خالد ديريك : مؤلم…

مؤلم…
خالد ديريك
مؤلم
الركون في
زاوية البُعد والانتظار
ومراقبة نسمات الديار
في كل صباح
ورؤية اسراب الحمام
بدون وصول المرسال

مؤلم
معانقة الدخان
وبقايا الذكريات
كالمنفي في جزيرة
منقطعة الأوصال
بفرمان من السلطان

كم هو قاتل
هذا الامتزاج
ما بين
الشوق والشتات
شبيه
الموج والإعصار
تحت خيمة
السهاد والخيال

تذبل أزاهير القلب
في عتمة القلق
فينزف مدرارا…

ينشف اِخضِلال الابتسامة
فيتلاشى أثر القبلة كما لم تكن

انهضي أيتها الجاثمة
خلف مدائن الموت
أخرقي المحظور
طيري على شكل العصفور
واهتفي لدمعتي المعلقة
بين ذرات الهواء

احملي بأكوام
من السحب والمطر
على لهيب فؤادي
واعزفي في نافذة ألمي
لحن اللقاء

وخذي بيدي
لنعبر النهر والفضاء
نعشش بجانب الأقمار
قبل تدوين ملحمة العشق
كحضارة مندثرة
تحت
وقع الرماح.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| صفاء ابو خضرة : سيرة الموت .

  قالَ لي: أعرفُ ما لا تعرفُ، وأقفُ بجنبات الحُلْمِ،  أضيءُ ظلكَ يحْبِكُ صورتكَ،  أراكَ …

| شروق حمود : “عن المعاناة” للشاعر: شو جيانغانغ.

المعاناة شاعر يمشي على الطريق الشائك متلفحآ بصليب المعاناة صلاة الشاعر اليومية قبل العشاء شكرآ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *