بـرقـيـتـــــان مُفـعـمـتـــــان بالإنـــــارة أبعــث بهـمــــــــا إلـى ســـــــــــــــارة
شعـــر : حســــين حســـن التلســــيني

بـرقـيـتـــــان مُفـعـمـتـــــان بالإنـــــارة
أبعــث بهـمــــــــا إلـى ســـــــــــــــارة
شعـــر : حســــين حســـن التلســــيني

البرقيـــة الأولــى
ميــــــلادُكِ ميـــــــــلادُ الحُــبِّ
نهـــــرٌ يســـقي عطــشَ القلــبِ
هـو خيمــة عطـــر فـي الـدَّربِ
مطــــرٌ مـاأنشـــــدَ للحــــــربِ
ميـــــلادُك لـي هبــــــــة الـرَّبِّ
نغــــمٌ للشــــــرقِ مـــع الغــربِ

البرقيـة الثـانيــة
علــى شفــــةِ السُّـليمـانيــــــة
الأعيــــــــــــادُ تـبتـســـــــــمُ
وفـــوق سـفـــوح خديـهـــــــا
رغيــفَ الحُـبِّ نـقـتـســـــــــمُ
(#) العـراق / المـوصــل / 15 / 9 / 2017
homeless.h@yahoo.com

شاهد أيضاً

مُعَلَّقَاتِي الْمِائَةْ {12} مُعَلَّقَةٌ لِحَبِيبَتِي
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

1- كَيْفَ الْوُصُولُ إِلَى الْمَكْنُونِ فِي فِيهَا=شَهْدِ الرِّضَابِ وَقَدْ أَمْعَنْتُ أُغْوِيهَا؟!!! 2- رَكْضُ الْخَيَالِ وَقَدْ …

مسرحية من فصل واحد
الضباب يقـــظ
بيات مرعي

الشخصيات الآخر ساعي البريد ( كم من عزيز أذل الموت مصرعه كانت على رأسه الرايات …

ابراهيم امين مؤمن: قنابل الثقوب السوداء (الجزء السادس)

قال لفطين متهدج الأنفاس.. أنا ما جئت لأهدّدك أو أبتزّكَ ، وإنّما جئتُ لأعمل لك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *