الرئيسية » نصوص » شعر » هاتف بشبوش : بأرجاءِ نهريكَ الباقيات!!!

هاتف بشبوش : بأرجاءِ نهريكَ الباقيات!!!

بأرجاءِ نهريكَ الباقيات!!!

في أرضِ بقايا النخيل
بقايا ..
الدماءِ
والماءِ
والسمك النافقِ
وليلِ الإرجوان
في أرض بقايا النفط الناضبِ
بين السارقِ والمسروق
في شفق السماءِ المرفوعِ
بنصلِ الخنجر
في حرائقِ السنابلِ والياسمين
في البيتِ ، في سوق النجارين
والعطارين
وركنِ الإسكافي
في الحانةِ
في الماخورْ
و قبابِ الأولياءِ …
في كلّ هذا البلاء ِ المبينِ
واللاّمبين..
لاتبحثْ ، في عطش المناحةِ
عن ثيابِ الرحمةِ
ففي أزمنةِ الإمتحانِ وثرثرةِ الأمل
ستفتشُ عن كعبةٍ
تستجدي نهاراً بلا إبرهة
فلا ترتبْ ماأيقنتّ ، من تراثكَ النحس
فالحروبُ على قلقها
ضفةُ أوجاعٍ
موتُّ خرافي
قدحُ قيامةٍ
وساسةُّ ، تزيّن القتلَ بألقابهِ
العديدةِ
والشهيدة
…….
…..
فيا ليلَ المآذنِ والترتيل الصوفيّ
لاتلمنا ..
ففي براحكْ
أصبحَ الزايزفونُ رصاصاً
والنزيفُ
على طولِ الخنادقِ لنْ يستريحْ
لاهواءُّ ينقّي التوابيتْ
بمفردها تشقُّ الأرض .
فهيهاتَ ، لحنوكَ الملفلفِ بالإباء
أنْ يزيحَ همهمةً ً
مِن عيونِ اللائي ، يَعرْنَ أصابعَ الضمادِ
بلا مقابل ْ
………
……
أيها الطالعُ موثوقُ اليد
حين تخمنُ تأريخ الغيمِ الماطرِ
فلاتعوّلْ أن تفرحَ
وفي الربيع المسيّجِ بالـ تي .أن . تي **
أبسِط كفيكَ لجمرِالهوان
فمازال المشهدُ ..
في أرض بقايا النهرين
سيلاً ، من الموت المؤجلِ والزؤام
مازال المشهدُ …
يبتلعُ الأجسادَ
على سكّةِ ، الدماءِ والمحن

**تي .أن. تي … المتفجرات

هاتف بشبوش/ شاعر وناقدعراقي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *