الرئيسية » نقد » فن تشكيلي » عايده الربيعي : دور المضمون في صياغة الشكل. الفنانة (خلود السالم) نموذجاً

عايده الربيعي : دور المضمون في صياغة الشكل. الفنانة (خلود السالم) نموذجاً

دور المضمون في صياغة الشكل. الفنانة (خلود السالم) نموذجاً
عايده الربيعي
تنتهج الفنانة التشكيلية المصورة السعودية (خلود السالم) أسلوباً فنياً خاصاً بها، ما يشبه التهكم العبثي في صياغة ملامح الشكل الآدمي. تعتمد بساطة التعبير والتكوين. فمن خيارات الفنانة الموضوعية أنها تبحث عن شكل قابل لإعادة صياغته وتشكيله من جديد شكليا ولونيا لتحقيق قيم جمالية معينة. فتميزت لوحاتها بوجود المرأة ولكن، بغياب الملامح. بدت هيئة النساء بلا تفاصيل دقيقة، هذه الهيئات تعتمدها من مخزون الذاكرة البصرية لديها، ولم تعتمد النقل المباشر للشخوص، أنما تشكلها بواسطة بناء لوني متراكم للحصول على شكل تعبيري جمالي تسعى للوصول إليه. عمدت الفنانة إظهار الشكل أو بعض أجزاءه بترسيم خطوط حادة سوداء في outlien الشكل. رغم ذلك تحس بسيادة وجود المرأة؛ عن طريق موقع الشكل. تحققت السيادة هنا عن طريق تحديد اتجاه نظر المتلقي. تركن الفنانة إلى تقديم المضمون كضرورة في العمل الفني. فيفوق المضمون الشكل في طرح تجده حلا لمشكلة التكوين داخل سطح لوحاتها، لتمنح بذلك أهمية للعمل عبر البناء العام لهذه الأشكال. وتحقق بذلك أيضا توازنا محكما وجيد بين “الشكل كهيئة مستحدثة والمضمون كمحتوى معرفي وتعبيري” فيتشكل هنا مضمون ذو بلاغة (وذاك يحسب لها)، حيث بدا المضمون والشكل في جميع لوحاتها شيئا واحدا حميما متكاملا. فموضوع العمل الفني في جل لوحاتها جاء متكاملا، لا يشمل سوى موضوع واحد مترابط الأجزاء، ساعية عبر هذا الترابط من إثراء العمل كي تمنحه القيمة الفنية والفكرية (وحدة الفكرة). تميزت (السالم) عن رسامات عربيات يجهلن بمقومات العمل الفني، بل والعديد ممن يسمون على حساب الرسم والتصوير. الفنانة متمكنة من أدواتها. ترتكز على اللون ارتكازا رئيسا في بناء فضاء اللوحة وهيئة أشكالها. ويقوم الهيكل البنائي في تكويناتها على العلاقة المتضادة بين السكون وغياب الملامح وموحيات للحركة، حققته بواسطة انتقاء اللون، وتوزيع الكتل على السطح العام للعمل. فقد اعتمدت المكونات وألاسس في بناء تلك التكوينات الخاصة جدا. وعادة لايتحقق ذلك إلا بوجود الترابط والتوازن بين الأشكال، بين الألوان، الإيقاع، الحركة، الانسجام، الوحدة، مركز السيادة ، وحدة الشكل. فضلاً عن ذلك فان الفنانة عارفة بقيمة اللون ودوره في بناء العمل الفني. وظفت الألوان الزيتية والاكريليك في المجموعة الحارة على الأغلب وعلى درجة من التوافق بينهما، فتجد اللون البنفسجي مع الأبيض والبرتقالي ومشتقاته مع الأخضر ودرجاته.. جاءت السطوح بألوان متدرجة ومتقاربة مرة ومتضادة مرة لتؤدي الغرض الجمالي. إنها تسعى لإيجاد علاقات مابين الكتل اللونية والمساحات، وملئها على السطح التصويري في انسجام لوني تربطهم باتساق ينسجم وثيمة العمل وبواعثه الفكرية والجمالية. كما أن توزيع الكتل ومكونات الشكل عندها لايخرج عن منظومة المفاهيم التي تتسم بها رسومها بادراك العارفة، مايؤكد تبني الفنانة (خلود السالم) فلسفة شخصية وفق منظورها وخبرتها التي تولدت من ثقافتها وانكبابها الدائم على القراءة. فنانة اتخذت مجتهدة مسارا لخطابها وخصوصية تمثل أفكارها وقناعاتها. سواء أكان في توزيع اللون وانتقاؤه، أو في بناء مضمون الشكل وصياغته، لتتحدد فلسفة التشكيل مايؤكد أنها تبحث في إيجاد علاقة بين الأشكال المرسومة المصورة داخل اللوحة الفنية وألوانها وبين تحديد مساحة تعتمدها كأرضية تنوعت لتضم العناصر داخلها بتنظيم يجعل الأشكال أكثر قربا من بعضها البعض لتمكن عين وذهن المتلقي أن يجمعا الأشكال ضمن وحدة واحدة. اتسمت تلك الأعمال بالتسطيح في نشر اللون، وقلة حركة ضربات الفرشاة القصيرة والمتقاربة (ضربات لها حالتها الخاصة) أعني هنا التكنيك الذي تتبعه الفنانة، مع اقتصاد في الخطوط، وفي توزيعها لمشخصات اللوحة بين الفراغ والكتلة، وتناول ديكور المشهد..وغير ذلك. كل هذه خلق التوازن المحوري، المركزي (وهو التوازن الذي يتحقق من توزيع أشكال التكوين لنسائها حول محور هي تحدده) كأن تكون (بقعة) في اللوحة، سر يكتشفه المتلقي، كلام لا تقوله بقصد! ما يسمى بالتوازن المستتر/ الحسي، وهو شعور حسي يتأجج في نفس المتلقي.
2019/ بيروت

 

4 تعليقات

  1. عايده الربيعي

    انوه الى خطأ ورود هوية الفنانة في المقال، انها تولد المملكة العربية السعودية وليس البحرين.

  2. مؤيد داود البصام

    تحتاج دراساتنا الفنية والادبية، دراسات نقدية تحليلية معمقة وليس مقالات انطباعية، وهذه المقالة هي من هذه الدراسات التي تكتسب اهميتها كونها تبحر بالعمل عبر قدرة الفنان التقنية، وامكانياته لايصال ما يريد، دراسة تحمل ابعاد النقد الذي يحدد العناصر ويحللها، فيقدم للمتلقي الرؤية البصرية التي يحتاجها لمعرفة ما يريده الفنان ويحقق التواصل مع الفنان لكشف ما قدم وما خفي ..تحية للفنانة الناقدة عايده الربيعي.

  3. تمّ تصحيح الخطأ. شكرا على التنبيه.

  4. عايدة الربيعي

    شكراً دكتور حسين وادراة الموقع على التصحيح..

    شكراً استاذي ومعلمي الكبير (مؤيد داود البصام) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *