الرئيسية » نصوص » شعر » صلاح حمه أمين : عقارب الـــ 9 ــسـاعة (1)

صلاح حمه أمين : عقارب الـــ 9 ــسـاعة (1)

عقارب الـــ 9 ــسـاعة (1)
صلاح حمه أمين
(( إخلع نعليكَ إنكَ
بالوادي المُقدّسِ ))(2)
گرمیان (3)
تأريخٌ يعيد نفسهُ
وساعاتٍ رملية
تعيدُ الزمن للوراء ,
سيوفٌ
ومقابض من صدء ,
زمنٌ من كهوفٍ
وطرقٍ من دراويش ,
ظلُ أصابعٍ
يبحثُ عن عقارب ساعةٍ
توقفت دقاتها عند التاسعة ,
قصائدٌ من جروحٍ
وذاكرةٍ من صمت ,
نوافذٌ من إنتظارٍ
وطقوسٍ من إحتراق ,
خيولٌ و صفارات حروبٍ
وفضاءٍ من قنابل
بلدٌ من خرابٍ
وإبادة
عرباتٌ
وطرقٍ من سواد ,
مقابرٌ من سلاسلٍ
وأغلال ,
أرضٌ تُطوى
رؤوسٌ ونهودٍ
تُرفعُ فوق رؤوس رماحٍ
وتُعلقُ فوق بواباتٍ
من فتوحات ,
مزادٌ من بكارات
قذفٌ من غزاةٍ
يبحثُ عن بكارةٍ
لم يمسها
طيفٌ
أو ظلٌ
أو عابر سبيل ,
غبارٌ من تراب
ووطنٍ من لامكان
منافيٍ
وسواتر من أحلامٍ
ووهم ,
بيتٌ من رملٍ
يجرفهُ أمواج غُزاةٍ
وحوافر خيولٍ
وهديرٍ من ضجيج
وطنُ
زاويةٍ في مستوى النظر
في كل عقدٍ
يقتنصهُ قناصٌ أعور ,
عقودٌ
وقرون
تأريخُ أمراء حروبٍ
وخلفاء غزوٍ
ودماء ,
هتكٌ
وسبيٍ لتأريخٍ
وشعب ,
عقاربُ ساعةٍ
توقفت منذُ عقود
وساعاتٍ رمليةٍ
تعيدنا للوراء,
أرضٌ
مغلفٌ بالإنتظار
يبحثُ عن حبله السري
فيغادرهُ قمرٌ
وشمس ,
أرضٌ
بلا رأس ,
جسدٌ
ممرغٌ بالوحدة
وشعبٍ
بلا بحرٍ
ولاميناء
يبحثُ منذُ عقودٍ
عن بقايا أنفال ,
(( يُجادِلونكَ في الحق بعدما تَبَيّنَ
كأنما يُساقونَ الى المَوتِ وهم يَنظُرون ))(4)
مقابرٌ من أنتيكاتٍ
وذكريات
بيوتٌ من رمال
(رفاتٌ
هياكل عظميةٍ ,
لهايات أطفالٍ
وبقايا حلم ,
أساورٌ
وقلائد من ذهب )(5)
بكاراتٌ فضها غزاةٌ
وتركها في مقابر ,
قرىً من مساجد
شعبٌ يتوضأُ خمساً
منذُ قرون
يُصلي
ويُزّكي
ويحجُ مشياً على الأقدام ,
وفي كل عقدٍ
يُسحبُ من كمنٍ
وأذنٍ
ولسانٍ
وخَصى …
بكاراتٌ تُجلد
وتُغتصب
أرضٌ
من مقامات
( الله ويسي
و هجران
وخاوكر)(6)
ومن (سورة أنفالٍ)(7) أيضاً ,
مشجبٌ من مرايا
يُعكسُ صور
بادية السماوة
و (نقرة السلمان)(8)
وسنجار أيضاً
بقايا رفاتٍ
وأحلام ,
أحذيةٌ
ونعال
تترك خطوات صباياها
فوق رماحٍ
ونصل سيوف ,
هياكل عظميةٍ لأطفالٍ
يقبلون أحلاماً من فراغ
(( يسألونَكَ عن الأنفالِ
قُلِ الأنفالُ لله والرسولِ
فأتقوا الله وأصلحوا ذاتَ بَينِكم
وأطيعوا الله ورسولهُ إن كنتم مؤمنين))(9)
__________
1 – إشارة الى الساعة التي وجدت بتأريخ 30/ 7 / 2019 في مقبرة جماعية في بادية السماوة والتي تعود لأحد الكورد المؤنفلين من أهالي مدينة كفري
2 – القرأن الكريم (سورة طه) الأية (12)
3 – گرمیان تتضمن مجموعة من ‌ الأقضية والنواحي نذكر منها ( كفری و كلار … ) حيث كانت إضافة لمدن جم جمال و تكية و طوز خورماتو حتى عام 1974 تابعة لمدينة كركوك , ولتغيير ديموغرافية مدينة كركوك وتقليل نسبة الكرد فيها قام النظام البعثي المقبور ببترها من مدينة كركوك وضمها لمدينة السليمانية , وقد تعرضت هذه المدن عام 1987 و 1988 لأكبر وأشرس مراحل (عمليات الأنفال) السيئة الصيط التي تعرض لها الشعب الكردي وراح ضحيتها أكثر من ( 182000) من الكرد .
4 – القرأن الكريم (سورة الأنفال) الأية (6)
5 – إشارة الى بعض مما تم العثور عليها في مقبرة بادية السماوة الجماعية .
6– بعض المقامات الغنائية التي أشتهرت بها منطقة كركوك و گرمیان .
7 – لإعطاء عمليات الإبادة الجماعية التي إرتكبها النظام البعثي المقبور ضد الشعب الكردي صبغة قانونية وشرعية إستعان النظام البعثي المقبور بإحدى سور القرأن الكريم وهي (سورة الأنفال) وأطلق إسم (عمليات الأنفال)على عمليات الإبادة الجماعية للشعب الكردي .
8 – معتقل أو سجن (نقرة السلمان) إحدى السجون العراقية السيئة الصيط . حيث كان في عهد النظام الملكي ونظام الأخوين عارف أسوء السجون العراقية , حيث كان يسجن فيها المعتقلين السياسيين . وقد تم نقل المؤنفلين الكرد إليها في الأعوام 1987 – 1988 قبل إعدامهم أو دفنهم أحياء في المقابر الجماعية .
9 – القرأن الكريم (سورة الأنفال) الأية (1)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *