الرئيسية » نصوص » شعر » د. عاطف الدرابسة : حين يمضي العمرُ !

د. عاطف الدرابسة : حين يمضي العمرُ !

قلتُ لها :

مرَّ العُمرُ كمُتشرِّدٍ ، أو كخيلٍ بلا لِجام ، كأنّي ما عانقتُ امرأةً ، ولا استنشقتُ عطراً ، ولا حرَّرتُ وطناً ، ولا أسندتُ رأسي على صدرِ أُمّي ، فأنا ما زلتُ إلى اليوم على علاقةٍ مشبوهةٍ معَ التّاريخِ والصُّدورِ العارية .

مرَّ العُمرُ وأراني كالشُّعوبِ البدائية ؛ أعتقدُ بأنَّ الأرضَ يحملُها رأسُ ثورٍ هائج ، وبأنَّ الفينيقَ يأتي كلَّ عام ، ليُمارسَ طُقوسَ الاحتراق ، ومن رمادهِ تُبعثُ الحياة .

مرَّ العُمرُ وما زلتُ كبلادي ، طفلاً قاصراً تحتَ الاحتلالِ ، وتحتَ الرعايةِ الدوليَّةِ .

كلّما كتبتُ قصيدةً ، أو غازلتُ امرأةً ، أو عشقتُ قملةً يجبُ أن أستأذنَ من صاحب المقام الأرضي .

مرَّ العُمرُ وأنا لا أعرفُ نفسي ، هل أنا شهيدٌ ؟ أم هل أنا قتيل ؟ هل أنا من أهلِ اليمينِ أم من أهلِ اليسار ؟

مرَّ العُمرُ وأنا أبحثُ عن هويتي في شعرِ عنترة وطرفة والمُتنبي والمعرّي والسيّاب ونزار قباني ؛ فلا أجدُني إلّا كائناً ممسوخاً يقفُ على أطلالِ عبلةَ وخولةَ يبكي خيلَ العربِ ، وليلَ العربِ ، وسيفَ العربِ ، وقلمَ العربِ ، على أنغامِ أُنشودة المطرِ في بغداد ، ودموعِ بلقيسَ في اليمن .

مرَّ العُمرُ وما زلتُ لا أعرفُ الفرقَ بينَ إلياذةِ هوميروس وملحمةِ جلجامش ، ولا أعرفُ الفرقَ بينَ بيتهوفن وعمرو دياب ، ولا الفرقَ بينَ الراهبةِ والعاهرةِ ، أو العولمةِ وربِّ البندورة .

مرَّ العُمرُ وأنا أبحثُ عن الفرقِ بينَ الطائفيةِ والديموقراطيّةِ ، وعن الفرقِ بينَ الزهايمر وداعش .

مرَّ العُمرُ كمطرٍ عقيم أو كغيمةٍ ميّتةٍ ، أو كشحّاذٍ بلا عُيون ، يستجدي امرأةً لم يتبقَ في فمها سوى سنٍّ واحدٍ آيلٍ للسُّقوط .

مرَّ العُمرُ وأنا أبحثُ عن عمرٍ بلا حربٍ أو فتنةٍ أو خيانةٍ أو فسادٍ أو انتحار .

الآن عرفتُ سرَّ جنون نيتشه ، وسرَّ انتحار هامينغواي ، وسرَّ إعدام لوركا ، وصرع دستوفسكي ، وهواجس جويس ، وانتحار تيسير سبول ، وخليل حاوي ، وفيرجينيا وولف .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *