الرئيسية » ملفات » الروائي شوقي كريم حسن ألم وطموح شعب يتجاوزان المحلية
حسين داخل الفضلي (ملف/17)

الروائي شوقي كريم حسن ألم وطموح شعب يتجاوزان المحلية
حسين داخل الفضلي (ملف/17)

الروائي شوقي كريم حسن

ألم وطموح شعب يتجاوزان المحلية

حسين داخل الفضلي

الكتابة فن من فنون الابداع الادبي ولها طقوسها وبيئتها . فثمة حديث ذو شجون عن كاتب مسرحي وروائي عراقي ابدع في مجال الكتابة باتقان وبحرفيه ،ترجم ارهاصات شعبه باعمال مسرحيه وتلفزيونيه انه شوقي كريم حسن الذي تمرد على ادواته الكتابيه وعلى ذاته بشكل لايوصف عندما تولد روايه جديده يولد من جديد حسب مايقول …من يقرأ اعماله الادبية والمسرحية يجده متعدد المواهب وغزير الانتاج لانه ابن بيئه سومرية جنوبيه عاشت الويلات من جلاد ظالم طاغي ولم يسلم منه الى احتجز في ابي غريب السيئ الصيت . شوقي كريم حسن ملح المائده الادبيه والفنيه بالساحة العراقيه والعربيه …شوقي كريم حسن كاهن سومري تمرد على كهنته لانه متعدد المواهب ومتعدد المزاج …تعرفت عليه عام 1992 كان محررا للصفحه الادبيه لاحدى الصحف انذاك في بغداد وكنت اقدم له ما اكتب لنشره .اشاهد شوقي أحس في داخله انه مثقلا بالهموم وبالوجع والانين العراقي ،انه معانات شعب ومدينة جنوبيه عاشت التهميش والاقصاء .شوقي خرج من بطن الالم وفقر الحال وحرمان طفوله بريئه ..ولد عام 1953 في مدينة الابداع العراقي الشطره ومن على ضفاف نهر الغراف رسم في مخيلته وشم والدته التي عاشت الالم والمراره . كان يرسم في طفولته احلاما جميله لكن دون جدوى خزن في ذاكرته الكثير من الصور والذكريات الحزينه والجميله والذي وضفها في اعماله الادبيه الكتابيه…نزح مع اهله من الشطره الى بغداد العاصمه هربا من الفقر والظلم والجور والطغيان اللذان عاشاه والداه واستقر به الحال في مدينة الثورة مدينة الجياع والثائرين والمبدعين في مجالات شتى .انه بدأ ممثلا وكاتبا ومخرجا اسس فرقه مسرحية وكتب اول تمثيليه اذاعيه لبرنامج اسمه (مواهب على الطريق) .درس المسرح في معهد الفنون الجميله في بغداد .اصدر اول مجموعه قصصيه عام 1977 بعنوان (عندما يسقط الوشم عن وجه امي ) والذي خصها الناقد فاضل ثامر بدراستة النقديه في كتابه (مدارات تقديه ) .وصنف كتاباته لفضح التهميش والاقصاء حتى ذاعت شهرته لم يحظ الكثير من اقرانه ..كتب الكثير من النقاد عنه واعماله الادبيه .اسس اول تجمع قصصي (تضاد) انضم اليه الكثير من رموز القصه العراقيه …كتب اكثر من (100)مسلسل اذاعي ونال جوائز عراقيه وعربيه وكتب العشرات من المسلسلات التلفزيونيه ..يعد اول كاتب عراقي كتب الى فنانين من اليمن والامارات وسوريا ومصر .نال اكثر من 20 جائزه مسرحيه عراقيه وعربيه قصصيه وروائيه ،نال الجائزه الاولى في مسرحية الاطفال .

جائزة ذهبية

وفاز بجائزة الابداع الذهبيه عن مسلسل (النخله والجيران) ونال وسام الاستحقاق عن مسلسل (سيف بن ذي يزن) وله جوائز في الاخراج المسرحي .ومن ابداع اصداراته اكثر من عشرين عمل مسرحي وروائي واخر كتاباته رواية هتليه و رواية شروكيه ورواية ورواية خوشيه …وله 120 مسلسل اذاعي وعشر مسلسلات واربعون مسرحيه والكثير من الدراسات والبحوث في اللغه والادب والفن . رئيس ومدير تحرير ورقيب في امكنه ثقافيه متعدده .رئيس تحرير مجلة رأينا الثقافيه .عضو المكتب التنفيذي ومجلس مركزي لاكثر من عشر سنوات في اتحاد الادباء وكتاب العراق .ترجمت اعماله الى الكرديه والانكليزيه والروسيه واليابانيه والاسبانيه .كتب عنه دراسات الماجستير والدكتوراه .ان مايميز الاستاذ شوقي كريم حسن اعماله من واقع بيئته التي عاشها الانسان العراقي واجاد تفاصيلها بمهاره لذلك نلاحظ نجاحات انجازاته على قدم وساق وبابداع لانه يشرح الواقع العراقي بحذافيره .ومن مايقوله الاستاذ شوقي انا صانع حكايات ومروج احلام في زمن رسم الموت فيه على الوجوه، وانه صاحب القرارات متعدده الوجوه والتامليه الحذره والركض وراء الغوامض لحل غوامضها ومن يقرأ الاستاذ شوقي يجد الرمزيه في اغلب اعماله وابطالها الطنطل والسعلوه وعبد الشط والطفل اليتيم .. واخيرا كرمته جامعة ذي قار شهادة الدكتوراه الفخريه .

*عن صحيفة الزمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *