الرئيسية » كتب » كتاب جديد » عن دار الورشة، صدور كتاب “مَنْ اغتال أميرة القلوب: ديانا؟
ترجمة وإعداد الدكتور حسين سرمك حسن
وتقديم أ.د. أحمد عبد المجيد
محرّر دار الورشة

عن دار الورشة، صدور كتاب “مَنْ اغتال أميرة القلوب: ديانا؟
ترجمة وإعداد الدكتور حسين سرمك حسن
وتقديم أ.د. أحمد عبد المجيد
محرّر دار الورشة

عن دار الورشة، صدور كتاب “مَنْ اغتال أميرة القلوب: ديانا؟
ترجمة وإعداد الدكتور حسين سرمك حسن
وتقديم أ.د. أحمد عبد المجيد

* كتب محرّر دار الورشة:

عن دار الورشة للطباعة والنشر والتوزيع في بغداد (شارع المتنبي) ، صدر كتاب “مَنْ اغتال أميرة القلوب: ديانا؟ – أسرارٌ تُكشف لأول مرّة وصور ووثائق جديدة” ترجمة وإعداد الدكتور حسين سرمك حسن.
وقد قدّم للكتاب الكاتب المعروف الأستاذ الدكتور أحمد عبد المجيد رئيس تحرير جريدة الزمان (طبعة العراق). جاء في التقديم:
(تمتد علاقتي المعرفية بالدكتور حسين سرمك حسن، الى عقد الثمانينات من القرن الماضي. هكذا بوسعي ان احدد ملامح تلكالمرحلة التي احتدمت ذكريات وقائعها الصعبة في اذهاننا، كصحفيين ومستقطبي اقلام مبدعة (..) استوقفني نشاطه الابداعي، عبر محطات ومواقف، واكتشفت فيه جملة من الصفات الحميدة، قد يفتقر اليها معظم الكتاب والمشتغلين في حرفة الادب، بينها نأيه عن اللهو المعتاد في المنتديات الادبية وانصرافه الكلي الى الانتاج الفكري، سواء في النقد او الترجمة او التأليف او الادب الروائي والشعري، معّرفاً بجهود سواه ومبشراً بولادة تيارات. وكانت رغبته بالكتابة تعلو فوق اي صفة تلبّسها او حياة عرف بها. وبرغم انه طبيب معروف، الا ان شهرته الادبية طغت على مهنته ذات المنابت التجريبية (..) وبوسعي القول انه اكثر المبدعين العراقيين غزارة، فيما يتعلق بالجهد الفكري، فهو لا يعتزل او يعتكف الا ويظهر فجأة باعمال جديدة، وفيما ينصرف كثيرون الى حياتهم الخاصة وانغماسهم في الاستقطابات ويتحولون الى آلات للشكوى والتذمر والتنمر، فيطلقون اكاذيب كبيرة، فان الدكتور حسين يشهر، امامنا، قائمة بمشاريع واجتهادات تنم عن عزيمة ثقافية نادرة وقدرة على مواجهة التحديات، في بلد متصارع وصاخب).
ويواصل الدكتور أحمد عبد المجيد تقديمه الكتاب بالقول:
(ومثلما في المرات السابقة، فانه يتحفنا، اليوم بملف ضخم لواحدة من اكبر الحوادث التي هزت العالم.. ومازالت تذكاراتها وتداعياتها مستمرة، وتتعلق بحادث مصرع اميرة ويلز، التي مازالت بعد نحو عقدين من رحيلها حاضرة في اذهان الملايين حول العالم وتوصف بـ (ايقونة الجمال). وبعبارة فان الدكتور حسين سرمك يوقظ ديانا من الابدية، وينفخ في الاوراق السرية لمقتلها، الروح فيفصح عن جريمة بأركان مادية لكنها قيدت ضد مجهول.
وبدا لي المؤلف، في كتابه (من اغتال اميرة القلوب: ديانا؟) انه سيكون اكثر الاستقصائيين الذين لاحقوا ذيول الجريمة، عزما، وابرز الذين يكشفون الحيثيات بعد كل هذه السنوات، مثابرة. انه يريد القول بما معناه، ان لا جريمة في التاريخ تبقى رهن الغيب الى الابد، وان المجرم مهما امتلك من الذكاء، لابد ان يترك دليلا، ولو بحجم شعرة، في موقع الحادث. ولاشك في ان امكانات حسين سرمك العلمية والعملية تؤهله لالتقاط هذا الدليل من نفق باريس وبالتوقيت الليلي).
اشتمل الكتاب (220 صفحة) على عشرة فصول هي :
(1) الأميرة ديانا .. ألبوم صور افتتاحي
(2) مَنْ هي الأميرة ديانا ؟ – تعريف موجز
(3) ما هي الأدلة على اغتيال الأميرة ديانا، ولماذا حنّطوا جسمها بعد ساعات من موتها؟
(4) رئيس الوزراء وقائد الجيش البريطاني عرفا بقتل الأميرة ديانا وظلّا صامتين
(5) القصّة الحقيقية لمقتل الأميرة ديانا، 10 حقائق تؤكّد مؤامرة اغتيالها
(6) المحقّق الصحفي الشهير واين مادسن: التحقيق في اغتيال الأميرة ديانا غطاء للتشويش على السبب الحقيقي
(7) أسرار جديدة في عرض صوري لمقتل الأميرة ديانا
(8) في أوّل مقابلة صحفية مع أول مُسعف يصل مكان الحادث ويحاول إنقاذ الأميرة ديانا: لم تكن محشورة وكانت صاحية وعيناها مفتوحتين وبلا إصابات!!
(9) كيف تمّ اغتيال الأميرة ديانا ؟ (مُخطط تصويري لواحدة من نظريات المؤامرة)
(10) أغلفة بعض الكتب التي تتحدث عن اغتيال الأميرة ديانا
وضم الكتاب – أخيراً – قائمة بالمقالات التي ترجم عنها.
وقد جاء إهداء الكتاب :
(إلى الباحثين عن الحقيقة في كل مكان من هذا العالم الجائر)
ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الكتاب هو الثالث والسبعون للباحث والناقد الدكتور حسين سرمك حسن.

