تابعنا على فيسبوك وتويتر

سعد جاسم : حلم طائر

حلم طائر
سعد جاسم

حلمتُ انكِ حمامةٌ تبكي
تبكي على طائرِها الوحيدِ الذي تحاول أن تنهشَهُ افعى
تجيدُ التسلّقَ الى اعالي الشجر
وتعرفُ كيفَ تتسللُ الى الاعشاش
وتنفثُ سمومَها في القلوب
وقبلَ أَن يستحيلَ الحلمُ الى كابوس
أَيقظتُكِ ومسحتُ دمعَكِ الحار كرغيف
وهمستُ لكِ : لاتخافي ارجوكِ
أَنا كنتُ احلمُ : أَنتِ حمامة
وعندكِ طيرٌ وحيد
فضحكتِ أَنتِ بصوتٍ يُشبهُ الفرح
وقلتِ لي : انا الاخرى كنتُ احلمُ
انكَ كنتَ طائراً تستوطنُ عشّاً على شجرة
وكانتْ ثمَّةُ افعى جاءتْ تسعى كي تنهشَ
قلبَكَ الذي كانتْ لهُ هيئةُ صقر
وكانَ قلبُك الصقر قد استنهضَ كلَّ بسالتهِ
وقامَ من عشِّ الخوفِ
وألقى بالافعى أَرضاً بصيحةٍ مكتومة :
-الى الجحيمِ يامسمومة

ها انتِ تتكئينَ على صدري الذي تعتبرينهُ ملاذَك
أَو وطنَكِ الآمن
تنتظرينَ حلماً مكتنزاً بالمباهج والقُبلات

ها نحنُ نحلمُ فرِحينِ تحتَ مطرِ الخلاص
ونمشي بعيداً بعييييييييييييداً
ونُحلّقُ عالياً عااااااااااااااالياً
حتى اعالي الحقولِ والينابيعِ وبعدَها بكثييييييييير


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"