أديب كمال الدين : موقف الجسد

أوقَفَني في موقفِ الجسد
وقال: يا عبدي
ما خلقتُ شيئاً أوسع من الجسد
ولا أضيق منه.
فهو أوسع من البحر
وأضيق من القبر،
أكبر من الجبل
وأعمق من الزلزال.
هو لغةُ الإنسان
وآثاره التي لا تنتهي على الرمل.
هو عشقُه وحبُّه وموتُه المؤجَّل.
هو عذابُه اليوميّ وشغلُه المؤبَّد.
هو كأسُه وخمرتُه،
رغيفُه ولحمُ طيره،
عسلُه وسمُّه،
حرفُه ونقطتُه.
يا عبدي
مَن روّضَ الجسد
فقد حِيزَتْ له الدنيا بحذافيرها.
ومَن أطلقَ عنانَ الجسد
كانَ كالجَملِ الذي يموتُ عطشاً
والماء محمول على ظهرِه العطشان.
 
أستراليا

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| سعد جاسم : حياة تزحف نحو الجحيم .

دائماً أُحبُّ المَشْيَ وحيداً وحُرّاً في طُرقاتِ المدينةِ الشاسعةْ وشوارعِها الشاغرةْ وخاصةً في الصباحاتِ الدافئة …

| آمال عوّاد رضوان : حَنَان تُلَمِّعُ الْأَحْذِيَة؟.

     مَا أَنْ أَبْصَرَتْ عَيْنَاهَا الْيَقِظَتَانِ سَوَادَ حِذَائِهِ اللَّامِعِ، حَتَّى غَمَرَتْهَا مَوْجَةُ ذِكْرَيَاتٍ هَادِرَة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *