د. قصي السيخ عسكر : لُمِّي الطريق

لُمِّي الطريق
لمـّي الطريق ولملمي خطواتي فلقد سئمت تشتتي وشتاتي
كلّ الحكايات انتهت في ليلة إلا أنا لما تزل مأساتي
ستظل تختصر الليالي- إن تطل- بحكاية لاتنتهي مولاتي
إني لعينيك ابتهلت فلم يكن إلا إليكِ تهجدي وصلاتي
لله في عينيك أي تلألؤ لما التفتُ فكانتا مرآتي
فقرأت عن سفر بعيدٍ فيهما لأظل بحارا طوال حياتي
وتجاذبتني خطرة فشُغِلت عن نفسي بما يرتدّ من لمحات
لاتنكأي صمتي الغريب فإنني مازلت مصلوبا على كلماتي
تلك المتاهات التي أثخنتها أرقا هوت تعبى على خطواتي
صادٍ إلى شفتيك يحملني الظما لا تستحق سواهما قبلاتي؟!
عجز الطريق إذ استباح قوافلي أن يستبيح بطوله أوقاتي
حيث اتجهت فثمّ جدب هائل فالأرض كل الأرض بعض فلاة
فأعود أستلب الظلام نهاية لحكايتي فيما عدا لفتاتي
كان انتمائي للسراب حقيقة من بعدما فُتِنتْ به واحاتي
لكنما وطني تسكّع في دمي يخضرّ منْ نبضي ومنْ آهاتي

شاهد أيضاً

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

د.عاطف الدرابسة: أعيدي الطَّريقَ إليَّ ..‎

قلتُ لها : لن أُصغيَ إلى دمعكِ بعدَ اليوم فنصفي صارَ في الماء .. لن …

شذرات
حمزة الشافعي
تودغة/المغرب

(1) ظل سحابة، استراحة نملة، إرهاق. (2) جدار أحجار، ألعاب ثقيلة، هروب طفلة. (3) ورقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *