تابعنا على فيسبوك وتويتر

فراق زمان المعنى وتأويله ـ بـول ريكـور*
إشبيليا الجبوري
عن الفرنسية أكد الجبوري

الكلمات التي لها وجودنا في التفكير
هي من لا تتجزأ إلا من وجدنا بها٬
هي إيضاح المعنى المضمر للأنا فينا
إدراكنا المخبأ حين ينبغي تحديدنا فيها.
المعاني للكلمات ليست المجموع الكلي للأشياء
لا تكشف لنا كل حقيقة وجودها العاري٬ في خفايا الكلمات
تنسف كل المعاني لفاعلية إدراكتنا٬ فيتضخم
الوهن الفكري الراهن٬
المعنى في الماضي ليس المجموع الكلي للمعاني
والمعاني ليس كل المعارف بالأشياء.
المعرفة التي تفتح الآفاق واسعة للكشف عن طبيعة ومواقف الصيرورة
هي مناجية أيضا عن معاناتها٬ مشكة معناها المتورط في منبع القلق
تتعاطى الأرق في محاولة فك أشتباك عبء السؤال٬
تمنح تصور هذه الهبة المرعبة في مشكلة المعنى٬ عجز الكلمات
أو سخف الفهم٬ أو شحة الإدراك لصيرورة الكائنات٬
للتصورات التي تحيا الكلمات عاجزة في ظل موتها.
في هذا الإدراك المصفاة٬ هذا اللغز الرهيب التعبير
إعطاء الدلالة للأشياء وحده له إخضاعا منعزلا في صيرورته.
الحق الذي يتيح الاستمرار في تنسيق النجاح والفشل
العالم الذاتي والمثالي٬ عالم الحقيقة والموضوعية المشوهة
عالم ما يأتي من البعيد للقريب٬ ثريا انارة الحواس بمداركنا٬
ما تنقله الغيوم من خارج الشمس لحواسنا لنحسن رؤيتنا المشوهة
الغيوم هنا تحمل الامطار وعواصف من البكتريا وأدران المعنى من الماضي
هي الامطار التي أراد (ريكو) منها أن يعي منها التصفية دلالة المعاني في التأويل
الشكل الخاص٬ لتنسيق معاني مجموع الصيرورات المشوهة في الحق والتعبير
لن يكون الماضي الوجودي٬ إلاعالم بدون هذا التشكل الزماني٬
هو المانح له المعاني الخاصة بالاشياء٬ موجه أحسن حالاتها أعرابا
هو اللقاء البكر بين التفكير والعالم الذي حواسة تعي عطاء المعاني للأشياء

المترجمة د. أكد الجبوري

مصمم الجوهر٬ ضامن العلاقة في تشكيل المعنى.
يا العاصف بالتأويل بين المتخيل السردي والتأمل التشكيلي
القائلا بسؤال المعنى المتأول٬ ما الأفاق لفهمك المعاصر لدقيق المعنى
الكلمات ذات الحساسية العالية حينما تتغير التقاليد والهوية؟
ما هي إجاباتك في تكشيك في الميتافيزيقيا الكبرى وقدرتها على الإقناع والتأثير؟.
ما تفعل حينما تنحو بك قوة تورط كلماتك بالضعف٬ وتزعزع تقليدية اجيالك
هل تطلعت إلى الإجابات الخاوية التي قدمتها في تأويلك الانثروبولوجي للثقافة؟
وهل أطفأت غليانك الإيديولوجي وأنت تقسم نصفك الروحي بمستودع قواقع التقاليد المتعاية٬
ونصفك الآخر العياني بات فس صيغته العامة لعبة الكلمات الخاسرة لحاضرها.!.
لعبة الظاهراتية التاريخية والتأويلية الماضوية!. لكن
أجمل ما عرفته شدة اهتمامي بقشتالية ميرلوبونتي **.!!

أكد الجبوري ـ باريس
2.06.19

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* بول ريكور (1913 ـ2005)٬ فيلسوف فرنسي له حضور بارز من خلال مواقفه وأفكاره وأعماله التي ترجمت ونوقشت على صعيد محافل مهنية وأكاديمية عديدة عبر طيف من الموضوعات التأويلية واللغة؛ انثربولوجيا الذاكرة والتاريخ والنسيان… فهو دوما في سياق تطور تركيزه على تشكل الانشطة التي يتعامل معها التفلسف الانعكاسي نتيجة تجارب فاعلية الوعي وتحولاته.
** ميرلوبونتي (1908 ـ 1961)٬ فيلسوف ومفكر فرنسي له سيرة ذاتية وإنجازات معروفة٬ لها تأثير كبير على الوسط الثقافي وأكثر تعمقا على الحراك الفرنسي مهنيا وأكاديميا على قضايا الإنسان ومحمولات وجوده الإنساني.

 


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"