فالح الكيــــــلاني : عِشْـــــــتُ الأمــــــــاني

(عِشْـــــــتُ الأمــــــــاني )

شعر : فالح الكيــــــلاني

.

اللهُ يَخْـلُــــقُ في الانْســــانِ مَـكْرُمَــــــةً

فيهــا المَفــاخِرُ بالايمـــــــانِ وَالخُـلُـــقُ

.

تَـزْهــو مَغـاني ظِلالِ العَــزْمِ تَرْفَعُـهــا

نـــورٌ تَهـــادى بِعيــــنِ الدّهْــرِ يَنْـفَـلِـــقُ

.

حَتّى غَـدى الـــوُدُ يَسْــمو بِهـــا قَــــد َراً

مِـنْ بَعْـدِ ما كــادَ في الارْواحِ يَـنْخَـرِقُ

.

عِشْتُ الأماني وَذي الأحْلامِ تُسْــــعِـدُني

هذي الـــوُرودُ وَما بِالقَـلْــــبِ يَـتّسِـــــــقُ

.

الشَّــــوْقُ مِنْ أَلَــــــقٍ مازالَ يَغْـمُــرُني

إذْ كُـنْتُ بالحُــبِّ مَجْروحــاً فَـلا أطِـــــقُ

.

كُـــلّ الليــالي وَبِالأوْهــــــامِ تَـــرْفِـــدُني

تِلْكَ الحَيـــــاةُ .. فَما للنَّـفْـسِ تَـحْتَــرِقُ !!

.

حَتّى إذا ما ارْتَـوَتْ عَيـْنايَ مِنْ شَــــــجَـنٍ

ذابَ الفُــــــؤادُ وَفــي كُــــلّ لَـــهــا أ رَ قُ

.

شَـعّـتْ شُـموسٌ مِنَ الأنْفـاسِ مَصْدَرُهـــــا

رَ قَّ النّســـــــيمُ بِضَــــوْءٍ كــــــادَ يَأتَـلِـــقُ

.

نــــــورٌ يُؤَجِـــــجُ بالأرواحِ مُـعْـجِـــــــزَة ً

تُحْي النُفــــوسُ وَنَحْوَ المَجْــدِ تَنْـطَلِـــــــقُ

.

شَعّتْ سَـــــــناءاً بِحــارُ الشّوْقِ تُسْــــعِـدُني

كَالفُـــلّ تَسْـــــــــنى عَبيـــراً ثُـمّ تَـــنْبَثِـــقُ

.

إنّــــــا لَفــي زَمَـــنٍ ضاعَــــتْ مَحامِــــدُهُ

إذْ طالَما شَـــــرِبَ العَطْشــــانُ , يَـخْتَـنِـقُ

.

لا خَيْرَفي مَنْ سَــعى بِالشّــرِّ يَقْـدَحُهـــــــا

بَعْضُ النّفـــوسَ بِما ســادَتْ لَتَخْتَـلِـــــــقُ

.

تَنْحـــازُ عن جَهَــلٍ تَبْــــــدي طَويّتَهـــــا

أو تَنْـشُــــــدُ الحَــقَّ نِبْراســاً لَهـا طُـــرُقُ

.

بالخَيرِ تَسْــمـــــوعَـلاءاً في مَباهِجِـهــــــا

وَالشّــــــرُّ تَـنْدى لَهُ الأبْـــــدانُ وَالخُلُـــــقُ

.

إنّ القُـلــوبَ اذا انْزاحَـــتْ تَعـاسَـتُهـــــــا

ياسَعْـدُ أقْبِــلْ فَنــورُ العـــــدل يَـنْــدَفِـــــق

.

وَالشّمْسُ تُشْــرِقُ وَالأقْمـــارُ ســـــــاطِعَــةٌ

وَالأرَضُ مُخْضَــرَّةٌ الاطـــرافِ تَعْـتَلِـــقُ

.

وَاللهِ مـــا فَتِـئَـتْ تَـزْهـــــــو مَـراحِـلُهـــــــا

إلاّ لَهــا فــي مَـغــاني السَّـــــعْـدِ مُـنْطَلَـــقُ

.

خَمْسٌ وَسَـــــــبْعونَ تَـجْـري حَيْثُ أحْصُـدُهُ

لِلخَلْــــــقِ زَهْـراً بِـــهِ الإيْمــــانُ يَـرْتَـفِـــقُ

.

كا نَتْ شــموسـا وفي الاداب نشــهـدهــــــا

حَتّى اسْــــتَـنارَتْ بِهــا الأفنـــانُ تَحْـتَـــذَقٍ

.

إنّ الحَيــــــــاةَ صَفــــاءُ الناسِ يُسْــــعِـدُهــا

وَالخَيْــــرُ مَورِدُهــا والأمـْــرُ ما اعْتَـنَـــقـوا

.

أسـعى بِلَيـــلٍ سَــــجى أبْـغي تَـهَجّــــــــدَهُ

واللهَ أنْشُــــدُهُ وَالقـَلْـــــــبُ يَـغْـتَـبِـــــــــــقُ

.

حَتّى تَســامَـتْ بِهِ الاطيــــــار حـائِـمَــــــةً

روحـي لِـروحـي مـَعَ الايّـــــامِ نَسْـــتَـبِـقُ

.

مِنّـي الــــــوِدادُ لِـكُلِّ النّـــــاسِ أغْـرُسُــــــهُ

يَعْـلــو أريجـــاً وَبالانْســـــامِ يَأ تَـلــــــــــــقُ

.

عا دَتْ بِهـا أمَـلاً في النّـفْـسِ يَسْــعَـدُهـــا

تـَرْقـى الامــاني وَبِـالآمـــالِ مـا صَـدَقُــــوا

.

الشاعر

د. فالح نصيف الحجية الكيلاني

العراق – ديالى – بلـــــد روز

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| صفاء ابو خضرة : سيرة الموت .

  قالَ لي: أعرفُ ما لا تعرفُ، وأقفُ بجنبات الحُلْمِ،  أضيءُ ظلكَ يحْبِكُ صورتكَ،  أراكَ …

| شروق حمود : “عن المعاناة” للشاعر: شو جيانغانغ.

المعاناة شاعر يمشي على الطريق الشائك متلفحآ بصليب المعاناة صلاة الشاعر اليومية قبل العشاء شكرآ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *