قطوفة عن الفصل السابع عشر من رواية (أرض السواد) لإشبيليا الجبوري
عن الإيطالية أكد الجبوري

قطوفة عن الفصل السابع عشر
من رواية (أرض السواد) لإشبيليا الجبوري
عن الإيطالية أكد الجبوري
…..
… لك الحق تأن الحطب و ليلك موقد٬ ارض السواد حسنها عزاء٬ تقبع بين نهرين٬ مشقة فتنتها عذراء. عزاءها؛ هو الحكمة؛ الفكرة المدهشة٬ الجوهر الرحب٬ الخصوبة في مغلقها٬ الحكمة “موقد مشكلة وأهمية ما تبحثه٬ منهجية توقد في أعمقك إنجاز فعل الحق معرفة٬ عدالة أنورها وخلقها النادر. (ما قالته حميدة لأبو يعقوب).
…. أرض السواد٬ سعفها الجاف المبلل٬ خصال حزن شعرها٬ وجهها الطيني٬ لون بشرة أسيجة بساتينها٬ لها قمر صيف وجداني مذهل صيفا. لها ضفائر يلوحان فوق سطوح الصيف بهجة٬ يتمرجحان بعشق لوح بابلي٬ يلمضان نزول شدة روائح انحناءات اغصان شجرة صفصاف في نهر.
……
… تحرص من الحطب رسائلها٬ لا تكترث لمظاهرها الفضفاضة٬ تبتأس فيك سهر المواقد٬ تحتطب خرسك المبهم٬ تخلق من جوفك الأعماق لتغدو فتنتة عزاء للأخرين٬ لا تكترث للسطوح المزركشه٬ بل الجوهر٬ لتشكل قانونا في الدهشة اسرارك.! عذرية العزاء المدهش؛ للذين يحيون المشقة بفطنة فاتنة٬ لا تكترث للشوارع الداكنة٬ والشحاطات والقباقيب من سمع أفواه غاثية٬ عثة تلتهم الجدران٬ تتسلق حيطان رخوة. ابناء قرى أرض السواد…! ما أشد أولئك عن أعماقهم مواقد مغلقة٬ ينقلونها في أمتداد أمومة رحبة٬ ومخاض مشترك٬ أشده إظمار شهوة معاقرة؛ هذا السر… المجد.
…………..
***
… أمتداد بؤس تعدد أسماء النخيل٬ لا تنتهي٬ معاناة تعقد حالاته٬ مشقة الجوهر؛ لأنها معفرة مغلقة الجوهر بسر طعمها٬ بالطريقة الراجحة٬ وما أكثر النخيل في أرض السواد٬ يضيعونه على أنفسهم فقط٬ لبسطه على القادمون والراحلون٬ لأن فوقهم سعف أخضر تمتد أمومة رحابة جذور نخيلة بالنهر٬ أمتداد أمومة وشهوة حكمة مشرقة مشتركة.
………….
***

المترجمة د. أكد الجبوري

… أرض السواد عزاء الحكمة وعذريتها٬ أي أبو يعقوب عن (الشيخ الجليل الأكبر)٬ والده٬ يردد قوله: ” أنها للذي لم ينجز شيئا بعد!!.” ـ مثلما عبرت عنها ملامح و نظرات (حميدة) بطريقة جميلة ـ٬ هي أرض أمومة تعد نفسها بها٬ وتقبع لنهرين٬ تحت نهدين يجريان انتظارات متعبة وقلقة. أنها جمال أمومة نخيل رافدين يهدها القمر بأنكسارات مشقة جريانهما٬ يكمن في عزاء أمومتها المغلقة٬ وفي أعماق طين أمرأة مسنة من الحكايات المؤلمة والبهجة الغامضة لذكريات عظيمة٬ ويبدو (لأبو يعقوب) من أمه فيها٬ أمومة شفافة٬ تقبع حسيته ـ أيضا ـ إذ قال مرارا: أرض السواد أخصابنا عندها.” هي شكل عزاء الحكمة٬ شكل من أشكال الفكرة المدهشة٬ وهو يتأمل عندما يفكر ويبدع٬ عندما يكون إنطلاقا من العزاء الاشد أمتلاءا بالمشقة٬ لحظه التصاقه بأعماقه النازفة٬ يحتطب الحق تفكيره ويوقده مشغول التفكير٬ وحبة التمر تكبر أبو يعقوب٬ شكرا لله مرات ومرات لطف واخلاص لله.
……….
………….

أكد الجبوري ـ طوكيو
10.07.19

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| يحيى السماوي : خـمـسُ مسودات لمشروع قصائد .

مـا حـيـلـتـي؟ حُـزنـي وَلـودٌ  .. والـمَـسَـرَّةُ عـاقِـرةْ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) ليلة في صحراء يـقـتـادُنـي نـحـوي سـؤالٌ …

| صفاء ابو خضرة : سيرة الموت .

  قالَ لي: أعرفُ ما لا تعرفُ، وأقفُ بجنبات الحُلْمِ،  أضيءُ ظلكَ يحْبِكُ صورتكَ،  أراكَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *