمواصلة الاكتشاف، مما لم يخطر ببال من سبقه، وهو في هذا الأفق الجديد والمفتوح في نصه الشعري، ينفتح على التأويل وعلى قراءات تأويلية، إذ تشكل نصه الشعري في ظل المقاومة السكون، والاعتياد في مختلف تجلياته القيمية والثقافية، فالمقاومة من خلال هذا المنظور، الهواء الذي يتنفسه الإنسان، ومن دون ذلك لا يتحقق للحياة قيم الجمال أو قيم المعرفة.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

مهند الخيگاني: تشريح الصمت وتصنيف الكلام في عالم ماكس بيكارد

“ولد الكلام من الصمت من الصمت الكامل ، كان كمال الصمت قد انفجر لو انه …

مهند طلال الأخرس: #كل_يوم_كتاب.. طريق الخيّالة

طريق الخيّالة، سبعون عاما من الذاكرة، كتاب سيرة ذاتية وهو بقلم المناضل والفدائي البطل احمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.