عذاب الركابي : إلى .. نزار قبّاني (ملف/11)

إلى .. نزار قبّاني

. أيّها الطفلُ المتوّجُ
بالحلم ِ ،
والكلمات ِ ،
والفوضى الجميلة ْ .. !!

. مزاحكَ رائع ٌ
في كلّ وقت ٍ،
وقلبُكَ من قماش ِ الفصولْ .. !!

. لمْ تكنْ بيننا شاعرا ً ،
بل ِ العاشقُ الأوحد ُ ،
والنبيّ المطاردُ.. !!

. ربّما غيّبكَ النقدُ المبرمجُ ،
لكنكَ وحدكَ الحاضرُ
في زفاف ِ القصيدة ْ .. !!

. ينتهي الكثيرونَ
إلى مقصلة ِ العصر ِ ،
وعمركَ في مملكة ِ الشعر ِ
إلى ما لا نهايهْ .. !!

. يا لروعة ِ نزفكَ الممزوج ِ ،
بالحبر ِ ،
والورد ِ ،
وأسماء ِ النساءْ .. !!

. ألغيتَ كلّ مواعيدكَ
المكتوبة ِبدم ِ الوقت ِ ،
وعنوانكَ الدائمُ :
فمُ الوردة ِ ،
واضطرابُ البحر ِ ،
والمطرُ الغزيرْ .. !!

. أيّهذا الفتى الليلكيّ ،
كنتَ تحاكمُ الوطنَ بجرح ٍ غائر ٍ ،
ثمّ ترشقهُ بالورد ِ ،
والشعر ِ وضفائر ِ النساءْ .. !!

. ذهبتَ هادئا ً
كما الماء ِ
إلى اللاعودة ِ المفجعة ْ .. !!

. اختلف الأصدقاءُ
على وردة ٍ
كانت ترتبُ لعينيكَ
شكلَ الحياة ْ .. !!

. شاختْ أبجدية ُ العصر ِ ،
وكانَ لطفولة ِ عينيك َ
كلّ الكلامْ .. !!

. متجنيا ً يحاكمكَ العصرُ ،
فترافعُ عنكَ الفراشاتُ والورودُ والقوافي .. !!
. وفي نشوة ٍ
يروي قصائدكَ البحرُ ،
والطيرُ ،
وأجملُ النساءْ .. !!

. أيّها الطفلُ المدللُ
في مملكة ِ الشعر ِ ،
لقدْ ظلّ الشعرُ طفلا ً فيكْ ..!!
. حواركَ معَ الشمس ِ
كانَ إعلانَ احتجاج ٍ منغما ً .. !!

. متّ أيّها العاشق ُوحيدا ً
في وقت ٍ بليدْ .. !!

. ابتسامتكَ ،
كانتْ آخرَ القصائدْ .. !!

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *