هشام القيسي : قصص قصيرة جدا (3)

                                             ادراك

 في مداه القديم آوى الى مساحة ظن فؤاده انه يشتهيها ويستجمع فيها بقية رحلته 0 كانت الساعات ليست سوى خفق دفاتر تحترق فيها كتابات الحب وما خط من همسات 0 حين تزحزح الليل بعض الشيء تناثرت رؤاه جملة جملة ادرك عندها انه بات مخفوراً في زحام الكلمات 0
                                             لهب

همها أن تمضي الى حيث تريد سواء ناحت المقامات أم تشظت الجداول الخافتة 0 لما اتكئت على نسيج أخطأته الطرقات تهجت كلمة من مجون المساحة لتضيع بعدها في الركام 0

                                            نهي  
لم تكن لأوراقه غير هواجس تخامره وسط رتابة النوافذ والزوايا 0 لما أعلن ان عيونه كانت خارج مصابيح الوقت استبدت فجأة لتحاصر أفكاره 0 

                                          تحول

           القصائد التي جاورت نافذتي عادت جرحاً ملء مشهد أنهكه اليقين 0   

                                         رؤيا

      غيمة ترسم أشجاراً ‘ وغيمة لا تقدح في مواعيد تَطلع اليها الأسى 0  

                                        رؤيا

    ذي ليلة تراود حطب ذاكرته ، وذي أحلامه يجتاحها الفيضان 0 

                                        رؤيا

  ما الذي ظل لك غير رحيل يخفي عورته ، ومن خلفه عربة تغني أمنيات مثقوبة 0

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| آمال عوّاد رضوان : إِنْ كُنْتَ رَجُلًا.. دُقَّ وَتَدًا فِي الْمِقْبَرَةِ لَيْلًا! .

رَجُلٌ مَهْيُوبٌ مَحْبُوبٌ، يَفِيضُ حَيَوِيَّةً وَنَشَاطًا بِوَجْهِهِ الْجَذَّابِ الْوَضَّاءِ، صَدْرُهُ يَكْتَنِزُ جَذْوَةً دَائِمَة الِاشْتِعَالِ بِالْغِبْطَةِ …

| حسن سالمي : “حكايتي مع الحُبّ”وقصص أخرى قصيرة جدّا .

إرثُ أمّي دخلتُ على أمّي كسيرة الخاطر ملقيةً محفظتي في ضجر… – ما بكِ؟ – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.