فرات إسبر : كما الطيور لا نلتقي إلا في الفضاء

غريبان يؤلفان القصص
يوقظان الأيام.
نصف حكاية له
نصف قيامة لي.

هجير عباءتي،
مطر من نساءٍ
وجنٌد من خوفٍ.

أخلعُ ما يسترُ عورة الأنثى.
مرئيٌّ جسدي
قلتُ: هذه أيامي  تنير الأرض
تبعتها
وسقطنا..
في برك  الأخطاء .

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| سعد جاسم : حياة تزحف نحو الجحيم .

دائماً أُحبُّ المَشْيَ وحيداً وحُرّاً في طُرقاتِ المدينةِ الشاسعةْ وشوارعِها الشاغرةْ وخاصةً في الصباحاتِ الدافئة …

| آمال عوّاد رضوان : حَنَان تُلَمِّعُ الْأَحْذِيَة؟.

     مَا أَنْ أَبْصَرَتْ عَيْنَاهَا الْيَقِظَتَانِ سَوَادَ حِذَائِهِ اللَّامِعِ، حَتَّى غَمَرَتْهَا مَوْجَةُ ذِكْرَيَاتٍ هَادِرَة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *