تابعنا على فيسبوك وتويتر

سعد جاسم : طريق الأبدية

طريق الأبدية

سعد جاسم

كمَنْ يتخففُ من تَركاتٍ
وأسرارٍ ثقيلةٍ
ويتخلصُ من حماقاتهِ وأخطائهِ
وكمَنْ يسعى الى خلاصهِ المُضيء
ويمضي ناصعاً الى فردوسهِ الأخير
سأتركُ ذاتَ فجرٍ باسقٍ
أو ذاتَ حلمٍ عابرٍ :
السريرَ بارداً وبلا احلام
الغرفةَ موحشةً كصحراء
البيتَ مظلماً وحزيناً كقلبٍ مريضٍ
والمدينةُ أتركُها
كمقبرةٍ مخيفةٍ
والبلاد اتركُها بلا ندمٍ وبلا ذكريات
والمال سأتركهُ لأنهُ زينةٌ خادعة
وسأتركُ الأبناءَ لأنهم لم يعودوا لي
وإنما هم ابناءُ الحياة

وأتركُ العالمَ
يتمرّغُ في خرابهِ الاسودِ الرهيب
لأنني أنا الزاهدُ السماويُّ
لمْ أعدْ بحاجةٍ
لكلِّ هذهِ الاعباء
بعدَ أن عثرتُ
على طريقِ الأبدية


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

2 تعليقان لـ “سعد جاسم : طريق الأبدية”

  1. صالح الرزوق يقول :

    القصيدة من أجمل ما قرأت و تذكرني بنوستالجيا المرحوم رياض الصالح الحسين و لا سيما إذا كتب مرثية لنفسه. أردت أن أقول إن القصيدة تضع الذات في مكان العالم. و هكذا كان رياض. يضيع الذات في مكان الحياة.
    و برأيي إن أهم خصال الشعر العربي، قديمه و جديده، أنه ينظر للسكون بمعنى الحركة.
    فالشاعر ينتقل من فكرة لأخرى و لا يدور حول فكرة يتيمة.
    و من أوضح خصائص هذه القصيدة الندم و نشدان التوبة و في نفس الوقت التخلي عن الماضي دون اقتراح بديل. فالحاضر هو باستمرار مشروع لماض آخر سيغرق بالندم أيضا و سيكون نشدان التوبة و التطهير لا بد منه.
    القصيدة تتخلص من أثواب القصائد السابقة.
    و هذه ميزتها.

  2. سعد جاسم يقول :

    د. صالح الرزوق : الاديب المبدع
    سلاماً ومحبّة

    انها نوستالجيا الشعراء الموجوعين
    انها مراثي النفوس الجريحة
    نحن دائماً نبحث عن الاختلاف والمغايرة والخلاص

    شكراً لوجهة نظرك بقصيدتي
    شكراً لذائقتك العالية

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"