2 تعليقان

  1. هشام القيسي

    حقا يعد الأديب الدكتور حسين سرمك حسن ظاهرة ثقافية تتسم بالندرة في المشهدين الثقافيين العراقي والعربي لما جادت بمعطيات حفرت في المسلة الابداعية ولعل تفرده ينبع من موجهات تآلفت وتعاضدت في مساره ولعل الموجه العلمي التخصصي وتعاطيه من خلال علم نفس الابداع والمنهج التحليلي يأتي في مقدمة تفرده اولا وثراء تكوينه وبالتالي انزياحه نحو أجناس أدبية متعددة ،لم يبلغها أحد من قبل ، جعلته يغوص فيها بروحية الباحث الحافر الذي لايوثر الهوينى وما اصداراته التي شارفت على الثمانين منذ العقد الثمانيني من القرن المنصرم إلا دالة حية تؤكد مبلغ تكوينه وحيويته ثانيا ونهجه الموضوعي العلمي الذي يساير المنطق المطلوب ثالثا ، ويقينا مثل هذا المبدع بهذه المواصفات والمعطيات يشكل حالة تبقى في الذاكرة طويلا ويشار لها في المسلة الثقافية كحالة ابداعية لن تتكرر في المدى المنظور على الأقل . تحية للأديب القدير ولمنجزه الكبير في اعلاء الشأن الثقافي .

  2. أخي الأعز المبدع الأستاذ هشام القيسي. تعجز كلماتي عن الوفاء تجاه مشاعرك الأخوية النبيلة وتقييمك الفائق لجهدي المتواضع. دمت أخا عزيزا ومبدعا باهرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *