قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا حبيبة شقرون ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه فِي نَجَاحِ الْحُبْ

قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا حبيبة شقرون ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه فِي نَجَاحِ الْحُبْ
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه {حوار بين قلمين}

{1}لا تأمل
الشاعرة المغربية الرائعة / حبيبة شقرون
لا تأمل أني إليك
يوما سأعود
اِنس أنني
كنت يوما لك
بيني وبينك حجاب
ممر مسدود
أيها العابث
ما يهمك أمري
أنت سرابي
من ورائي ممدود
تلاشَ
فلا أحد يستحقك
لوحتي انتشلتها
من بين لوحاتك
لطختها بالأسود
حتى لا يظهر بصيصي لك
صفحاتك مزقتها
من كتابي
ورميت عليها لعنتي
فأضحت رمادا
بين ثنايا الرياح
فلم يعد لك وجود
الشاعرة المغربية الرائعة / حبيبة شقرون

{2} فَعُودِي فَدَاكِ اللَّهُ يَا مَنْبَعَ الضُّحَى
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 
فُؤَادِي حَزِينٌ فِي الْمَمَالِكِ سَارِحُ = لَعَلَّ فُؤَادِي فِي الْمَحَبَّةِ نَاجِحُ
جَلَسْتُ عَلَى تِلْكَ النِّجِيلَةِ رَيْثَمَا = جَلَسْنَا سَوِيّاً وَالْمُتَيَّمُ مَادِحُ
وَقُلْتُ : “عَسَى الْكَرْبُ الَّذِي قَدْ أَحَاطَنِي” =يَزُولُ وَيَأْتِي مِنْ لُمَاكِ الصَّوَادِحُ
عَرَفْتِ هَوَايَ الْغَضَّ يَهْوَى رُجُوعَهُ = لِقِلْبِكِ يَا شَقْرَاءُ تَأْتِي الْمَفَارِحُ
أَنِيبِي إِلَى قَلْبِي فَقَدْ ذَابَ لَوْعَةً = وَهَلَّ بِمَرْآكِ الْحِسَانُ النَّوَاضِحُ
حَيَاتِي وَلَا أَنْسَى حَنَانَكِ لَفَّنِي = وَصَانَ عُهُودِي وَالتَّنَغُّجُ مَالِحُ
فَعُودِي فَدَاكِ اللَّهُ يَا مَنْبَعَ الضُّحَى = تَعُدْ بِلِقَاكِ الْمُسْتَحَبِّ طَوَامِحُ
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 
mohsinabdraboh@ymail.commohsin.abdraboh@yahoo.com

شاهد أيضاً

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه {شاعر المائتي معلقة}

مُهْدَاةٌ إِلَى صَدِيقَتِي الْحَمِيمَة الشاعرة الفلسطينية الرائعة / ناديا إبراهيم ‏‏تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ …

ليس الآن
القاص/ محمد رمضان الجبور

لَمْ يَكُنْ بَيْنِي وَبَيْنَ الْجَسَد الْمُسَجَّى فِي الْجِهَةِ الْأُخْرَى إلَّا مَجْرَى النَّهْرِ وَمَجْمُوعِة مِن الْأَسْئِلَةِ …

استجابة لدعوة القاص الاستاذ محمد خضير
تمرين قصصيّ: موسم تصيف البيوت
بلقيس خالد

يعرض أمام عينيها أنواع السجاد :هذه سجادة لا تليق إلاّ بأقدام الأميرات .. مصنوعة ٌ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *