الرئيسية » نقد » فن تشكيلي » فاجعة العبارة ذاكرة شاهد وذكرى شهيد في عيون فناني الموصل.
كتابة : عبدالله جدعان-

فاجعة العبارة ذاكرة شاهد وذكرى شهيد في عيون فناني الموصل.
كتابة : عبدالله جدعان-

فاجعة العبارة ذاكرة شاهد وذكرى شهيد في عيون فناني الموصل.
كتابة : عبدالله جدعان-
اقامت نقابة الفنانين العراقيين فرع نينوى وبالتعاون مع شركة آسيا سيل فرع الموصل معرض للفن التشكيلي وتحت عنوان ( فاجعة العبارة ذاكرة شاهد وذكرى شهيد) عصر يوم الثلاثاء المصادف 30-4-2019 على قاعة نقابة المهندسين، حيث ضم المعرض اكثر من 100 لوحة تعبر عن رؤى الفنانين عن تلك الحالة المأساوية والمفجعة.
الفنان تحسين حداد نقيب الفنانين يصف المعرض بأنه فضاء معنى جديد لصور التلاحم بين شركة آسياسيل والفنانين التشكيلين ،الذين اشتركوا بنبضهم الصادق في رسم معنى جديد من معاني الألفة والتعبير الصادق عن تلك الفاجعة التي كان لها وقع كبير في قلوب وضمائر اهالي نينوى عموما والفنانين والشعراء والكتاب خصوصا وكان هذا المعرض هو ترجمة حقيقة لهذه المأساة والفاجعة.
اما الفنان ( عضيد طارق) مسؤول الشعبة التشكيلية في النقابة قال عن المعرض بأنه معرضا فنيا يستصرخ الضمائر، مختوما بنصلالسكين التي حزت رقابنا بفاجعة العبارة، مغموسا بآهات الأطفال، منقوشا بالوجع مختوما بالأسى ومكتوبا بمداد من حزن بليغ يبكي الطير حزنا ، والصخر الصوان له يدمع، افكاركم والوانكم ولضى عواطفكم الممهورة بشرف الموقف، انثيالات من عقيق على جباه شهداء العبارة، وانتم تزينون ذاكرهم بأصداف من روعة ارواحكم وانفاس افكاركم والوانكم المسك ،فمصيبتنا جعلت ربيعنا مهجورا بعد ان ابتلع دجلة زهورا وامنيات وجرف احبائنا الى قعر ظلمته، فكل ما في حدائقنا الخضر احترق من وهج الحرف على افق الورق الى بلاغة البوح في ولادة الشفق، وبهذا النموذج الانساني والذوقي والابداعي يمكن لنا ان نبني مشهدا من التلاحم والتراحم، ارادت له ارادة الاقدار ان يكون مضمرا في دياجير العتمة، ايها الاحبة المشاركون من فناني نينوى الشواخص الشماء، دمتم مجاميع اقمار تضج لحضوركم مدارات من حب اصيل وموقف جزيل.
وقد افتتح المعرض من قبل الفنان الرائد طلال صفاوي العبيدي مع جمع غفير من الفنانين التشكيلين ومحبي الفن ومراسلي القنوان المرئية والمسموعة لتغطية هذا النشاط الفني الكبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *