الرئيسية » نقد » ادب » محمد عبد حسن : المسح الذي يسبب الاتساخ (انطباعات قارئ)

محمد عبد حسن : المسح الذي يسبب الاتساخ (انطباعات قارئ)

المسح الذي يسبب الاتساخ
(انطباعات قارئ)
(1)
بتجنيسها لما تنشره بأنّه (هايكو عراقي)؛ تضع الشاعرة بلقيس خالد ما تكتبه ليس بعيدًا عن الهايكو الياباني، بشرطه وشروطه، ولا بالقرب الذي يسمح للقارئ تطبيق شروط قصيدة الهايكو على الكثير ممّا تكتبه.
وتؤكد الشاعرة ذلك في تقديمها لديوانها (بقية شمعة قمري) الصادر بطبعته الأولى عن عام 2011 دار الينابيع بالقول : “فقد اجترحت لنفسي، طريقة لا أحاول تكرار كتابة الهايكو بالشروط اليابانية” ص8.. مقترحة تسمية ما تكتبه بـ(هايكومي) لاستفادتها من المنجزين الشعريين للهايكو والدارمي (ص9).. وهي التسمية التي لم تثبّها الشاعرة على كتابها الأخير (دقيقتان.. ودقيقة واحدة) الصادر عن المكتبة الأهلية في البصرة عام 2019؛ لتبقى كلمة (هايكو عراقي) تجنيسًا لنوع القصائد التي ضمها الكتاب.
(2)
كلّما تمسح النساء
نوافذ
عربات الأثرياء
يتّسخ الوطن
(بقية شمعة قمري ص75)
(3)
في قصائد الهايكو اليابانية الأكثر انتشارًا.. وتلك التي كتبتْ على نسقها باللغة العربية؛ غالبًا ما تكون الصورة الأولى من القصيدة ( فالهايكو في معظمة قصيدة بصرية تتكون من صورتين بينها رابطة) ذات علاقة بالطبيعة.. ليعود بعدها الشاعر من العام إلى الخاص عبر رابطة تحددها طبيعة القصيدة.
غير أنّ العين الراصدة هنا وإنْ بدأت من العام.. إلا أنّها تجاهلت الطبيعة، بوجودها المشوّه.. أو الغائب أصلًا، أما مشهد قاس كالذي التقطته العين، وبقيت في العام في نصف القصيدة الآخر منحرفة بذلك عن الكثير من نماذج قصائد الهايكو.
المكان، وهو عنصر مهم في قصيدة الهايكو، لم تحدده الشاعرة.. بل تركته لقارئها المفترض، العراقي منه بوجه خاص، المعتاد على رؤية هذا المشهد في الشوارع، عند تقاطعات الطرق وإشارات المرور الضوئية المعطلة، وكلّ ما تفعله الشاعرة هو استدعاء المشهد إلى ذهنه لترسيخ الصورة فيه قبل أنْ تدفع بالصورة الثانية أمامه.
وإذا كانت “لحظة الهايكو هي اللحظة اليومية الفريدة التي يخوضها الشاعر بوعي وفهم كبيرين”(1).. فإنّ المشهد الحاضر المرئي هنا الملتقط من قبل العين الراصدة، وإنْ كان يوميًّا، مشهد متكرر، ما أنْ يبدأ عند لحظة معينة .. حتى يبدأ من جديد: (كلّما تمسح النساء)؛ وبذلك نرى أن فرادة اللحظة لا تكمن في غرابة المشهد وقلة حدوثه بما يجعله جديدًا على العين.. بل في لا إنسانيته حدوثًا وتكرارًا.
على أيٍّ من أساليب الهايكو، وهي ثلاثة وعشرين كما تذكر الشاعرة الأمريكية جَين ريجهولد(2).. وربما أكثر، يمكننا الاقتراب من هذا النص؟ وأرى أنّ يمكن وضعه ضمن أسلوب المفارقة؛ فالفعل (تمسح) وإنْ أدّى إلى نظافة الممسوح المحدد بـ(نوافذ عربات الأثرياء).. فإنه يؤدي إلى أنْ يتّسخ الوطن بأكمله.
—————————————————————————————————-

هوامش:
(1): حسن الصلهبي – مقدمة كتاب صوت الماء / مختارات لأبرز شعراء الهايكو الياباني
كتاب مجلة الفيصل العددان (477 – 478) ص 18.
(2): أ.د. حمدي حميد الدوري * شعر الهايكو وإمكاناته في اللغات الأخرى – الطبعة الأولى 2018
دار الإبداع للطباعة والنشر والتوزيع – صلاح الدين / تكريت – ص 19.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *