أ. د. حسن البياتي : المتسرنم*

المتسرنم*
شعر: أ. د. حسن البياتي

يمشي ليلاً، يتظاهر بالنومِ،
كتظاهره – مفضوحاً – في رمضانٍ بالصوم
يمشي يمشي مبسوط الكفينِ،
يقظ المنخر والاذنينِ،
منسدل الجفنين،
يختلس النظرة بين الفينة والفينِ،
بحثاً عن جسدٍ ريانٍ، مكتنز الردفين …
يمشي ليــلا،
محسور الهامة، عاري القدمينِ:
فقد النعلا
من شهرينِ
في ســرْنمة أخرى
قصمت منه الظهرا …
ويكـرّ، الليلةَ، في إصرار، كـرّته الكبرى
ولقد بـيــّـت أمرا:
هوَذا يتسلق أسيجةَ الجيرانْ،
يقفز من شباكٍ خشبي منفرج البيبانْ
ويحط ُعلى مخدع احدى الفتيات المكتنزاتْ،
يـُخرج من جعبتهِ أوراقاً تهتف: دولاراتْ!..
ينثرها، قلقَ الراحة، مرتجَّ الاسنانْ
ويحاول أن ينطق بعض الكلماتْ،
لكـنْ يدركه سيلٌ من أقسى اللكمات …
يسقط أرضا،
يـُشبع ركلاً، سحقاً، رضّا…
يــُرمى عبر الشباك المنفرج البيبانْ،
يتلقفه كلب الجيران،
يسقط، ينهض، يهرب، مشحونأً خرمشةً، عضا،
يجري، مرتبكاً، يتعثر، يكبو،
يسقط، يزحف، يحبو،
مخلوع الياقة والاردان …
يدخل في منزله، مكدوماً، مكلوماً، خزيانْ …
تستقبله أحذيةٌ غضبى من شتى الأركان،
يبكي، يتوسل، يستجدي الغفران،
يقسم بالله وبالقرآن
أنْ لا سرنمة بعد الآن!!

لندن – آذار 2012

* المتسرنم: هو الشخص الذي يتظاهر بأنه مسرنمٌ.
والمسرنم هو الذي يسير اثناء نومه (والمصدر هو السرنمة)

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

أصواتٌ … بداخلِ الصَّمت
حسن حصاري / المغرب

كثيرا ما أضِيع … وأنا أفكرُ في الكِتابةِ اليك، وسَط سُطورٍ لمْ أكتُبها بَعد. أدركُ …

فاروق مصطفى: من يشعل سراج الافتتان لسلالم ( القلعة ) ؟

تاخر اكتشافه لجانب الصوب الكبير من مدينته كركوك ، و عندما تعرفه وجد فيه روح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *