الرئيسية » نقد » ادب » عبد علي حسن : عقم التخييل في رواية ( الواقعة )

عبد علي حسن : عقم التخييل في رواية ( الواقعة )

* عقم التخييل
في رواية ( الواقعة )

تعد واقعة سبي النساء الإيزيديات والمكونات الدينية الأخرى واحدة من الوقائع المفجعة والمنتهكة لحقوق الإنسان والتي أقدمت عليها عصابات داعش سيئة الصيت ، اذ وصل صوت هؤلاء النسوة الى اعلى جهة دولية وهي هياة الامم المتحدة وسائر المنظمات الانسانية الدولية وعدت واحدة من افضع جرائم العصر الحديث ، فأستجاب الروائيون العراقيون الى كتابة روايات تتهيكل تخييليا متمثلة هذه الواقعة ، الا ان هذا التخييل لم يصل الى حقيقة ماجرى لهؤلاء النسوة وسكنة سنجار والمناطق التي تسكنها الأقليات الدينية من غير المسلمين ، ولعل الشاعرة دنيا ميخائيل قد ادركت ضرورة الإقتراب أكثر من مجريات تلك الواقعة في كتابها ( في سوق السبايا) عبر اجراء اللقاءات والتسجيلات الصوتية للعديد من النسوة والرجال والأطفال الذين تعرضوا لانتهاكات عصابات داعش ، الا ان الكاتبة قامت باعادة كتابة تلك الوثائق فكانت روايتها مونوفونية ذات صوت واحد هو صوت الكاتبة دون ترك تلك الوثائق لتتحدث بلسان الشخصيات فتكتسب صفة البوليفونية الجديدة وهو مايميز الرواية الوثائقية الجديدة ، وبهذا الصدد يشير الروائي البيلاروسي اداموفيتش الذي تعود له فكرة الرواية البوليفونية الجديدة الى ( ان الكتابة عن مآسي القرن العشرين الكبرى بلغة النثر الفني التقليدي اي على شكل (رواية خيالية) تعني الاستهانة بمعاناة ضحايا تلك المآسي وجرح شعورهم ، وهو أمر يثير التقزز ومرفوض أخلاقيا ، حيث لايجوز في هذه الحالة أن نتخيل او نختلق ، بل ينبغي التعبير عن الحقيقة كما هي من دون قناع ، أو تحريف او تزويق ) ومن الممكن الرجوع الى الروايات الوثائقية للكاتبة البيلاروسية سفيتلانا الكسيموفتش الحائزة على جائزة نوبل للآداب 2015 على رواياتها هذه ليعرف مدى التأثير الجمالي والمعرفي لآليات الرواية الوثائقية الجديدة التي اشرت اليها في دراستي النقدية لرواية (فتيان الزنك ) للروائية المذكورة والتي كانت بعنوان (جماليات التسريد في الرواية الوثائقية ) المنشورة في العدد الثاني من مجلة (الرواية) ،

وكان الأجدى بالروائيين العراقيين الدخول الى هذه المنطقة حين كتبوا رواياتهم التي تمثلت واقعة السبايا تخييليا كما في الروايات التالية :–
1– عذراء سنجار/ وارد بدر السالم
2–سبايا دولة الخرافة/عبد الرضا صالح محمد
3– بهار/ عامرحميو
فقد كان تمثل الواقعة في الروايات الآنفة الذكرتخييلا عقيما ولم ينتج خطابا روائيا يرتقي الى حجم المأساة التي حصلت، فقد آن الأوان لظهور رواية متميزة مستوعبة وقائع عراقية كثيرة انتهكت فيها حقوق الانسان الدينية منها والطائفية والعرقية وسواها كجريمة سبايكرومسلسل التفجيرات والاحتراب الطائفي الذي ساد البنية الاجتماعية العراقية منذ 2005 ولحد الآن وكونت مخيالا جمعيا .

عبد علي حسن
7/6/2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *