سعد جاسم : أريــــدُ بــــــلادي

أريــــدُ بــــــلادي
سعد جاسم

هذا أنا ………
عراقيٌّ وضوحي
ودمي فراتُ ذبائحٍ
وأنا صيحةٌ مؤجلة
*
دائماً افكّرُ بأشياء فادحةٍ
لماذا الأنوثةُ تتوهجُ في حفلاتِ الدم والاوبئة ؟
كيفَ البلادُ تستحيلُ الى مجردِ رايةٍ
وحكايةٍ ونشيدٍ لايكتمل ؟
كيفَ لي
ان لاأشكَّ بكلِّ شئ
جلجامش
الـ … هم … والشعراء
الانثى
الكتاب … الحب
العالم الممسوخ
الشعر … الرؤى .. والذاكرةْ
كيفَ لي أن لاأَشكَّ
وأنا المُغيّبُ فيكِ عشقاً وخسائر
ومضئٌ كما صلصال صيرورتك
وسواقي دموعك النافرةْ
*
تستحضرينني دائما ً
لأكونَ فيكِ كما يتشهى دمي
وفي غيابي عن تفاصيل احتراقكْ
أقرأُ هَواجسَ الذئبِ … البرابرة
ونصوصَ ألهَتْكِ … الفناء
فأشهقُ : إلهي .. أريد بلادي
ياااااااااانت …. أين بلادي ؟
*
ها أنتِ دائماً .. كما أنتِ
تقرأينَ كتابَ البنفسجِ في غابةِ الانتظارات
حاضرة كما نرجسة الروحِ
وفواحة بما يتعتقُ في ذاكرةِ الوردِ
من عطر يلتهب من كفّيكِ
*
كم كانَ يربكُني
ظلُّكِ اللاّهثُ
في كوابيس الحروب
كم كان يجرحني احتمالي
حين تغيبينَ
أو حينَ تنكسرينَ
وأنا احتاجكِ
ملاذاً … فرحاً … جنوناً
وأغنية لاتشيخْ
*
روحٌ نازفةْ
بلادٌ – إمرأةٌ – عاصفةٌ – خائفةْ
ولكنها
تتعالى على الفجيعة والانتظار
*
سأصطفيكِ دائماً
وأبتكرُ لكِ طفولاتٍ
وكرنفالاتِ مطرٍ ونبيذ
وسأمنحك مرآة أمي
الصافية كحليبٍ والطاهرة كبرديةٍ
لتتشوفي بها وتتجملي لي
وتزدادي رغبةً
وغوايةً
وهطولاً
لهُ كينونتي ومائي

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| صفاء ابو خضرة : سيرة الموت .

  قالَ لي: أعرفُ ما لا تعرفُ، وأقفُ بجنبات الحُلْمِ،  أضيءُ ظلكَ يحْبِكُ صورتكَ،  أراكَ …

| شروق حمود : “عن المعاناة” للشاعر: شو جيانغانغ.

المعاناة شاعر يمشي على الطريق الشائك متلفحآ بصليب المعاناة صلاة الشاعر اليومية قبل العشاء شكرآ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *