عبدالكريم ابراهيم : الفنان سليم البصري بين (جراوية حجي راضي) و (سدارة غفوري أفندي) (ملف/4)

إشارة :
قلما شهد الفن العراقي والعربي إداء تلقائيا مثل الذي قدّمه الراحل الكبير الفنان “سليم البصري” (1926-1997) وقلّما شهد الفن العراقي والعربي عملا تلفزيونيا انحفر عميقا في وجدان الشعب مثل مسلسل “تحت موسى الحلّاق” الذي مثله الراحل البصري وتلاه أداؤه الرائع الحميم والمؤثر في ثلاثية “الذئب وعيون المدينة”. رحل البصري بصمت وتم تناسيه كالعادة. تقدّم أسرة موقع الناقد العراقي هذا الملف تخليدا لذكراه العطرة.

الفنان سليم البصري بين (جراوية حجي راضي) و(سدارة غفوري أفندي)
عبدالكريم ابراهيم
التقاط الشخصيات البغدادية الشعبية وتجسديها في الدراما يحتاج إلى موهبة قادرة على نقل الصورة من واقعها الخاص إلى عالم أوسع يستطيع المتلقي التفاعل معها سلبا أو أيجاباً. ربما يكون بعض الممثلين العراقيين بحكم الإجادة والخبرة المتراكمة والموهبة الفذة استطاعوا أن يرسموا صوراً لشخصيات بغدادية لتصبح فيما بعد ماركة رسمية مسجلة بأسمائهم، وعلى سيبل المثال نجد أن أفضل من جسد شخصية مختار المحلة هما الفنانان خليل الرفاعي ومحمد القيسي، ونجد شخصية الشقي مرسومة في الفنان صادق علي شاهين ،والأم الحنون يمكن نجدها في سهام السبتي و سليمة خضير، وشخصية الأفندي خير من جسدها المرحوم جعفر السعدي. ولكن يبقى الفنان سليم البصري ( 1926- 1997) وكما يحب أن يطلق عليه بعض النقاد (فنان الشعب) فهو أفضل من جسد شخصية الاسطة البغدادي بحركاته العفوية وموهبته الفذة. التلقائية التي تميز بها البصري جعله يملك حساً فطرياً في إتقان وتجسيد الأدوار الشخصيات الشعبية بحيث يعيش معها ويخبر جزئياتها الدقيقة، وهذه صفة لا يملكها سوى من وصل من الدربة والحرفة ما جعله يبرع في جميع الأدوار التي مثلها. ولكن تبقى شخصية(حجي راضي) في مسلسل (تحت موسى الحلاق) من أكثر الشخصيات قربا للمتلقي العراقي، ولعل رسالته وطريقة قراءته لها من الأسرار الفنية التي يعجز عن فك طلاسمها بعض الفنانين اليوم .الشخصية الأخرى (غفوري أفندي) في مسلسلي (الذئب وعيون المدينة) و(النسر وعيون المدينة) تلك الشخصية البغدادية صاحبة السدارة البغدادية المميزة التي تملك من الحنان والرقة ما يجعلها محط إعجاب الآخرين. استطاع سليم البصري من رسم صورة رائعة لهاتين الشخصيتين البغداديتين حتى انه نقل المشاهد العراقي بحركة يده ولفة جراويته ومسحه لنظاراته الطبية إلى عوالم المحلة البغدادية وشخوصها المميزة.
البصري خلال مسيرته العامرة ممثلاً ومؤلفاً استطاع أن يقدم أعمالاً رائعة منها : أرواق الخريف، فايق يتزوج ، عمارة 13، العربة والحصان ، هواجس الصمت مع عدم نجاح الجزء الثالث (ا الأحفاد وعيون المدينة ) حيث أن الحداثة أفسدت وسلبت الطبيعية الفطرية التي تميز بها الجزءين السابقين ( الذئب وعيون المدينة والنسر وعيون المدينة) لذا لم يحقق النجاح المطلوب منه جماهيرياً.
الفنان سليم البصري جمع بين الكوميديا الهادفة الرصينة وبين التراجديا، فنراه مبدعاً في إسعاد الناس بحركاته العفوية ومفرطاً في الحزن لدرجة تتساقط معه دموع المشاهد وهو يتابع هذا الفنان المبدع. ويمكن أن نطلق على البصري بأنه أستاذ التلقائية لأنه يملك المؤثرات التي تجعله يتحكم في مشاعر الآخرين فرحاً وحزناً، وهذه صفة لا يملكها سوى عدد قليل من الممثلين الذين خبروا التجربة الإبداعية واستطاعوا أن يوظفوا تلك الموهبة في خلق حركة درامية هادفة تحاكي جمع الفئات العمرية. ورغم مرور عقود على مسلسلي ( تحت موسى الحلاق ) و(النسر والذئب عيون المدينة) مازال العراقيون يتذكرون بكل إجلال واحترام (حجي راضي) صاحب الجراوية البغدادية وتلميذه المشاكس(عبوسي) الفنان حمودي الحارثي وشخصية (غفوري أفندي ) بسدارته كي ينقلنا إلى عوالم بغدادية جميلة تشع حباً وسعادةً وتبعدنا عن سماجة بعض الأعمال الدرامية العراقية.

شاهد أيضاً

قراءة الروائي المصري الراحل “فؤاد قنديل” لرواية “الحياة لحظة” لسلام إبراهيم (ملف/147)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي …

محمود الورداني: الرقـص عــلي أنغــام الميلـودرامــــا (ملف/146)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي …

(خارج نطاق الانتماء)
قراءة سريعة في رواية (سيدي قنصل بابل) للروائي العراقي المقيم في المغرب (نبيل نوري)
عبد السادة البصري (ملف/5)

كم هو صعبٌ ، وثقيل الوطء على روحك ، حين تشعر أنكَ غريبٌ اينما حللت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *