“أولمبياد 56” .. قصة قصيرة للمبدع الراحل “حميد العقابي” (ملف/18)

إشارة :
من الأخ المبدع “سلام ابراهيم” وصلت هذه القصة المُصوّرة للمبدع الراحل “حميد العقابي” ، وهي بعنوان “أولمبياد 56” من مجموعة الراحل “يؤثّث الفراغ ويضحك” التي صدرت بعد وفاته ، والتي اعتبرها سلام في مقالته النقدية أعلاه مجموعة مهمة عراقياً وعربياً ، مثلما اعتبر هذه القصة “أولمبياد 56” ذروة الصوغ الفني في المجموعة والتي من المؤكّد أنّ كثيراً منّا كقرّاء لن نستطيع الاطلاع عليها لولا مبادرة سلام المعبرة عن روحه الوفية ، فشكرا له.

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

تعليق واحد

  1. جمال مصطفى

    تحية للروائي الصديق سلام ابراهيم

    شكراً من القلب يا سلام على هذه المبادرة الرائعة .

    في الحقيقة لم استطع الحصول على هذه المجموعة وبقيتْ كتاباً نسمع عنه ولم نلمسه باليد .

    في ما يخص هذه القصة فإنَّ لي رأياً خاصّاً قد لا يراه الأخوة صائباً أو دقيقاً وهو انني أرى هذه

    ( القصّة ) قصيدة نثر فريدة بصياغتها ومعناها .

    قد يجادل البعض ويرى انها تقع على الحافة بين الشعر والسرد ولكنني أراها في فَـلَك الشعر بل

    هي شعر خالص والتسمية ليست مهمة بحد ذاتها , إذ ان التوهج الوجداني واللوعة العاطفية

    وليس الحكائي في هذا

    النص يجعلان القارىء سابحاً في أجواء محض شعرية وهذا ينطبق على نصوص حميد السردية

    القصيرة كلها , إنها قصائد نثر كاملة الدسم وحتى السرد في هذه النصوص هو سرد إيهامي

    وليس سرداً خبرياً كالسرد الذي يجده القارىء في قصة قصيرة .

    سأجازف بالقول : إنّ ما كتبه الشاعر حميد العقابي باستثناء رواياته هو شعر في الجوهر

    أمّا أشكال تلك النصوص فمسألة ثانوية مقارنةً بجوهر هذه النصوص الشعرية قلباً

    السردية قالباً للشاعر حميد العقابي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *