الرئيسية » ملفات » د. عبدالعزيز المقالح : وجع الهجرة كما كتبه الشاعر العراقي يحيى السماوي (ملف/102)

د. عبدالعزيز المقالح : وجع الهجرة كما كتبه الشاعر العراقي يحيى السماوي (ملف/102)

إشارة :
يوما بعد آخر، تتراكم المقالات والدراسات والكتب والأطاريح الجامعية عن المنجز الشعري الفذّ للشاعر العراقي الكبير “يحيى السماوي”. وقد ارتأت أسرة موقع الناقد العراقي أن تعمل على تقديم ملف ضخم عن منجز هذا المبدع الذي حمل قضيته؛ وطنه؛ العراق الجريح، في قلبه وعلى أجنحة شعره الملتهبة لأكثر من خمسين عاماً كانت محمّلة بالمرارات والخسارات الجسيمة التي اختار علاجا لها الكيّ الشعري الفريد والمُحبّب عبر أكثر من 20 مجموعة شعرية. تدعو أسرة الموقع الأحبة النقّاد والقراء إلى المساهمة في هذا الملف وإثرائه بما لديهم من مقالات ودراسات وكتب وصور ووثائق. تحية للمبدع الكبير يحيى السماوي.

وجع الهجرة كما كتبه الشاعر العراقي يحيى السماوي
د. عبدالعزيز المقالح

– 1 –
لا العراق القديم، ولا العراق (الجديد) يتسع له، ليس لأنه شاعر يدبج القصائد وينشرها حيثما وكيفما اتفق، بل لأنه شاعر مسكون بالشعر أولاً ثم بوجع وطنه العراق ثانياً، ذلك هو الشاعر يحيى السماوي المهاجر – حالياً – في استراليا.

كان قبل الغزو الأميركي يعيش قريباً من وطنه في بلد عربي شقيق، وفي ظنه أن ذلك يجعله قريباً للعودة مع أول تغيير، لكن الغزو وما أعقبه من انفجارات جعله يدرك ان العودة مستحيلة وأن عليه أن يرحل بعيداً بعيداً، فاختار استراليا، ومن بعض قصائده نتبين أنه لو كان هناك بلد أبعد من استراليا لما تردد عن الذهاب اليه حتى لا يسمع ولا يرى ما يحدث في بلد الأخوة الأعداء الذين يعيش البعض منهم بين أنياب الوحش المفجعة ويمارسون الحياة في مستنقع الفتنة الهادفة الى تمزيق وطن عظيم.
للشاعر يحيى السماوي 14 ديواناً معظم قصائدها من النمط العمودي شكلاًَ والحديث لغةً وبناءً، والقليل منها يقوم على نظام التفعيلة. ولا أدعي أنني قرأت كل أعماله الشعرية لكنني أزعم أنني تابعت كثيراً مما كان ينشره من قصائد في عدد من المجلات والصحف العربية. كما أنني قرأت باهتمام عدداً من دواوينه الأخيرة ابتداءً من «هذه خيمتي فأين الوطن» الى «نقوش على جذع نخلة» و «زنابق برية» وصولاً الى ديوانه الأخير «قليلكِ… لا كثيرهن». والشاعر بغض النظر عن الشكل الذي اختاره لكتابة قصائده والذي يراوح بين العمود والتفعيلة شاعر حقيقي من هؤلاء الذين يرتعش وجدانك وأنت تقرأ لهم شعرهم، ومن الذين أخلصوا لهذا الفن فلا يقترفون من الأعمال سواه، شأنه في هذا شأن سلفه الراحل شاعر العراق الكبير محمد مهدي الجواهري، وكأنهما لم يتشابها في التفرغ للشعر فحسب، وانما في الهجرة والترحال من بلد الى آخر.

في آخر رسالة تلقيتها من الشاعر يحيى السماوي مصحوبة بديوانه الأخير «قليلكِ… لا كثيرهن» جاء فيها: «تقبل من ابن جحيم هذه الدنيا سلام أهل الجنة مشفوعة بنهر محبة لا ينضب» وعذري في اثبات هذا السطر من الرسالة ما يختزله من دلالة صارخة على معاناة صاحبنا وما يمور في أغوار وجدانه من ألم الغربة ومرارة الحنين، وكأنه بذلك ليس من سكان الأرض بل من سكان الجحيم، وهو شعور حقيقي يختزل حالات الآلاف ان لم نقل الملايين من المشردين العراقيين في أنحاء العالم حيث يستحيل أن توجد بقعة ما على الأرض من دون أن يكون عليها لاجئون ومغتربون عراقيون شردهم القهر والخوف مما ينتظر بلادهم على يد الاحتلال البديل البشع عن الديكتاتورية من تقسيم وتمزيق وانعاش لأمراض بادت أو كادت تبيد. لا أدري كم سنة أمضى الشاعر يحيى السماوي بعيداً من وطنه العراق لكن صلته الحميمة بهذا الوطن نحس بها قوية مشعة ملتهبة في ثنايا قصائده المجسدة لمأساة هذا الوطن والتي تشكل جوهر ما يكتبه من شعر حتى لو كان يطرق به أبواب معشوقته. ولا ننسى أن كل الصور التي تمر بالإنسان في حياته تبهت بمرور الوقت والتقادم إلا صورة الوطن فهي تزداد نصاعة وحضوراً. وفي «تضاريس قلب» إحدى قصائد الديوان الأخير نشعر أنه يحدثنا بمحبة عميقة عن ثرى الذي يمثل له الوطن البعيد:
لثرى الأحبة… لا الثريا/ يممت قلبي… واستعنت بأصغريا/
جسراً/ يشد الى ضفافك ناظريا/ لي أن أحبك، كي أصدق أنني ما زلت حيا…/ لي أن أقيم بآخر الدنيا/ ليصهل في دمي فرس اشتياقي/ أن يجف النهر بين يدي/ فأطرق باب نبعك غائم العينين/ أستجديك ريا… (ص 10).
ويقول في قصيدة بعنوان: «كأني أطالب بالمستحيل» أهداها الى صديقه الأديب السعودي الأستاذ عبدالمقصود خوجه:
كأني أطالب بالمستحيل:/ دروبٌ معبدة بالأمان…/ رغيف على سعة الصحن…/ صحن على سعة المائدة/ ونخلٌ تفيء الطيور اليه…/ يكف الرصاص المخاتل عند المساء…/ وحبٌ يطهر أفئدةً حاقدة/ وأن لا يؤول العراق/ الى زمرة فاسده. (ص 71)
– 2 –
الناظر في الكثير من قصائد الشعراء العراقيين يتبين في وضوح أن الموضوع السياسي استأثر بالنصيب الأكبر منها لا سيما في الأيام الأخيرة. حيث لم يعد هناك من يتحدث عن أمور ذاتية صغيرة أو عن موضوعات ضاجة بالحيوية والمرح. واذا ظهر شيء من ذلك فإنما مجرد أطياف سرعان ما تختفي تاركة ظلالها لما يشغل الشاعر من أوجاع وهموم سياسية مباشرة تعكسها قصائد هادفة الى تغطية ما تشيعه الأفعال التدميرية التي طاولت الوطن والانسان والتاريخ وجسدت حالات غير متوقعة من التغيير المعكوس الذي ينحدر بالوطن نحو الغروب القاهر.
وللإنصاف: فإن حضور الوضوع في الشعر العراقي الحديث وشعر هذه المرحلة بخاصة لم يذهب بالشعر ولم يجعل الشاعر يتخلى عن المعايير الإبداعية. ولا يزال شعراء العراق والشبان منهم على وجه الخصوص يحاولون بل يقاتلون لكي يبقى للشعر جمالياته وتجلياته التي تمنع وقوعه في الشعارية الفجة والتأملية المباشرة، ولكي يظل كما كان جزءاً مثيراً ومدهشاً في سياق التجربة الشعرية العربية، وفي كثير من قصائد الشاعر يحيى السماوي في ديوانه موضوع هذه الاشارات تتماوج أصداء لغة صافية تزود القارئ بقدر من الشجن وبقدر أكبر من جماليات الصور:
حين تكونين معي/ يبرد جمر الـ «آه»/ ويفرش الربيع لي/ سريره…/ فينثر الورد على وسادتي/ شذاه…/ وتنسج الضفاف لي/ ثوباً من المياه…/ ومن حرير عشبها/ ملاءةً/ ويظفر الصباح لي ضُحاه. (ص 112).
هذا شعر عذب، جميل، تصفو كلماته كما يصفو معناه، وهو نادر قليل في شعر هذه الأيام العراقية. ونادر عند صاحبه الذي امتلأت دواوينه الأولى والأخيرة بالهجاء السياسي والهجوم على الطغاة والطغيان والغزاة… وفي قصائد قصيرة من الديوان الأخير نفسه تتجلى فيها بشكل واضح رغبة في الدخول الى عالم القصيدة الومضة، تلك التي من الأرجح أن تكون قصيدة المستقبل بعد أن يتخفف الشعر من القضايا الضاغطة على وجدان الشاعر ومواقفه، وقاموس لغته. وفي هذه القصائد تنعكس صورة بالغة الحساسية لشاعر حزين، شاعر حكيم، شاعر يفاجئك بما تقدمه هذه الومضات من صور واقعية تعبر عن أعمق ما في وجدان الإنسان من مشاعر وأحاسيس:
الوطن استراح مني…/ وأنا استرحتُ…/ لأنني/ منذ تمردتُ عليه/ مت!
عنوان هذه الومضة «خسر» وهنا ومضة أخرى بعنوان «سؤال»:
أغرب ما قرأت في مدافن الأموات/ شاهدةٌ خط عليها:/ أيها الأحياء في المدائن الشتات/ أما مللتم لعبة الحياة؟!
أما «غثيان» فهو عنوان آخر تلك الومضات التي اجتزأت هنا بعضها:
السحاب/ لم يعد يبكي فيشدو/ طائر العشب على غصن اليباب/ والذباب/ صار في بستاننا/ أكبر من حجم الذئاب؟! (ص 98).
ان الشعر الجيد بأشكاله المختلفة قادر على أن يجمع بين الواقع والمتخيل في اطار شعري مألوف أو مغاير والشاعر هو سيد هذه الثنائية المفتوحة على الاحتمالات وهو الذي يتولى بنفسه الإمساك ببوصلة هذا التوازن أو تغليب هذا الطرف على ذاك. وفي تجربة الشاعر العراقي يحيى السماوي الذي يواصل الكتابة من مهجره الاسترالي استحضار متوازن لهذه الثنائية في قصائده كلها تقريباً وليس في هذا الديوان فحسب على رغم أنه يمثل انتقالة بالغة الأهمية سواء من حيث صفاء الرؤية أو من حيث التغير في بنية التشكيل.

– 29/05/06/

أتى هذا المقال من The Green Iraq Network
http://www.iraqgreen.net/index.php

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.iraqgreen.net/index.php/modules.php?name=News&file=article&sid=2617

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *