الرئيسية » نصوص » شعر » صدور كتابين جديدين للشاعرة والقاصة العراقية باهرة عبداللطيف

صدور كتابين جديدين للشاعرة والقاصة العراقية باهرة عبداللطيف

صدور كتابين جديدين للشاعرة والقاصة العراقية باهرة عبداللطيف

صدر حديثاً كتابان للشاعرة والقاصة والمترجمة العراقية المقيمة في أسبانيا باهرة عبداللطيف.
الكتاب الأول، “حرب تتعرّى أمام نافذتي”، يضم نصوصاً شعرية قصيرة تتمثل في مائة استعارة لفكرة الحرب بتنويعات مختلفة. تعتمد النصوص التكثيف اللغوي والالتقاطة الدقيقة لمظاهر الحرب وانعكاسات تفاصيلها على الحياة الانسانية. الكتاب يدعو إلى التأمل العميق في فكرة الحرب بوصفها واحدة من أفظع “منجزات” البشرية!.

على الغلاف الأخير نقرأ:
“الحربُ:
دكاكينُ
ملآى بوصايا
(غوبلزية)
وزبائنُ
يُطلّونَ برؤوسِهم
بينَ قصفٍ وآخر
لَهفى
لرغيفِ خبزٍ
لم يُعجنْ
بدمِ
الأبناء”
أما الكتاب الثاني فهو طبعة جديدة للمجموعة القصصية “تأملات بوذية على رصيف الموت”. تضم المجموعة عدداً من القصص التي تعالج ثيمات متعددة من بينها: قضية الحرية والهوية الثقافية للشرقيّ في مواجهة الغرب عبر حواره مع القاسم المشترك الإنساني، والحرب واستدعاءات الذاكرة وتصاديها مع ذاكرة الحرب الأهلية الأسبانية، فضلاً عن موضوعات أخرى تتناول فيها السياسي من خلال الإنساني، وكلها تمثل هواجس الكاتبة في اشتغالاتها الأدبية، شعراً ونثراً.

‎نقرأ على ظهر الكتاب:
“أول ما خطر لي أن أفعله هو أن أقطع الشارع المؤدي إلى الـمتنـّزه لأجلس على أحد المقاعد الخشبية الـمنـتشرة فيه في انتظار أن آتي إلي، ألم يفعل بورخس ذلك..! ولكن الحديقة كانت في جنيف..! على أية حال المدن تتشابه، نحن الذين لا نتشابه. ومع هذا فلا ضير من المحاولة.. قبل أن أصل إلى الـمتنـزه شعرت بقوة غامضة تدفعني للانحراف في مسيري. لم أحدد وجهة ما للمضي مستهدياً بما قاله بورخس: “ليس مهماً إلى أين نمضي، المهم من أين نجئ”. واكتفيت بملاحقة إحساس عميق راح يدفعني للسير في شوارع لم تطأها قدماي من قبل. شـمس خريفية دافئة أخذت تتسلل إلى جسدي فتبعث فيه الحيوية ورغبة غامضة في معانقة المجهول، فذاك نـهار غريب لا يشبه سواه، صحوت فيه على جرس الباب، فتحته لأجد ساعي البريد يحمل لي مظروفاً من ”صديق“ لا أعرف اسمه يهديني كتاباً لبورخس‎..”
صدر الكتابان حديثاً عن دار تأويل للنشر السويد- العراق وصمم غلافي الكتابين الفنان ستار نعمة.

تهنئة من أسرة الموقع :
وإذ تنشر أسرة موقع الناقد العراقي الخبر المبهج عن صدور الكتابين الجديدين للزميلة العزيزة الشاعرة والقاصة والمترجمة العراقية المبدعة باهرة عبد اللطيف فإنها تتمنى لها دوام العطاء الباهر والنماء المستمر في سماء الإبداع بإذن الله.

3 تعليقات

  1. موسى جاسب شنين

    اجمل التحيات والأماني لموقعكم الجميل متمنيا التواصل احترامي

  2. باهرة عبداللطيف

    اخي العزيز الاديب والباحث القدير الدكتور حسين سرمك واسرة الناقد العراقي الموقرة:
    تحية تقدير وامتنان لجهودكم المخلصة في ادارة الموقع بكفاءة وحرص يشهد لكم به الجميع وانا اولهم.
    شكرا لكلماتكم الخيرة التي اسعدتني كثيرا..فانتم لا تكتفون بنشر الخبر بل وتتفاعلون معه وتحفزون على المضي في طريق الانجاز عبر تهنئتكم هذه.
    وهو فضل آخر يحسب لكم بوصفكم منبرا ثقافيا وطنيا وانسانيا يحتضن المبدعين.
    بوركت جهودكم الصادقة والى مزيد من التقدم والعطاء.
    باهرة عبد اللطيف/اسبانيا

  3. الشكر لك أولا عزيزتي المبدعة باهرة
    أرجو أن تتقبلي الشكر من أسرة الموقع ومني شخصيا
    تقبلي فائق احترامي
    حسين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *