خالد جواد شبيل : العثور على “بغداد الحبيبة” الأغنية المفقودة للمبدع الخالد “طالب القره عولي” (ملف/9)

الشاعرة وئام ملا سلمان

إشارة :
رحل المبدع العراقي الكبير “طالب القره غولي” وستُطوى صفحته في بلاد القطة التي تأكل أبناءها. طالب هو الذي منح الأغنية العراقية هويتها وجعلها عراقية “الوجه واليد واللسان”. وهو الذي –ولأول مرة في بلاد الأحزان- يغرس بذرة الفرح في تربة الوجدان العراقي ويوحده في رائعته “هذا آنه”. هو صاحب النداء الغيور الصالح لكل محن العراق: “ما هو مِنّه يا شعبنه/ الما يِشِدّ حزامه وَيْ شدّة حزمنه”. تدعو أسرة موقع الناقد العراقي الأحبة الكتّاب والقرّاء للمساهمة في هذا الملف عن هذا المبدع الخالد.

https://www.youtube.com/watch?v=OilpNw2uEGo&fbclid=IwAR18qdOrBZ4RLVPOaYsIUCC1xYDQzVmhIpY2DIanIQLpKY2lAT3mjUbbJlU&app=desktop

​”بغداد الحبيبة”

هذه أغنية من كلمات الشاعرة وئام ملا سلمان ومن لحن وأداء الراحل
طالب القره غولي

بقيت مفقودة مع أغنية أخرى
حتى عثر عليها قبل أيام، وبقيت أختها مفقودة..

طالب القره غولي .. دمعة مقدّسة لبغداد

صرفت وزارة الثقافة لتسجيلهما مبالغ كثيرة
دون أن تسجلا ودون علم أين ذهبت المبالغ!!
وهذا شأن عراقنا المزري للأسف/خالد

شاهد أيضاً

علي چاسب*: رواية “رؤيا الغائب” لسلام إبراهيم في أستحضار الغائب العراقي (ملف/63)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي …

من رسائل القرّاء والكتّاب الموجّهة إلى الروائي سلام ابراهيم (14) (ملف/62)

إشارة : تجربة رائعة يقوم بها الروائي المبدع “سلام ابراهيم” وهو يؤرشف رسائل قرّائه الكرام …

حيدر حسن جابر: البنية السردية في روايات سلام إبراهيم (رسالة دكتوراه) (14) (ملف/61)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *