“اول الطريق إلى النهضة النسوية في العراق” كتاب لرائدة النهضة النسوية العراقية “صبيحة الشيخ داود”

“اول الطريق إلى النهضة النسوية في العراق”

ياسمين خضر حمود
صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة من سلسلة “علم وآثر” الكتاب الموسوم (أول الطريق إلى النهضة النسوية في العراق) للكاتبة صبيحة الشيخ داود هي محامية عراقية مشهورة وأول فتاة عراقية أكملت الدراسة الجامعية في كلية الحقوق عرفت في تاريخها الحافل والمنجز بالأعمال والمساهمات التي كانت المرأة الأولى في العراق التي تدعو بالنهوض والدعوة إلى الحرية وإعطاء مكانة عالية للمرأة إلى جانب الرجل. فهي كانت تجسد روح البطولة والدفاع عن حقوق المرأة العراقية فكانت من أسرة معروفة وعريقة وولدها الشيخ احمد الشيخ داود من إعلام وجهاء بغداد كان وزير الأوقاف في عهد المملكة العراقية ولدت صبيحة الشيخ داود في بغداد 1915 نشأت وتعلمت القرآن الكريم في صغرها ثم أكملت الدراسة الابتدائية والمتوسطة دخلت دار المعلمات الابتدائي في عام 1936. دخلت كلية الحقوق وتخرجت عام 1940. وهي تعد أول فتاة عراقية أكملت دراسة الحقوق.
• مساهماتها في مهرجان أدبي وهي لم تزل صبية
شاركت في صغرها عندما كانت عمرها 9 سنوات في المهرجان الأدبي الكبير “سوق عكاظ” الذي أقيم في بغداد عام 1921 فمثلت دور الشاعرة العربية الخنساء وهي تركب ناقة عربية وكان بحضور الملك فيصل الأول وكذلك والدها الشيخ داود احمد. ومن مؤلفاتها كتاب بعنوان (أول الطريق إلى النهضة النسوية الحديثة) عام 1958التي روت تجربتها النسوية الأدبية وثورتها من اجل الحرية والمساواة بحقوق المرأة.
*مارسة مهنة المحاماة مدة يسيرة ثم عينت مفتشاً في وزارة المعارف ثم عينت منصب قاضية في محاكم بغداد. أيضا عملت في مجال التدريس قامت في تدريس في أحدى ثانويات البنات باعتبارها من بيت ديني عريق بأصوله. أنشأة صالون أدبي في بغداد الذي كان يتجمع فيه الأدباء والمثقفين من النساء والرجال المعروفين.
فقط عاشت صبيحة الشيخ داود وسط هذا الجو الصاخب من الصراع الاجتماعي والفكري كانت تدعو بالحرية وإعطاء حقوق المرأة من ناحية التعليم النسوي وإنشاء جمعيات نسوية ومعركتها مع الحجاب والسفور .
تضمن الكتاب من مقدمة وعدد من المحاور يشمل (التعليم النسوية، معركة العراقية مع الحجاب، فضيحة سوق عكاظ، مفكرون انتصروا للمرأة العراقية في ثورة العشرين، وغيرها من المحاور).
بالجدير ان نذكر أهمية لهذا الكتاب ودور هذه الكاتبة المتميزة في عطاءها ومساهمتها في حقوق المرأة فكثير من الجيل الجديد قد لا يعرف صبيحة الشيخ داود ما قد أنجزته من منجزات كبيرة وحاربت وناضلت من اجل المرأة العراقية وإعطاءها دور كبير في المجتمع ومقارنة مع الرجل في كل مجالات الحياة وتميز هذا الكتاب بأسلوبه السهل ذات المعاني المعبرة عن واقع المرأة العراقية وما تعيشه من ظروف صعبة إلى يومنا هذا.
وجاء الكتاب 208 صفحة من القطع المتوسط.
صمم الغلاف رائد مهدي.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د.قيس كاظم الجنابي: محاورة مع كتاب (المقارنية العربية، الاتجاهات والتطبيق)

-1- مسبقاً أود أن أنوه للقارئ الكريم، بأن ما أكتبه بصدد كتاب (المقارنية العربية، الاتجاهات …

الدكتور فالح نصيف الحجية الكيلاني‏: التعريف بمؤلفاتي المنشورة ورقيا والكترونيا
الكتاب السادس والثلاثون: الادعية المستجابة في القران الكريم

إشارة : أمام هذا النشاط الدؤوب والعطاء الإبداعي الغزير والثر للمبدع الشاعر والناقد والباحث العراقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *